إريكسون: "الضجّة" التي أحاطت بفيرلاين كانت جيّدة بالنسبة لي

قال ماركوس إريكسون أنّ "الضجّة" التي أحاطت بزميله ضمن صفوف ساوبر في موسم 2017 باسكال فيرلاين كانت عاملًا مساعدًا بالنسبة له، لكنّه أشار بالمقابل إلى أنّ الفورمولا واحد لم تُدرك بعد ما هو قادرٌ على فعله.

على الرُغم من تسجيل فيرلاين لكامل نقاط ساوبر الخمس في 2017، إلّا أنّ فارق الأداء في التجارب التأهيليّة بينه وبين إريكسون كان الأصغر بين أيّ ثنائي في فرق الفورمولا واحد.

انضمّ الألماني إلى صفوف ساوبر كناشئٍ لمرسيدس لطالما كان مرشّحًا لأخذ مكان بطل العالم المعتزل نيكو روزبرغ، في رصيده نقطة وحيدة لصالح مانور ضمن موسمه الأوّل في الفئة الملكة وفي جُعبته إنجازات أبرزها لقب بطولة السيارات السياحية الألمانية "دي تي ام" في 2015.

يُذكر أنّ إريكسون كان متأخّرًا خلف زميله في صفوف كاترهام كاموي كوباياشي ضمن موسمه الأوّل في الفورمولا واحد في 2014، لكنّه اعتقد بأنّ مواجهة سائق مثل فيرلاين قد منحته دفعة إلى الأمام.

"ما أزل أشعر أنّني أتطوّر كسائق، إذ بِت أفضل من ذي قبل" قال إريكسون.

وأضاف: "عامي الأوّل مع كاموي كان صعبًا للغاية، فقد تمتّع كاموي بالكثير من الخبرة وكان سائقًا جيّدًا بالفعل. لكنّني أعتقد بأنّ باسكال سائق فائق الموهبة، إذ كان من الجيّد للغاية بالنسبة لي أن أحظى به كزميلٍ بجواري".

ثمّ تابع: "مع كلّ الضجّة التي أحاطت به كونه ناشئًا لمرسيدس، فقد كان من المثالي بالنسبة لي أن أحظى به كمعيار. في حال نظرت إلى إحصائيات هذا العام وإلى متوسط الفارق بين سائقَي الفريق الواحد، فقد كنّا الثنائي الأقرب في البطولة. إذ أعتقد بأنّ ذلك يخبرنا بالكثير، كما كان أمرًا جيّدًا بالنسبة لي".

جديرٌ بالذكر أنّ ساوبر قد قررت الحفاظ على خدمات إريكسون لموسمٍ ثالث هذا العام عوضًا عن الاستعانة بناشئ فيراري أنطونيو جيوفينازي، لكنّها ستستبدل فيرلاين ببطل الفورمولا 2 شارل لوكلير.

هذا وشعر إريكسون بأنّه كان "متفوّقًا على باسكال في معظم الوقت" خلال المراحل الختامية من الموسم.

"أعتقد بأنّني قدّمت أداءً جيّدًا في مواجهته، لا سيّما خلال المراحل الختامية من الموسم حيث ظهرت بأداءٍ أفضل بكثير – فقد كنت جيّدًا للغاية" قال إريكسون.

وأكمل: "بيد أنّ الخروج من الموسم برصيدٍ خالٍ من النقاط مثّل إحباطًا كبيرًا لي، كون النقاط في نهاية المطاف هي ما يهمّ، وأنا لم أتمكّن من تسجيلها. لذا وعلى صعيد النتائج، لم يكن الوضع كما رغبته، لكنّني خضت بعض السباقات الجيّدة".

يُشار إلى أنّ إدارة إريكسون قد حاولت وضعه ضمن المرشّحين لمقاعد بين صفوف فرق أخرى، بما فيها فورس إنديا، ويليامز ورينو، لكن من دون نتيجة.

العمل الجادّ

عند سؤاله من قِبَل موقعنا «موتورسبورت.كوم» عن سبب اعتقاده بأنّه لا يُعتبر هدفًا جديًا للفرق المتقدّمة في ترتيب البطولة، أجاب إريكسون قائلًا: "المشكلة هي أنّك عندما تقود لصالح فريق في مؤخّرة الترتيب، يكون من الصعب للغاية لفت نظر الفرق الأخرى وإظهار قدراتك".

وأردف: "حتى في حال قمت بعملٍ جيّد للغاية في إحدى عُطل نهاية الأسبوع، فهذا يعني أنّي ربما أتأهّل أمام زميلي إذا ما كنّا في منتصف الموسم، فنحن بعيدون للغاية عن الجميع. أنا بحاجةٍ إلى سيارة تتواجد بانتظام ضمن العشرة الأوائل، ومن ثمّ سيكون بوسعي إظهار مهاراتي".

واختتم: "أنا مستعدٌّ لذلك. فقد عملت بجدٍ من أجل الوصول إلى موقعي الحالي على مدار الأعوام القليلة الماضية. إذ أنّ ذلك هو ما أنا بحاجةٍ إليه من أجل خطوتي التالية".

حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين ماركوس إريكسون
قائمة الفرق ساوبر
نوع المقالة أخبار عاجلة