اجتماع لمناقشة مجموعة إضافية من الإطارات أو لفة سريعة واحدة خلال القسم الثالث من التجارب التأهيلية

سيتمّ تقديم الخيار لفرق الفورمولا واحد في الحصول على مجموعة إضافية من الإطارات خلال القسم الثالث للتجارب التأهيلية أو تحويل القسم الأخير إلى لفة واحدة سريعة وذلك خلال الاجتماع الذي سيعقد يوم الأحد لمناقشة كيفية سير التجارب في جائزة الصين الكبرى.

كشف موقعنا "موتورسبورت.كوم" يوم الخميس أن فرق الفورمولا واحد مع مسؤولي الرياضة – مثل بيرني إكليستون ورئيس الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" – سيجتمعون قبيل انطلاق سباق جائزة البحرين الكبرى لمناقشة موضوع التجارب التأهيلية.

وعلى الرغم من أن الفرق صرّحت في أستراليا أنها ترغب بالعودة إلى صيغة 2015 للتجارب التأهيلية، إلا أن تود كشف عن احتمال تعديلات ستتم مناقشتها قبيل اتخاذ أيّ قرار حول احتمالية العودة إلى الصيغة السابقة.

وفي حديث لوسائل الإعلام يوم السبت، صرّح تود أنه يرى بداية لنهاية مشكلة القسم الثالث من التجارب التأهيلية عن طريق منح الفرق مجموعة إضافية من الإطارات، وهو أمرٌ تستطيع بيريللي إكماله قبيل جائزة الصين الكبرى.

وحين سئل من قبل موقعنا "موتورسبورت.كوم" عن ماهية الصيغة التي يرغب برؤيتها، أجاب تود: "فيما يتعلق بالقسم الثالث، من الواضح أنه يعتبر المشكلة الأكبر. هناك الكثير من الفرص".

وأكمل: "إحداها قد تكون عن طريق منح الفرق مجموعة أو أكثر من الإطارات. وهذا بالتأكيد سيرفع من جودة العرض".

وأضاف: "احتمال آخر هو أخذ أسرع ثمانية أزمنة من القسم الثاني، ومن ثم خروج صاحب المركز الثامن على الحلبة أولاً، وبينما يقوم بلفته، يدخل صاحب المركز السابع لإكمال لفته. وهكذا سنرى سيارة واحدة على الحلبة وهو ما يؤدي إلى نتيجة نهائية غير متوقّعة".

وتابع: "هناك الكثير من الحلول. شعرتُ أنه من الضروري منح الصيغة الحالية أكثر من فرصة واحدة قبل أن نقرّر ببساطة العودة إلى النظام القديم".

أشار تود كذلك أنه قد تمّ سؤال بيريللي إن كانت تستطيع تأمين مجموعة إضافية للقسم الثالث من التجارب التأهيلية مباشرة بعد الجدل الذي أثير في جائزة أستراليا الكبرى، لكن الوقت كان قد فات قبل انطلاق أسبوع جائزة البحرين الكبرى.

من جهته، قال تشارلي وايتينغ مدير السباقات في الفورمولا واحد: "لقد قالوا أنهم لن يتمكنوا من تأمين ذلك هنا، إذ كان من المستحيل تأمين مجموعة إضافية من الإطارات هنا: كما أن القوانين تحتاج للتغيير".

وأكمل: "لكن وقبل اقتراح أي تغيير في القوانين، أردنا أن نعلم إن كان من الممكن الحصول على الإطارات لهذا السباق، وللأسف الجواب كان بالنفي".

إيجاد الحلّ

صرّح تود أنه متفائل من أن اجتماع يوم الأحد سينتهي بالإجماع حيث ستستقرّ الفورمولا واحد على صيغة مناسبة للتجارب التأهيلية فيما تبقى من الموسم.

إذ قال: "آمل أن نحصل على إجماع يصبّ في مصلحة الرياضة".

واختتم: "آمل أن يكون القرار الذي سنتخذه غداً بعد التجربة الثانية للصيغة الجديدة يحترم رأي المعجبين، وسائل الإعلام، المنظّمين والجميع، وأن يكون خطوة إيجابية إلى الأمام".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة