فورمولا 1
28 مارس
التجارب الحرّة الأولى خلال
19 يوماً
آر
جائزة إيميليا-رومانيا الكبرى
16 أبريل
الحدث التالي خلال
39 يوماً
آر
جائزة كندا الكبرى
10 يونيو
الحدث التالي خلال
94 يوماً
آر
جائزة فرنسا الكبرى
24 يونيو
الحدث التالي خلال
108 يوماً
آر
جائزة النمسا الكبرى
01 يوليو
الحدث التالي خلال
115 يوماً
آر
جائزة المجر الكبرى
29 يوليو
الحدث التالي خلال
143 يوماً
آر
جائزة بلجيكا الكبرى
26 أغسطس
الحدث التالي خلال
171 يوماً
آر
جائزة هولندا الكبرى
02 سبتمبر
الحدث التالي خلال
178 يوماً
آر
جائزة إيطاليا الكبرى
09 سبتمبر
الحدث التالي خلال
185 يوماً
آر
جائزة روسيا الكبرى
23 سبتمبر
الحدث التالي خلال
199 يوماً
آر
جائزة سنغافورة الكبرى
30 سبتمبر
الحدث التالي خلال
206 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
07 أكتوبر
الحدث التالي خلال
213 يوماً
آر
جائزة الولايات المتّحدة الكبرى
21 أكتوبر
الحدث التالي خلال
227 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
28 أكتوبر
الحدث التالي خلال
234 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
05 نوفمبر
الحدث التالي خلال
242 يوماً
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
12 ديسمبر
الحدث التالي خلال
279 يوماً

الأمر الوحيد المؤكّد في ضبابيّة روزنامة 2021

أكّدت الفورمولا واحد روزنامتها لموسم 2021، لكن بشكلٍ مماثلٍ للعام الماضي فإنّ هناك ضبابيّة حول الإقدام على المزيد من التأجيلات أو إلغاء بعض السباقات في المستقبل. تبقى البطولة بشكلٍ عام تحت رحمة تقدّم لقاح كورونا حول العالم، لكن على عكس 2020، فإنّ البطولة تضمن على الأقلّ إقامة موسمٍ كامل.

الأمر الوحيد المؤكّد في ضبابيّة روزنامة 2021

لا تزال الضبابيّة المحيطة بمدى تطوّر الوضع الوبائيّ حول العالم في الأشهر القليلة المقبلة واسعة النطاق. وبالتأكيد لا تُعدّ الفورمولا واحد في منأى عن ذلك.

وبالرغم من أنّ العالم يملك المزيد من الخبرة الآن بخصوص كيفيّة انتشار الفيروس والعلاج منه بالمقارنة مع ما كان عليه الوضع العام الماضي، فإنّ عودتنا إلى الحياة الطبيعيّة لا تزال بعيدة بعض الشيء في ظلّ ظهور سلالات جديدة من الفيروس مؤخّرًا وبطء عمليّة التلقيح.

يُظهر الوضع الصعب المحيط بدورة أستراليا المفتوحة للتنس، مع عزل أكثر من 70 لاعبًا ضمن غرفهم في الفندق لـ 14 يومًا في ظلّ تطبيقٍ صارم للبروتوكولات الصحيّة على إثر وجود حالات إيجابيّة بين الرحلات الجويّة القادمة إلى ملبورن، مدى هشاشة الوضع حتّى الآن. لهذا السبب لم يكن من المفاجئ موافقة القائمين على المدينة الأستراليّة على تأجيل الجولة الافتتاحيّة لموسم الفورمولا واحد هذا العام.

بالنظر إلى حالة الإقفال في معظم الدول الأوروبيّة، إلى جانب المخاوف المتصاعدة إزاء تسارع وتيرة العدوى بالسلالات الجديدة، فإنّ إنفاق ملايين الدولارات من أجل تجهيز حلبة ألبرت بارك لسباق مارس كان أمرًا جنونيًا. إذ أنّ تكرار سيناريو العام الماضي الذي أُلغيت فيه الجولة صباح الجمعة قبل بداية التجارب الحرّة الأولى بساعة ونصف ليس بالأمر المرحّب به.

لكنّ التغييرات المنجرّة عن ذلك في بداية الموسم – حيث أصبحت البحرين الجولة الافتتاحيّة ومحلّ إقامة التجارب الشتويّة كذلك، إلى جانب خسارة الصين لموقعها المبكّر – أدّت إلى طرح بعض الأسئلة حيال بقيّة الروزنامة ومدى واقعيّة إكمالها.

شارل لوكلير، فيراري ولويس هاميلتون، مرسيدس

شارل لوكلير، فيراري ولويس هاميلتون، مرسيدس

تصوير: صور موتورسبورت

كانت هناك بعض التكهّنات بشأن مصير عددٍ من سباقات الشوارع، وذلك في ظلّ إشارة بعض وسائل الإعلام إلى أنّ جميع حلبات الشوارع سيتمّ التخلّي عنها من هذه الروزنامة بسبب مخاوف الوباء المتواصلة. كان ذلك يعني التأثير على كلٍ من موناكو، وباكو، وسنغافورة وأستراليا.

لكنّ الفورمولا واحد سارعت لتفنيد كلّ ذلك، بالرغم من عدم ضمان الروزنامة الحاليّة الآن.

وقال متحدّثٌ باسم الفورمولا واحد: "حدّدنا تفاصيل روزنامة 2021 المعدّلة ولا توجد تعديلات أخرى. الإشارة إلى أنّ سباقات الشوارع لن تُقام خاطئة بالكامل".

في الحقيقة تحافظ الفورمولا واحد على تواصلٍ مستمرٍ مع مروّجي السباقات لمتابعة تطوّر الوضع، ويبدو أنّه وحتّى الأسبوع المنقضي فإنّ جميع المستضيفين واثقون من إقامة السباقات. قد تبدو ثقةٌ كهذه غير منطقيّة في مواجهة الواقع الذي يشهده العالم من إقفالٍ حتى مارس المقبل، إلى جانب القيود الصارمة التي ستلي ذلك خلال الأشهر الأخرى، لكن هناك عاملٌ آخر في ترسانة الفورمولا واحد من شأنه مجابهة جميع التشكيكات والتكهّنات الآن.

ويتمثّل ذلك في تواجد الفورمولا واحد ضمن وضعٍ مماثلٍ في السابق وقدرتها على تقديم موسمٍ كامل في 2020.

بعد مواجهتها للحقيقة الصادمة في أستراليا العام الماضي، عندما كانت غير متحضّرة على الإطلاق للطبيعة سريعة التغيّر للوضع الوبائي، قلبت البطولة الوضع بالكامل وبشكلٍ لافتٍ من أجل تحضير مخطّطٍ لكيفيّة تعامل رياضة دوليّة ومواصلة إقامة جولاتها وسط جائحة كهذه. عملت البروتوكولات التي وضعتها الفورمولا واحد و"فيا" بشكلٍ مذهل، وسمحت إقامة السباقات بين النمسا وأبوظبي بوضع الأسس التي تحتاجها البطولة لإقامة موسمٍ كامل من دون إلغاء أو تعديلات إضافيّة.

بالطبع كانت هناك بعض المصاعب في الأثناء، خاصة في ظلّ التفشّي الممكن الذي جاء نتيجة المترجم الروسي الذي عمل مع الفرق في سوتشي، لكنّ كلّ شيء بقي تحت السيطرة. كان تطبيق التدابير صارمًا ضمن جائزة أبوظبي الكبرى عندما عملت الفورمولا واحد مع السلطات المحليّة على تقديم "محيطٍ حيوي" لعزل كامل الطاقم المسافر حول العالم.

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ وفالتيري بوتاس، مرسيدس ولويس هاميلتون، مرسيدس

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ وفالتيري بوتاس، مرسيدس ولويس هاميلتون، مرسيدس

تصوير: صور موتورسبورت

وفي حين أنّ هكذا قيودٍ بدت مفرطة للغاية، فإنّ حقيقة نجاح فكرة المحيط الحيويّ وسماحها بإقامة حدثٍ من دون أيّة عوائق مهمّة جدًا وتمنح الفورمولا واحد الثقة حيال قدرتها على تكرار ذلك في أيّ مكان.

بالعودة إلى بداية الربيع الماضي، كان الكثيرون يشكّكون في قدرة الفورمولا واحد على إقامة سباقٍ واحد أصلًا بسبب قيود السفر حول العالم. وبدا أنّ الأمل الوحيد لإقامة أيّة سباقات في العام الماضي سيكون في سيلفرستون من أجل استضافة الكثير من الجولات على حلبتها، بل وربّما كانت الفرق البريطانيّة فقط هي التي ستُشارك. أمّا الآن فإنّ الحقيقة هي قدرة البطولة بالتأكيد على إقامة موسمٍ كامل.

حدّدت الفورمولا واحد عدّة سباقات التزمت بها، ما يعني أنّه لا شكّ في إقامة السباقات الأولى من الموسم في البحرين، وإيمولا، وبورتيماو (التي لم يتمّ تأكيدها بعد) وبرشلونة. أمّا السباقات التالية في موناكو، وباكو ومونتريال قد تكون أكثر تعقيدًا بالنظر إلى طبيعتها كحلبات شوارع، لكنّ فكرة المحيط الحيويّ الخاصة بالفورمولا واحد أظهرت القدرة على إقامة السباقات من دون مشاكل. يُمكن لجميع هذه الحلبات فرض مناطق إقفال وقيود صارمة من أجل ضمان عدم حدوث اختلاط واحتكاك بين أطقم الفورمولا واحد والمجتمع المحليّ في حال اختاروا اتّباع تلك الفكرة.

ومن ثمّ لدينا سلسلة السباقات التالية الممتدّة بين 27 يونيو/حزيران في فرنسا و26 سبتمبر/أيلول في روسيا التي من المفترض أنّها ستُقام بالنظر إلى نجاح الأحداث الأوروبيّة وسباق روسيا العام الماضي. ومن ثمّ يأتي تحدّي السباقات المُقامة خارج القارة الأوروبيّة ومن المرجّح أن تتغيّر الأمور حينها لكن لا أحد يُمكنه معرفة ذلك في الوقت الحاضر.

انتُقدت فكرة إقامة ثلاث سلاسل من ثلاثة سباقات متتالية في من قبل البعض وذلك بالنظر إلى حجم الجُهد الذي يفرضه ذلك على أطقم الفرق. لكن في حال أرادت الفورمولا واحد ترك بعض المرونة وعدم تمديد الروزنامة كثيرًا، فإنّ ترك بعض الحريّة لإلغاء بعض الأحداث وعدم ترك فراغات في الروزنامة أمرٌ منطقي. من الأفضل وجود سباقات مخطّطٍ لها ومن ثمّ مجالٍ للتغيير أو التأجيل، عوضًا عن عدم وجود أيّ شيء والتسرّع في تقديم أحداثٍ في اللحظات الأخيرة…

فضلًا عن ذلك ففي حال كانت عمليّة توزيع اللقاحات ناجعة وانفتح العالم بحلول الخريف المقبل، فإنّ قلّة سيتذمّرون من قدرة الفورمولا واحد على إقامة أكبر عددٍ ممكن من السباقات "الطبيعيّة". وفي حال تأجيل أو إلغاء بعض السباقات البعيدة مثل اليابان، أو سنغافورة أو البرازيل والمكسيك، فستكون تلك بمثابة عثرة مؤقّتة في طريق الفورمولا واحد وليست بمثابة كارثة.

بالنظر إلى الروزنامة الحاليّة، فإنّ هناك قدرًا كافيًا من السباقات لضمان إقامة الموسم (إلّا في حال ظهور بعض التطوّرات الخطيرة والمفاجئة في الوضع الوبائي).

وبالنسبة للمشجّعين والفرق فإنّ ذلك مصدر ارتياح كبير بالمقارنة مع ما كان عليه الوضع العام الماضي عندما كان الجميع متخوّفًا من إلغاء الموسم برمّته…

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ وفالتيري بوتاس، مرسيدس ولويس هاميلتون، مرسيدس

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ وفالتيري بوتاس، مرسيدس ولويس هاميلتون، مرسيدس

تصوير: صور موتورسبورت

المشاركات
التعليقات
مكلارين تسعى لتحسين أدائها على السرعات المنخفضة في 2021

المقال السابق

مكلارين تسعى لتحسين أدائها على السرعات المنخفضة في 2021

المقال التالي

وولف: "التعقيدات القانونية" وراء تأخير إكمال عقد هاميلتون

وولف: "التعقيدات القانونية" وراء تأخير إكمال عقد هاميلتون
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1