الأحوال الجويّة تبقي السائقين حبيسي المرآب خلال التجارب الحرّة الثانية في الصين

تسبّبت الأحوال الجويّة السيّئة في شنغهاي في عدم إقدام أيٍ من السائقين على الدخول إلى الحلبة خلال التجارب الحرّة الثانية لجائزة الصين الكبرى ثاني جولات موسم 2017 من بطولة العالم للفورمولا واحد.

لم تكد الحصّة تبدأ حتّى أعلنت إدارة السباق تأجيل خروج السائقين نتيجة ضعف مستويات الرؤية التي تمنع المروحيّة الطبيّة من التحليق.

وقال تشارلي وايتينغ مدير سباقات الفورمولا واحد: "تلقينا أخبارًا من المطار الذي تأثّر هو أيضاً بمستويات الرؤية. في حال لم يكن الطقس جيّدًا فلن تكون هناك تجارب ثانية...".

لكنّ الظروف الجويّة السيّئة تواصلت بالفعل ليتمّ تأجيل الحصّة مرّة أخرى مع بقاء نصف ساعة على نهايتها، قبل أن ينتهي توقيتها فعليًا مع عدم دخول أيّ سيارة إلى أرض المسار.

ونتيجة لذلك ستزداد أهميّة التجارب الحرّة الثالثة وحتّى التجارب التأهيليّة يوم غدٍ السبت، إذ بالنظر إلى عدم إتمام السائقين والفرق لأيّة تجارب تقريبًا اليوم، فسيعمل السائقون بشكلٍ مكثّفٍ خلال التجارب الحرّة الثالثة لتجهيز إعدادات السيارات.

كما أنّهم قد يستغلّون التجارب التأهيليّة أيضاً للتواجد لفترة أطول قليلًا من أجل التعوّد أكثر على المسار.

وقال فيليبي ماسا بخصوص ذلك: "صحيح أنّ الوضع ليس مثاليًا، لكنّه هو ذاته بالنسبة لجميع السائقين لذلك لا مشكلة".

وحاول السائقون استغلال فترة عدم قيادتهم لإمتاع الجماهير الحاضرة على المدرّجات، إذ قام لويس هاميلتون على سبيل المثال بتوقيع بعض القبعات ورميها إليهم، بينما قام فرناندو ألونسو في حركة مازحة باعتبار جناح "تي" مكانًا لتعليق قفّازاته وتجفيفها من الأمطار.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة الصين الكبرى
حلبة حلبة شانغهاي الدولية
نوع المقالة تقرير التجارب