إكليستون: تأجيل اعتماد نظام التجارب التأهيلية الجديد بسبب مخاوف تتعلق بالبرمجيات

صرّح بيرني إكليستون أن نظام الإقصاء الجديد في التجارب التأهيلية لن يتمّ اعتماده قبل جولة إسبانيا، وذلك بسبب مشاكل في تجهيز البرمجيات الملائمة المسؤولة عن التعامل مع عملية الإقصاء الجديدة المعقدة نسبياً.

يعتبر نظام احتساب التوقيت من ضمن مسؤوليات مجلس إدارة الفورمولا واحد "فوم" وليس الاتحاد الدولي للسيارات "فيا". وبالنظر إلى أن فكرة اعتماد النظام الجديد للتجارب قد تمّت مناقشتها خلف الكواليس منذ عدة أشهر، فإن هذا التأخير يعكس ضعف التنسيق بين قيادات الرياضة أنفسهم، ومن المتوقع أن يسبب ذلك إحباطاً لـ "فيا" بعد أن أعلنت عن النظام الجديد بالفعل، على الرغم من استعمال كلمة "احتمالية" إدخاله لموسم 2016.

وكما أشرنا خلال الأسبوع الماضي، فإن المخاوف حول مدى جاهزية البرمجيات ضمن الموعد المحدد قد ظهرت بالفعل في أروقة الرياضة.

"هناك الكثير من العمل خلال الأسابيع المقبلة، ليس من قبلنا فقط بل من قبل «فوم» لتجهيز أنظمة التوقيت البرمجية وما إلى ذلك. إنه قرار صعب بالفعل" قال بات سيموندز.

وقد أكد إكليستون أن العمل على تلك الأنظمة لن يكتمل مع بداية الموسم.

حيث قال في تصريح لصحيفة الإندبندنت: "لن يتم اعتماد النظام الجديد للتجارب لأننا لم نتمكن من تجهيز كل شيء في الوقت المناسب".

وأكمل: "كان من المفترض أن يتم تطبيقه مع بداية هذا الموسم، لكننا لم نتمكن من تجهيز جميع البرمجيات المطلوبة في الوقت المحدد".

وأضاف: "لذا، من المتوقع أن يبدأ هذا النظام مع الجولة الإسبانية. بينما سيبقى النظام الاعتيادي على حاله في أستراليا. لا بدّ من إعادة برمجة جميع الأنظمة وهذا ليس بالأمر السهل".

وتابع: "ليس هذا ما أردتُه. جلّ ما أحاول القيام به هو زعزعة الترتيب التقليدي لشبكة الانطلاق حتى لا ينطلق السائقون الأسرع من الصف الأول خلال السباق ومن ثم يختفوا تماماً من دائرة المنافسة.. إذا كانوا سريعين في التجارب فلا بد أنهم سيكونون سريعين في السباق كذلك".

يشار إلى أن إكليستون أكّد رغبته في إضافة زمن على توقيت السائقين كذلك، في محاولة منه لتغيير ترتيب شبكة الانطلاق.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم إيكلستون