التجارب التأهيليّة في أستراليا: هاميلتون يتفوّق وفيراري تتألق ومكلارن تُعاني

التجارب التأهيليّة في أستراليا: هاميلتون يتفوّق وفيراري تتألق ومكلارن تُعاني


بدأت حملة البريطاني لويس هاميلتون الدفاع عن لقبه العالمي بطريقة جيدة عبر تصدّره للتجارب التأهيليّة الأولى لعام 2015 التي أقيمت على حلبة ألبرت بارك الأستراليّة، مُتفوقًا على زميله الألماني نيكو روزبرغ.

وسجّل هاميلتون أسرع زمن على الإنطلاق على مدار هذه الجائزة بتحقيق لزمن بلغ دقيقة واحدة و26.327 ثانيّة إذ سيبدأ سباق جائزة أستراليا الكُبرى من المركز الأوّل للعام الثاني على التوالي والـ39 في مسيرته.

وبلغ الفارق بين سائقي الفريق الواحد نصف ثانيّة، بينما حلّ السائق البرازيلي فيليبي ماسا في المركز الثالث ليُؤكّد عن قدرة فريقه على مُواجهة مرسيدس في السباق على الرُغم من ابتعاده بفارق 1.3 ثانيّة عن هاميلتون.

فيراري تألقّت في هذه التجارب وإستردّت شيئًا من سُرعتها السابقة حيث تقدّم الألماني سيباستيان فيتيل على زميله كيمي رايكونن بفارق ضئيل للغاية، فيما جاء سائق فريق ويليامز الآخر فالتيري بوتاس بالمركز السادس بعد إقترافه لخطأ على المُنعطف الأخير في لفته السريعة الأخيرة.

وأشار رايكونن على ضعف التماسك على الحلبة في القسم الثالث من التجارب التأهيليّة.

وجاء سائق ريد بُل دانيال ريكاردو بالمركز السابع أمام كارلوس ساينز الإبن الذي حقّق مُفاجأة في مُشاركته الأوّلى مع تورو روسو، في ظلّ تحقيق زميله بالفريق ماكس فيرشتابن للمركز الـ12. وقال فيرشتابن "لقد أخطأت على المُنعطف الخامس".

وأكمل سائقي فريق لوتس رومان غروجان وباستور مالدونادو ترتيب العشرة الأوائل.

وحقّق السائق البرازيلي من أصول لبنانيّة فيليبي نصر المركز الـ11 بعد لفة شبه رائعة مكّنته من الدخول في مراكز العشرة الأوائل، قبل أن يفقد مركزه جرّاء تحسين بقيّة السائقين من أزمنتهم.

السائق الروسي دانييل كفيات سجّل نتيجة مُخيبة لفريقه ريد بُل في سباقه الأوّل بإحرازه للمركز الـ13، أمام سائقي فريق فورس إنديا نيكو هلكنبرغ وسيرجيو بيريز اللذين توقعا في وقت سابق بأنّ بداية الموسم ستكون صعبة بشكل كبير بالنسبة لهما.

وتعرّض فريق مكلارن لصدمة كبيرة عندما إحتلّ سائقيه جنسن باتون وكيفن ماغنوسن المركزين الأخيرين في التجارب التأهيليّة في ظلّ عدم مُشاركة فريق مانور. وسينطلق الفريق من المركزين الـ17 والـ18 على الترتيب وهذا ما كان الفريق مُتخوفًا من حصوله. الفارق بين باتون والصدارة في القسم الأوّل من التجارب التأهيليّة بلغ حوالي 4 ثوانٍ.

وقال كيفن ماغنوسن "لا أعتقد بأننا كُنّا نتوقّع شيئًا مُختلفًا. إنه أمر صعب. ولكن علينا أن نتحلّى بالصبر في هذا المشروع الجديد".

وهذه هي واحدة من أسوأ النتائج لفريق مكلارن منذ جائزة موناكو الكُبرى من العام 1983.

[table id=382 /]
اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم التجارب التأهيليّة, سباق أستراليا, لويس هاميلتون