بالأرقام: إحصائيات التجاوزات في سباقات الفورمولا واحد

التجاوزات هي أحد أكثر الجوانب إثارةً في الفورمولا واحد، لكن ما هو السباق الذي حظي بأكبر قدر منها، ومن هو السائق الذي قام بأكبر عدد من التجاوزات خلال موسم واحد؟ تعرّفوا على ذلك والمزيد من خلال هذه المقالة.

بالأرقام: إحصائيات التجاوزات في سباقات الفورمولا واحد

ماهي السباقات التي شهدت أكبر عدد من التجاوزات؟ ومن هو السائق الذي حقّق أكبر قدر منها؟ هذه هي الإحصائيات التي تهمّنا.

سواءٌ كان ذلك صحيحاً أو خاطئاً، عادةً ما يعتمد المشجعون على التجاوزات كمقياس لتحديد إذا ما كانت الجائزة الكبرى جيّدة أم لا. المزيد من التجاوزات يعني المزيد من الحركة وبالتالي المزيد من الإثارة، أليس كذلك؟

ليس بالضرورة. من سيجادل بأنّ مشاهدة دانيال ريكاردو يتشبّث بالفوز في جائزة موناكو الكبرى 2018 على الرغم من خسارته الكثير من الطاقة لم يكن أمرًا ملفتاً؟ ونفس الشيء ينطبق على فوز هاميلتون على شوارع الإمارة في 2019، بعد أن تذمّر على اللاسلكي بأنّ إطاراته انتهت.

في بعض الأحيان يكون الدفاع بنفس إثارة الهجوم: ولهذا السبب معركة فرناندو ألونسو ومايكل شوماخر في جائزة سان مارينو الكبرى 2005 أسطورية.

ومع ذلك، لا شيء أسوأ في الفورمولا واحد من سباق يكاد فيه الترتيب لا يتغيّر. ولهذا تمّ اعتماد نظام الحدّ من الجرّ "دي آر أس" بدءاً من 2011، وأدّى ذلك على الفور إلى تسجيل رقم قياسي في عدد التجاوزات في تاريخ سباقات الجائزة الكبرى خلال السباق الرابع من الموسم.

ويعتقد الكثيرون بأنّ نظام "دي آر أس" يجعل التجاوز سهلاً للغاية، والقوانين الجديدة التي سيتمّ اعتمادها في 2022 ستسهّل عملية لحاق السيارات ببعضها البعض عبر تقليص الدوامات الهوائية التي تُولّدها. ويعتقد المدير التقني لمكلارين جايمس كي بأنّ نظام "دي آر أس" سيصبح أقلّ فاعلية كنتيجة لهذه التغييرات.

جورج راسل، ويليامز يتجاوز رومان غروجان، هاس

جورج راسل، ويليامز يتجاوز رومان غروجان، هاس

تصوير: صور موتورسبورت

ما هو التجاوز؟

قد تعتقد بأنّ التجاوز هو عندما تتقدّم سيارة على أخرى، لكن هذا ليس التعريف المستخدم لتحليل البيانات. أوّلاً، يجب أن يتمّ التجاوز خلال اللفات السريعة، ما يعني أنّه لا يتمّ احتساب ما يحصل خلال اللفة الأولى.

ثانياً، يجب الحفاظ على التجاوز إلى غاية خطّ النهاية من تلك اللفة، على سبيل المثال: إذا تجاوزت السيارة الأولى السيارة الثانية لكنّ الأخيرة استرجعت مركزها على الفور، ذلك يعني بأنّ عدد التجاوزات صفر وليس اثنين.

التجاوز يجب أن يكون من أجل افتكاك المركز، لذا التقدّم بلفة كاملة على السيارات المتأخرة أو العودة للفة الصدارة لا يُحتسب. ويجب أن يتمّ ذلك على المسار، ما يعني بأنّ تغيّر المراكز نتيجةً لوقفات الصيانة لا يُمثّل تجاوزات حقيقية.

الهدف من ذلك كلّه هو أنّه يجعل من الأسهل العودة ومقارنة ما حصل في السباقات القديمة عبر دراسة مخطّطات اللفات، التي تسجّل الترتيب في كلّ مرة تُكمل فيها السيارات لفّة. لذا تستطيع معرفة متى حصل تجاوز عبر النظر إلى الترتيب في أيّ مرحلة خلال السباق.

Daniel Ricciardo, Red Bull Racing RB12 leads

Daniel Ricciardo, Red Bull Racing RB12 leads

Photo by: Red Bull Content Pool

أكبر عدد من التجاوزات خلال سباق جاف – 161 تجاوز، جائزة الصين الكبرى 2016

بشكل غير رسمي، شهد سباق جائزة الصين الكبرى في 2016 أكبر عدد من التجاوزات خلال سباق جاف بـ 161 تجاوزاً حيث حقّق نيكو روزبرغ الفوز لصالح مرسيدس. وأحد الأسباب وراء ارتفاع هذا الرقم كان تواجد العديد من السيارات الأسرع في الخلف، حيث انطلق لويس هاميلتون من مؤخرة الترتيب بعد عطب أصاب نظام استعادة الطاقة الحرارية في التصفيات. بينما اضطر كيمي رايكونن لإجراء وقفة صيانة مبكرة لتغيير الجناح الأمامي لسيارته بعد الاحتكاك الذي دفع أيضاً زميله سيباستيان فيتيل إلى الخلف، في حين انثقب إطار دانيال ريكاردو عندما كان في صدارة السباق لصالح ريد بُل ليتراجع للمركز السابع عشر.

كما ساعد على ذلك إكمال جميع السيارات البالغ عددها 22 السباق، وهو أحد السباقات القليلة في تاريخ الفورمولا واحد التي لم تشهد أيّة انسحابات. حقيقة أنّ الجميع تمكنوا من الوصول لخطّ النهاية عزّزت هذا الرقم بالفعل.

حامل الرقم القياسي السابق كانت جائزة تركيا الكبرى في 2011 مع 79 تجاوزاً خلال السباق الذي امتدّ لـ 58 لفة. وكان هذا السباق الرابع الذي تلي اعتماد نظام "دي آر أس" لأوّل مرّة، وهو نظام يساعد على التجاوز ويمنح السيارات دفعة من السرعة القصوى عبر فتح فجوة على الجناح الخلفي.

فرناندو ألونسو، فيراري

فرناندو ألونسو، فيراري "اف2012" يتقدم على سيباستيان فيتيل، ريد بُل "آر.بي8 رينو"

تصوير: صور موتورسبورت

أكبر عدد من التجاوزات في سباق ممطر – 147 تجاوزًا، جائزة البرازيل الكبرى 2012

وفقاً لمزوّد الإطارات بيريللي شهدت جائزة البرازيل الكبرى الجولة الختامية لموسم 2012، 147 تجاوزاً، وكان ذلك أكبر عدد يُسجّل في سباقات الأمطار. وجعلت الظروف سباق الجائزة الكبرى على حلبة إنترلاغوس أحد أكثر سباقات الموسم إثارةً، بعد انزلاق متصدّر الترتيب العام سيباستيان فيتيل خلال اللفة الأولى ليتراجع للخلف حيث اضطر لشقّ طريقه إلى الأمام ليتغلّب على سائق فيراري فرناندو ألونسو في معركة اللقب. ومع حلول الإسباني ثانياً خلف سائق مكلارين جنسن باتون، كان المركز السادس كافياً لتتويج فيتيل بلقبه الثالث على التوالي متقدّماً بفارق 3 نقاط فقط في الترتيب العام.

وكان هذا السباق أيضاً الأوّل الذي يتصدّره سائق فورس إنديا نيكو هلكنبرغ، الذي افتكّ الصدارة من باتون في اللفة 18 ثمّ تخلّى عنها لصالح لويس هاميلتون بعد 30 لفة على إثر انزلاقه. وخلال اللفة 54 اصطدم هذا الثنائي ببعضهما البعض لينسحبا من المنافسة على الفوز.

وانتهى السباق ومعركة اللقب خلف سيارة الأمان بعد الحادث الذي تعرّض له بول دي ريستا مع تبقّي 3 لفات على النهاية.

جاكي ستيوارت، بي آر ام

جاكي ستيوارت، بي آر ام

تصوير: صور موتورسبورت

أكبر عدد من التجاوزات نحو الصدارة – 41 تجاوزًا، جائزة إيطاليا الكبرى 1965

شهد سباق جائزة إيطاليا الكبرى في 1965 على حلبة مونزا أكبر عدد من التجاوزات نحو الصدارة في تاريخ بطولة العالم للفورمولا واحد، حيث تغيّرت الصدارة في 41 مرّة على امتداد 76 لفة. إذ تناوب أربعة سائقين بريطانيين، وهم جاكي ستيوارت وغراهام هيل وجيم كلارك وجون سورتيز على الصدارة لصالح "بي آر أم"، ولوتس وفيراري تباعاً بفضل التأثير القويّ لعامل السحب على حلبة السرعة القصوى.

وانتصر ستيوارت في نهاية المطاف متقدّماً بفارق 3 ثوانٍ عن زميله في "بي آر أم" هيل. بينما انسحب كلارك وسورتيز بسبب مشاكل ميكانيكية.

The start of the race with only six cars

The start of the race with only six cars

Photo by: Steve Swope / Motorsport Images

السباقات التي شهدت أقلّ عدد من التجاوزات – 0 تجاوز، جائزة موناكو الكبرى 2003، جائزة الولايات المتحدة الأمريكية الكبرى 2005 وجائزة أوروبا الكبرى 2009

منذ العام 1950، شهدت 3 سباقات فقط غياباً تاماً للتجاوزات. وجاء جميعها في حيّز 6 سنوات، بداية بسباق جائزة موناكو الكبرى في 2003 ونهايةً بسباق جائزة أوروبا الكبرى في 2009.

