إكليستون: مقترح محركات 2021 الجديدة "مكلف بشكل كبير"

يرى بيرني إكليستون أنّه لا مهرب من انتقادات المصنّعين الحاليين في الفورمولا واحد لمقترحات قوانين المحركات الجديدة لموسم 2021 التي قدمتها ليبرتي ميديا مؤخراً.

عرّاب الفورمولا واحد ورئيسها التنفيذي السابق، والذي أقيل من منصبه شهر يناير/كانون الثاني الماضي، يرى أنّ التغييرات المقترحة تتطلب الكثير من التكاليف الإضافية، وأنّ هناك طريقة أقل تعقيداً لمقاربة المسألة.

حيث قال في تصريح لموقعنا "موتورسبورت.كوم": "تكمن المشكلة في أنهم جميعاً قد أنفقوا أموالاً طائلة على المحركات الحالية".

وأكمل: "لا يريدون العودة إلى مجالس إدارة شركاتهم والقول ’نحتاج إلى المزيد من الأموال كي نعمل على تعديل المحركات’. أعتقد وبصراحة أنّ عليهم القيام بأمر ما مختلف، أو ترك الحال على ما هو".

وتابع: "كل ما عليهم القيام به هو ما اتفقنا عليه منذ ثلاث سنوات على ما أعتقد، مع جان تود: رفع معدل تدفق الوقود، والمزيد من الوقود في السيارة إضافة إلى السماح للفرق برفع عدد دورات المحرك بمقدار 2.000 دورة في الدقيقة. تلك هي التغييرات المطلوبة".

تشكيك في إمكانيات ليبرتي ميديا

بدا إكليستون مشككاً حيال قدرة مالكي البطولة الجدد على متابعة العمل على التغييرات التي يرغبون من خلالها تحسين الرياضة.

فقال: "لم يكن يتوجب عليهم إطلاق الكثير من التكهّنات، بل كان حرياً بهم الكلام حول ما يمكنهم فعله. كان يجب عليهم الانتظار ليروا ما يمكن القيام به (على أرض الواقع). أنا واثق أنّ ما كانوا يفكرون به وما أرادوه جيّد. لكنّ المشكلة تكمن في تنفيذه".

وتابع: "كلّ ما كان علينا القيام به في الحقيقة هو النظر إلى الحقبة التي امتلكت فيها الفورمولا واحد شعبية طاغية. بحيث ندرس القوانين ونحاول تغييرها على ذلك النسَق".

وأكمل: "لم أشهد أية تغييرات في الحقيقة. السباقات جيدة – وهي الآن أفضل من ذي قبل. لقد انتظرنا أربع سنوات من أجل هذا، لذا فإن المهمة أسهل بعض الشيء بوجود المنافسة. كما أنّ فيراري الآن تنهض من جديد، وذلك أمر جيد".

انخفاض الأرباح

بالمقابل، شكك إكليستون باستثمارات ليبرتي غير المسبوقة في تسويق الرياضة والقسم التجاري الكبير الخاص بالفورمولا واحد، وذلك مقابل ما كانت تقوم به "سي.في.سي" المالكة السابقة للبطولة من حيث الإبقاء على التكاليف في الحد الأدنى وجلب الأرباح.

حيث أعلنت ليبرتي مؤخراً عن انخفاض في هامش الأرباح ما يعني عوائد أقل للفرق وذلك بسبب ذاك الإنفاق الإضافي.

فقال: "لديك محطات تلفزيونية كلّ بضعة أسابيع، وفي الفترة ما بين السباقات، كما أنّ الفرق جميعها تتكلم، والجميع يتكلم. إذاً، ما الذي بوسعنا الكلام حوله؟ ما الذي بوسع الآخرين الكلام حوله؟ أن نقول للجمهور تعالوا وشاهدوا الفورمولا واحد، هل هذا عملٌ خارق؟".

جدوى المزيد من السباقات

كما أعرب إكليستون عن شكوكه حيال إضافة المزيد من السباقات في الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك بعد أنّ تمت تجربة العديد من الحلبات على مدار العقود الماضية، آخرها في نيوجرسي.

فقال: "أرغب برؤية المزيد من السباقات في أمريكا. إذ لا يبدو أنهم يبحثون عن المال، وقد يكون ذلك أمراً وارداً".

واختتم: "إن كنتَ تبحث عن المال، فتلك ليست الطريقة المناسبة للحصول عليه. لهذا السبب اتجهتُ أنا صوب الشرق".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة