فورمولا 1
30 أبريل
-
03 مايو
الحدث التالي خلال
41 يوماً
آر
جائزة إسبانيا الكبرى
07 مايو
-
10 مايو
الحدث التالي خلال
48 يوماً
آر
جائزة موناكو الكبرى
21 مايو
-
24 مايو
الحدث التالي خلال
62 يوماً
آر
جائزة أذربيجان الكبرى
04 يونيو
-
07 يونيو
الحدث التالي خلال
76 يوماً
آر
جائزة كندا الكبرى
11 يونيو
-
14 يونيو
الحدث التالي خلال
83 يوماً
آر
جائزة فرنسا الكبرى
25 يونيو
-
28 يونيو
الحدث التالي خلال
97 يوماً
آر
جائزة النمسا الكبرى
02 يوليو
-
05 يوليو
الحدث التالي خلال
104 يوماً
آر
جائزة بريطانيا الكبرى
16 يوليو
-
19 يوليو
الحدث التالي خلال
118 يوماً
آر
جائزة المجر الكبرى
30 يوليو
-
02 أغسطس
الحدث التالي خلال
132 يوماً
آر
جائزة بلجيكا الكبرى
27 أغسطس
-
30 أغسطس
الحدث التالي خلال
160 يوماً
آر
جائزة إيطاليا الكبرى
03 سبتمبر
-
06 سبتمبر
الحدث التالي خلال
167 يوماً
آر
جائزة سنغافورة الكبرى
17 سبتمبر
-
20 سبتمبر
الحدث التالي خلال
181 يوماً
آر
جائزة روسيا الكبرى
24 سبتمبر
-
27 سبتمبر
الحدث التالي خلال
188 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
08 أكتوبر
-
11 أكتوبر
الحدث التالي خلال
202 يوماً
22 أكتوبر
-
25 أكتوبر
الحدث التالي خلال
216 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
29 أكتوبر
-
01 نوفمبر
الحدث التالي خلال
223 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
12 نوفمبر
-
15 نوفمبر
الحدث التالي خلال
237 يوماً
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
26 نوفمبر
-
29 نوفمبر
الحدث التالي خلال
251 يوماً

خمسة أشياء لمتابعتها في جائزة أستراليا الكبرى

المشاركات
التعليقات
خمسة أشياء لمتابعتها في جائزة أستراليا الكبرى
11-03-2020

تعود أخيرًا عجلة بطولة العالم للفورمولا واحد للدوران مجدّدًا من بوابة جائزة أستراليا الكبرى الافتتاحيّة، وككلّ موسمٍ فإنّ هناك بعض النقاط الأساسيّة التي تجب متابعتها في عطلة نهاية أسبوع ملبورن.

1 – هل ستؤثّر مخاوف فيروس كورونا على الحدث؟

وصول شحن الفرق

وصول شحن الفرق

تصوير: صور موتورسبورت

تُسيطر قصّة معيّنة على العناوين في جميع وسائل الإعلام حول العالم، وذلك في ظلّ مواجهة الكوكب بأسره لخطر فيروس كورونا أو "كوفيد19". لم يُؤثّر انتشاره كثيرًا في أستراليا بالمقارنة مع بعض الدول الأخرى، لكن يُمكن للمرء أن يتخيّل مخاوف السكان المحليين، خاصة في ظلّ الارتفاع اليوميّ المتواصل للحالات المؤكّدة في إيطاليا (فيراري، وبيريللي، وألفا تاوري) واليابان (هوندا).

ومع تأجيل جائزة الصين الكبرى بالفعل، وإقامة جائزة البحرين الكبرى من دون حضور الجمهور، فإنّ هناك تهديدًا واضحًا لسير بطولة العالم للفورمولا واحد وفق ما هو مخطّطٌ له. عصف الإلغاء التام للأحداث الجماهيريّة الضخمة بالعديد من الرياضات، وتُعدّ طبيعة الفورمولا واحد المتنقّلة أرضيّة خصبة بالنسبة لهكذا فيروس وإمكانيّة تسبّبه في الكثير من الفوضى في حال العثور على عددٍ من حالات الإصابة إثر سباقٍ ما.

كيف سيكون تفاعل نجوم الفورمولا واحد مع المشجّعين؟ كيف سيُؤثّر الإقفال التام للبلاد على الفرق الإيطاليّة على المدى البعيد؟ وماذا لو حدث شيء مشابهٌ في المملكة المتّحدة مهد رياضة السيارات؟ هل يُمكن توقّع إقامة موسم السباقات الأوروبيّة وفق المتوقّع؟ أم هل ستكون الفورمولا واحد مُجبرة على السعي وراء المناطق التي لا يكون فيها السفر مُقيّدًا؟

2 – هل تملك مرسيدس نقطة ضعفٍ حقًا؟

لويس هاميلتون، مرسيدس

لويس هاميلتون، مرسيدس

تصوير: صور موتورسبورت

لم يكن من المفاجئ كثيرًا أن تفوز مرسيدس بمعركة التجارب الشتويّة، لكنّ عددًا من أعطال وحدات طاقتها جذب الأنظار من دون شكّ. كانت أغلب المشاكل التي ضربت درع مرسيدس المتين في المواسم السابقة من حقبة المحرّكات الهجينة مرتبطة في مجملها بدرجات الحرارة العالية والتبريد. لكنّ تلك لم تُمثّل مشكلة للفريق في برشلونة، لذا كان تصاعد الدخان من السيارة مشهدًا غير مرحّبٍ به على الإطلاق.

كما عانت ويليامز من مجموعة من المشاكل في وحدات طاقة مرسيدس، وفي حين أنّه يُمكننا أن نتخيّل إجراء الصانع الألمانيّ لتصليحات سريعة لضمان عدم تكرارها، فإنّ طبيعة السباقَين الافتتاحيّين المتتاليين تزيد من الضغط المسلّط على مرسيدس.

إذ كما اعترف لويس هاميلتون: "لسنا في المستوى الذي نريده من ناحية الموثوقيّة. لكنّني متأكّدٌ من أنّهم يعملون بجهدٍ كبير في المصنع من أجل تصحيح المشاكل مهما كانت طبيعتها".

وسيكون من المثير متابعة الإجراءات التي تُقدم عليها مرسيدس من أجل احتواء أيّة مشاكل.

3 – هل ريد بُل – هوندا جاهزة للمنافسة على اللقب؟

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ

ماكس فيرشتابن، ريد بُل ريسينغ

تصوير: صور موتورسبورت

كانت هناك بعض اللحظات التي بدا فيها أنّ ماكس فيرشتابن، وريد بُل وهوندا على وشك اختراق الصدارة على صعيد الوتيرة في موسم 2019. لكن بالرغم من ثلاثة انتصارات وثلاثة أقطاب انطلاق أولى (أُخذ واحدٌ منها منه) فإنّ الهولندي لم يتمكّن من تحقيق ذلك، بالرغم من أنّه أثار الإعجاب بتغلّبه على سائقَي فيراري في ترتيب النقاط.

وفي ظلّ المعاناة المبدئيّة لفيراري هذا العام، فإنّ الباب بات مفتوحًا أمام ريد بُل للحصول على فرصة التغلّب على مرسيدس. باستقرارها على أليكسندر ألبون في المقعد الثاني هذا العام، لم يعد تحالف ريد بُل وهوندا يملك أعذارًا تمنعه من القتال على البطولة.

سارت التجارب الشتويّة على نحوٍ جيّد، حيث كان فيرشتابن أفضل البقيّة خلف أفضل أزمنة فالتيري بوتاس، وجاء ذلك من دون استخدام ألين الإطارات المتاحة.

"حظينا بتحضيرات جيّدة" قال فيرشتابن، وأضاف: "أعتقد بأنّ ذلك جيّدٌ جدًا من جانبنا، وآمل أن يكون ذلك كافيًا لنكون تنافسيين في ملبورن".

وأكمل: "اختبرنا كلّ ما أردناه على مدار أيّام التجارب، لذا أنا مسرورٌ جدًا بذلك. بدا أنّ كلّ شيء يعمل على نحوٍ جيّد. لم نستخدم ألين الإطارات، لكنّني أعتقد بأنّ توازن السيارة كان جيّدًا بالرغم من ذلك".

لكنّ سلوك سيارة "آر.بي16" على المسار بدا حادًا بعض الشيء على المسار، حيث تعرّض سائقا الفريق لعدّة انزلاقات على المسار. تزعم هوندا بأنّها حلّت مشاكلها على صعيد الانطلاقات، حيث تبيّن أنّها مرتبطة بخرائط الصمام الخانق، لكن هل بوسعها منافسة مرسيدس وفيراري على صعيد الطاقة؟

4: من أفضل البقية؟

إستيبان أكون، رينو

إستيبان أكون، رينو

تصوير: صور موتورسبورت

قد يتغير صاحب مركز أفضل البقية من سباق لآخر، لكن هناك ثلاثة مرشحين أساسيين كأفضل فريق خلف مرسيدس، فيراري وريد بُل.

تبدأ رينو - مرة أخرى - موسمها مع الكثير لإثباته، على الأقل موقعها كفريق مصنعيّ. وانضم إستيبان أوكون إلى دانيال ريكاردو في خطوة تعزّز من سعي العلامة الفرنسية نحو أداء أفضل في البطولة.

وبالرغم أنه من غير المنطقي استنتاج الكثير من تجارب برشلونة الشتوية فيما يتعلق بترتيب الفرق، لكن كلاً من ريكاردو وأوكون قدما أداءً جيداً للغاية، وبدت مقاتلة الفريق الجديدة أكثر ثباتاً من ذي قبل.

بالمقابل، تحتل مكلارين هذا المركز من الموسم الماضي وتستعد للدفاع عنه في 2020، حيث حظي سائقاها كارلوس ساينز ولاندو نوريس بتجارب شتوية خالية من المشاكل. ويبدو أن سيارتها كذلك باتت أكثر ثباتاً مع سعي الفريق نحو طريق أكثر وضوحاً ما يعزز من فرصه كذلك ضمن المنافسة.

من جهة أخرى،ـ هناك ريسينغ بونت التي تمتلك موقعاً فريداً من نوعه بين فرق الوسط، وذلك بعد "نسخها" للنهج التصميمي لسيارة مرسيدس 2019. حيث صرح سائقها سيرجيو بيريز في برشلونة بأنها السيارة الأكثر اكتمالاً التي قادها في مسيرته المهنية.

خلف تلك الفرق الثلاثة، لدينا فريقا "ألفا": ألفا تاوري وألفا روميو مع أداء واعد لكل منهما. وفيما عدا ذلك فإن فريق هاس يشحذ همته من جديد للعودة بقوة بعد موسم 2019 المخيب.

5. من سيقبع في آخر الترتيب؟

جورج راسل، ويليامز

جورج راسل، ويليامز

تصوير: صور موتورسبورت

لا بد أنها ويليامز مجدداً، صحيح؟ بالرغم من سيرها نحو وجهة صحيحة بعد موسم 2019 السيء، لكن "العملاق النائم" لا يبدو أنه سيترك مركزه الأخير بعد. ومع جورج راسل فإن الفريق واثق من استخلاص أقصى أداء ممكن للسيارة، بينما سيكون الوافد الجديد نيكولاس لاتيفي عوناً للبريطاني والفريق نحو تحسين الأداء.

حيث اعترف راسل حين سُئِل إن كانت آمال ويليامز واقعية بالابتعاد عن المركز الأخير: "لا شكّ أننا في موقع أفضل. أعتقد وبشكل منطقي، أننا ما زلنا أبطأ سيارة. لن نمنّي النفس بآمال غير واقعية، لكننا وبالتأكيد قلصنا الفارق".

حالياً، هذا كل ما يمكننا توقعه من فريق ويليامز..

المقال التالي
مواعيد عرض جائزة أستراليا الكبرى 2020

المقال السابق

مواعيد عرض جائزة أستراليا الكبرى 2020

المقال التالي

تحليل: كيف أقدمت ريد بُل على ضربة تقنيّة أولى في مواجهة مرسيدس

تحليل: كيف أقدمت ريد بُل على ضربة تقنيّة أولى في مواجهة مرسيدس
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الحدث جائزة أستراليا الكبرى