إعادة سفلتة حلبة بورتيماو تشكل تحدياً جديداً أمام بيريللي في جائزة البرتغال الكبرى

تتجه حلبة ألغارف العالمية في بورتيماو لإكمال عملية إعادة سفلتة للمسار في وقت لاحق من هذا الصيف قبل جائزة البرتغال الكبرى، ما يضيف المزيد من التحديات أمام مزود الإطارات وفرق الفورمولا واحد التي تزورها للمرة الأولى.

إعادة سفلتة حلبة بورتيماو تشكل تحدياً جديداً أمام بيريللي في جائزة البرتغال الكبرى

استضافت حلبة بورتيماو التجارب الشتوية لموسم 2008-2009، لكن الفرق لم تزرها منذ ذلك الحين بالرغم من أن مرسيدس أكملت تجارب بسيارتها الأقدم بعامين حينها "دبليو06" هناك مع إطارات عرض خاصة مع جورج راسل ونيكولاس لاتيفي عام 2017.

وتشكل عملية إعادة السفلتة تحدياً إضافياً أمام بيريللي مزود الإطارات، نظراً لأن الشركة الإيطالية تستعد للجولات الأوروبية التي تمت إضافتها لروزنامة موسم 2020، حيث ستنضم موجيللو، نوربورغرينغ وإيمولا جميعها في وقت لاحق.

ومن المقرر أن يتجه مايكل ماسي مدير السباقات في الفورمولا واحد لزيارة ألغارف منتصف شهر سبتمبر بعد اكتمال عملية إعادة السفلتة.

اقرأ أيضاً:

من جهته، كشف ماريو إيزولا مدير قسم الفورمولا واحد لدى بيريللي أن مسار حلبة ألغارف سيكون صعباً على الإطارات حتى من دون مستويات التماسك الإضافية الناتجة عن الإسفلت الجديد.

فقال في تصريح لموقعنا "موتورسبورت.كوم": "إنها حلبة صعبة على الإطارات سواء في تصميمها أو الإسفلت المستعمل فيها".

وأكمل: "سيكملون إعادة سفلتتها مجدداً نهاية أغسطس وذلك بهدف وضع طبقة أسفلت تماثل ما لدينا حالياً، لكن الإسفلت الجديد دائماً يختلف عن القديم".

وتواجه الفرق مشكلة أخرى تتمحور في الوقت القصير للتجارب الحرة نظراً لإقامة الجولة على مدار يومين فقط، لذا فإن وقت تجهيز إعدادات السيارة سيكون محدوداً للغاية. وذلك يضيف المزيد من الصعوبة لعمل المهندسين.

المشاركات
التعليقات
بوتاس يتقدّم على هاميلتون في التجارب الحرّة الثالثة في سيلفرستون

المقال السابق

بوتاس يتقدّم على هاميلتون في التجارب الحرّة الثالثة في سيلفرستون

المقال التالي

تغطية مباشرة لتصفيات جائزة بريطانيا الكبرى 2020

تغطية مباشرة لتصفيات جائزة بريطانيا الكبرى 2020
تحميل التعليقات