بينما يشتهر سباق جائزة الولايات المتحدة الكبرى في 2005 على حلبة إنديانابوليس بمشاركة ستّ سيارات فقط. حيث انسحبت جميع السيارات ما عدا سيارات فيراري، وجوردان وميناردي من السباق بعد لفة التحمية على إثر التداعيات التي تسبب فيها انفجار العديد من إطارات ميشلان خلال التجارب الحرّة. ونظراً لعدم القدرة على ضمان سلامة السائقين أو التوصل لحلّ وسط مع الفرق التي تستخدم إطارات بريدجستون، قرّرت فرق ميشلان عدم المشاركة في السباق الأمر الذي أثار سخط ألاف الجماهير الحاضرة.

وكانت جائزة روسيا الكبرى في 2017 قريبةً من تكرار ذلك، حيث فاز فالتيري بوتاس بأوّل سباق له في مسيرته، وحظي المشجعون بتجاوز واحد فقط خلال الحدث الممتدّ على 52 لفة.

Max Verstappen, Red Bull Racing, 1st Position, celebrates on the podium

Max Verstappen, Red Bull Racing, 1st Position, celebrates on the podium

Photo by: Glenn Dunbar / Motorsport Images

السائق الأكثر قياماً بالتجاوزات في موسم واحد – 78 تجاوزًا، ماكس فيرشتابن في 2016

2016 كان عاماً جيّداً لماكس فيرشتابن: تمّت ترقيته من تورو روسو إلى ريد بُل في وقت مبكّر من الموسم، وفاز الهولندي بسباقه الأوّل مع الحظيرة النمساوية في جائزة إسبانيا الكبرى بعد الحادث الذي جمع بين ثنائي مرسيدس لويس هاميلتون ونيكو روزبرغ خلال اللفة الافتتاحية وأدّى لانسحابهما. وتولّى فيرشتابن – الذي كان يبلغ من العمر 18 عاماً حينها – القيادة كمحترف وتصدّى لهجمات كيمي رايكونن على استراتيجية التوقفَين.

ووفقاً للبيانات التي جمعتها بيريللي مع نهاية الموسم، قام فيرشتابن بـ 78 تجاوزاً على امتداد 21 سباقاً، 18 تجاوزاً مع تورو روسو و60 تجاوزاً مع ريد بُل، بمعدّل 3.7 تجاوز في كلّ سباق. في حين تمكّن زميله دانيال ريكاردو من القيام بـ 61 تجاوزاً، والذي كان ليصبح في حدّ ذاته رقماً قياسياً لولا براعة الهولندي الشاب.

وتقاسم سيباستيان فيتيل (في 2012)، ومايكل شوماخر (في 2003) ونيكي لاودا (في 1984) الرقم القياسي بـ 60 تجاوزاً في موسم واحد قبل 2016. بينما جاء فيليبي ماسا ومارك ويبر خلفهم بـ 59 تجاوزاً في 2013. وقام جان إيريك فيرن بـ 58 تجاوزاً في 2012 وحقّق سيرجيو بيريز 56 تجاوزاً في 2016 معادلاً عدد التجاوزات التي قام بها كيمي رايكونن في 2013.

سيباستيان فيتيل في صدارة انطلاقة سباق اليابان 2012

سيباستيان فيتيل في صدارة انطلاقة سباق اليابان 2012

تصوير: صور موتورسبورت

أكبر عدد من التجاوزات خلال موسم واحد

لم يكن ماكس فيرشتابن السائق الوحيد الذي برع في التجاوزات في 2016. حيث شهد ذلك الموسم 866 تجاوزاً خلال 21 سباقاً وهي حصيلة فاقت جميع مواسم الفورمولا واحد ما عدا موسماً واحداً.

يعود الرقم القياسي لموسم 2012، الذي شهد 870 تجاوزاً بمعدّل 43.5 تجاوز في كلّ جائزة كبرى على امتداد 21 جولة. ويفوق هذا المعدّل الذي تمّ تسجيله في 2011 والذي بلغ 43.2 تجاوز في كلّ سباق عندما تمّ استخدام نظام "دي آر أس" لأوّل مرّة.

وتراجع معدّل التجاوزات بشكل ملحوظ في الفورمولا واحد في 1994 عندما تمّ الرجوع لاعتماد إعادة التزوّد بالوقود خلال السباقات، إذ بلغ 18.1 تجاوز لكلّ سباق مقارنةً بـ 24.5 تجاوز لكلّ سباق خلال موسم 1993. وتراوح هذا المعدّل بين 13 و15 تجاوز لكلّ سباق إلى أن تمّ حظر إعادة التزوّد بالوقود في 2010، حيث ارتفع المعدّل من 13.2 تجاوز لكلّ سباق في 2009 إلى 23.8.

المشاركات
التعليقات
وولف لا يرى ضرورة لرفع مرتّبات طاقم عمل قسم محركات مرسيدس لردع ريد بُل عن جذبهم

المقال السابق

وولف لا يرى ضرورة لرفع مرتّبات طاقم عمل قسم محركات مرسيدس لردع ريد بُل عن جذبهم

المقال التالي

وولف قد يُعيد النظر في رسائله اللاسلكية مع بوتاس بعد "ثبات" أدائه

وولف قد يُعيد النظر في رسائله اللاسلكية مع بوتاس بعد "ثبات" أدائه
تحميل التعليقات