إكليستون: ليبرتي تريد "التخلّص من تاريخي"

قال بيرني إكليستون أنّ شركة ليبرتي ميديا المالكة الجديدة لبطولة العالم للفورمولا واحد تبذل جهدها "لتجاوز" الفترة التي كان يدير فيها الرياضة.

كجزءٍ من عمليّة استحواذ ليبرتي على الرياضة، حصل إكليستون على منصبٍ شرفيٍ، بينما انتقل تشايس كاري ليأخذ منصب المدير التنفيذي الذي كان يشغله إكليستون سابقًا.

وفي حين أنّ إعادة الهيكلة هذه تُبقي إكليستون "ضمن عائلة الفورمولا واحد"، إلّا أنّه قال بأنّه لم يعد له أيّ تأثيرٍ على طريقة إدارة الفورمولا واحد.

وقال إكليستون ضمن مقابلة أجراها مع صحيفة "ميل" البريطانيّة اليوم الأحد: "لا يُمكنني القيام بأيّ شيء، حتّى الموظّفون أُعلموا بأنّ عليهم عدم الحديث إليّ".

وتابع: "يريدون التخلّص من حقبة إكليستون، «لنتخلّص من تاريخ إكليستون»".

ثمّ أضاف: "دائمًا ما يقولون الأمر ذاته، رُبّما يعتقدون أنّ ذلك يجلعني سعيدًا لكنّ الأمر ليس كذلك: «قام بعملٍ خارقٍ وعلينا الآن تجاوز تلك المرحلة»، رُبّما يكونون محقّين".

وأضاف إكليستون أنّه كان متفاجئًا بإبعاده من الواجهة، حيث كانت شركة ليبرتي قد أخبرته في البداية بأنّه سيبقى كمديرٍ تنفيذيٍ خلال المراحل الأولى من تسلّمها للفورمولا واحد.

وقال البريطاني: "هل كنت منزعجًا عندما طلبت منّي ليبرتي التنحّي؟ كلّا – أنظر إلى الأمر كما لو أنّ شخصًا اشترى سيارة فهو يريد قيادتها بنفسه".

وأردف: "خاب أملي قليلًا لأنّهم طلبوا منّي قبل إتمام عمليّة الاستحواذ أن أبقى لثلاث سنوات في حال تمّت الصفقة، وقلت بأنّني سأفعل ذلك إن كنت في صحّة جيّدة".

وأضاف: "لذلك كنت متفاجئًا قليلًا في اليوم التالي لإتمام عمليّة الاستحواذ، حيث طُلب منّي التنحّي لأنّ كاري أراد منصب الإدارة التنفيذيّة".

وأكمل: "قام كاري بذلك وجهًا لوجه".

"يحسد" كاري

في حين اتُّهم إكليستون مرارًا باهتمامه أكثر بتوفير الأموال للفورمولا واحد عوضًا عن تعزيز سمعتها وصحّتها على المدى البعيد، قال البريطاني أنّه يحسد كاري لحقيقة اتّباعه لمقاربة مختلفة.

وقال بخصوص ذلك: "كنت أحاول إدارة العمل كمدير تنفيذي للشركة من أجل توليد الأرباح للمساهمين".

وأضاف: "علمت أنّ الملّاك السابقين (شركة سي في سي) أرادت بيع الشركة، كنت أقوم بكلّ ما بوسعي لأضمن أنّ الشركة تجني أرباحًا جيّدة من أجل ضمان أنّ بوسعهم بيعها".

وأكمل: "سمحوا لي بإدارة الوضع بالطريقة التي اعتقدت أنّه يجب إدارة الأمور وفقًا لها. أحسد كاري بشكلٍ رهيب لأنّه في الموقع الرائع الذي يسمح له بالقيام بالكثير من الأشياء التي أردت القيام بها ولم أكن قادرًا على ذلك".

مقارنة بعيدة

قال إكليستون أنّ ليبرتي ستسعى لتقديم فلسفة جديدة للفورمولا واحد من خلال جعل الرياضة أقلّ حصريّة.

وقال بخصوص ذلك: "أنظر إلى الأمر بشكلٍ مختلفٍ عن الآخرين. الجميع يرغب بالذهاب إلى مطعمٍ لا يُمكنك الحصول على مقعدٍ فيه. لذلك كنت صارمًا للغاية بخصوص تذاكر الدخول إلى البادوك. لكنّ فلسفة ليبرتي منفتحة أكثر".

وأضاف: "لديها الثقافة الأمريكيّة، وفي سباق أمريكي يتواجد الجميع في البادوك وبوسعهم الحديث إلى السائقين والجلوس في سياراتهم".

واختتم حديثه بالقول: "كنّا ندير الفورمولا واحد كمطعمٍ ذي خمسة نجوم، وليس عبارة عن مطعم هامبورغر متواضع. لكن رُبّما سيكون من الممكن الدخول إلى المطبخ الآن. رُبّما سنحصل على مذاقٍ أفضل".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة