فورمولا 1
10 أكتوبر
-
13 أكتوبر
الحدث انتهى
24 أكتوبر
-
27 أكتوبر
الحدث انتهى
14 نوفمبر
-
17 نوفمبر
الحدث انتهى
28 نوفمبر
-
01 ديسمبر
الحدث انتهى

أليسون: استدعاء هاميلتون لتغيير إطاراته كان قرارًا "غبيًا" و"خطأ هواة"

المشاركات
التعليقات
أليسون: استدعاء هاميلتون لتغيير إطاراته كان قرارًا "غبيًا" و"خطأ هواة"
17-11-2019

وصف جايمس أليسون المدير التقنيّ لفريق مرسيدس قرار منح لويس هاميلتون فرصة إجراء وقفة صيانة خلال فترة سيارة الأمان الأخيرة من سباق البرازيل بـ "الغبيّ" و"خطأ الهواة".

اعترف أليسون بأنّ الفريق كان مخطئًا بترك الخيار لسائقه، خاصة أنّ هاميلتون تلقّى معلومات غير صحيحة حول قدر المراكز التي سيخسرها إذا ما توقّف.

وكان هاميلتون يحتلّ المركز الثاني خلف ماكس فيرشتابن في اللفّات الختاميّة من عمر السباق عندما أدّى احتكاك سيارتَي فيراري إلى دخول سيارة الأمان. وكان البريطاني يسير ببطء بالتوجّه إلى منطقة مدخل خطّ الحظائر عندما قال له مهندسه مرّتين: "أعلمنا إن كنت تريد إطارات أخرى، ستخسر مركزًا".

وقال هاميلتون بعد أن توقّف عن الكلام لبرهة: "اتّخذوا القرار" قبل أن يُتبع ذلك بالقول: "سأدخل، سأدخل" أثناء اقترابه من مدخل خطّ الحظائر.

لكنّ هاميلتون خسر مركزين في الحقيقة لصالح أليكسندر ألبون وبيير غاسلي، وعندما استُؤنف السباق أخيرًا، لم يكن أمامه سوى لفّتين فقط على النهاية.

اقرأ أيضاً:

وبعد أن تمكّن من تجاوز غاسلي، احتكّ هاميلتون بألبون، وعاد غاسلي لتجاوزه ليعبر البريطاني خطّ النهاية ثالثًا. لكنّه حصل لاحقًا على عقوبة 5 ثوانٍ ما أطاح به إلى المركز السابع.

واعترف أليسون بأنّ السباق لم يسر وفق ما كان مخطّطًا له في البداية.

وقال البريطاني عندما سُئل من قبل موقعنا "موتورسبورت.كوم": "ما كان بوسعنا رؤيته هو أنّ فيرشتابن كان سريعًا. كانت الوتيرة قويّة جدًا في الفترة الأولى. وبالرغم من أنّ لويس كان قادرًا على البقاء معه وحتّى الاقتراب منه قليلًا قرب نهاية الفترة، إلّا أنّ وتيرة سيارتنا لم تكن كافية للإقدام على هجمات مُسيطرة مثلما فعلنا في بعض الفترات هذا العام".

وأضاف: "لذا جازفنا أوّلًا بمحاولة التوقّف أبكر من أجل التجاوز في نهاية الفترة الأولى. قدّم لويس لفّة خروج سريعة من أجل إنجاح ذلك. كنّا محظوظين بتسريح سيارة ويليامز في طريق ماكس، وتقدّمنا عليه حينها لكنّنا كنّا نعتقد بأنّهم لا يمتلكون وتيرة كافية لتجاوزنا بسهولة مثلما لم نتمكّن نحن من فعل ذلك".

اقرأ أيضاً:

وأكمل: "لكنّنا استخدمنا في الحقيقة أغلب طاقة البطاريّة من أجل إنجاح التوقّف الأبكر للتجاوز، وبحلول الوقت الذي وصلنا فيه إلى التلّة فقد كنّا أبطأ كثيرًا بالمقارنة مع ماكس الذي كان يملك سرعة قويّة على الخطوط المستقيمة طوال عطلة نهاية الأسبوع وباستبعاد بطاريتنا فقد كان بوسعكم رؤية ما حدث".

وأشار أليسون إلى أنّ فريقه قبل أنّ هاميلتون لن يكمل السباق سوى ثانيًا.

وقال: "كان فيرشتابن سعيدًا أكثر على إطاراته في الفترة الثانية بالرغم من أنّه حصل على إطارات سوفت مجدّدًا، إلّا أنّه كان قادرًا على الابتعاد".

وأردف: "تقلّص الفارق قليلًا من خلال الزحام، لكنّنا لم ندخل مطلقًا ضمن مجال يسمح لنا بالهجوم من خلال التوقّف الأبكر مجدّدًا وأجرينا التوقّف ونحن نعلم بأنّنا سنكون قريبين منه قليلًا بعد التوقّف".

خطأ التوقّف الأخير

وفي ما يتعلّق بوقفة الصيانة الأخيرة، فقد قال أليسون: "بلغنا حينها (بعد حادث فيراري) نقطة لم يسطع فيها نجمنا، قمنا بشيء غبيّ بالكامل، وهو اعتقادنا بأنّنا سنبادل مركزًا بإطارات أجدد مع بقاء قدرٍ كافٍ من اللفّات لاستعادة ذلك المركز والحصول على فرصة للهجوم على الصدارة".

وأضاف: "كان ذلك غير صحيح في الحقيقة كوننا كنّا بصدد مبادلة مركزين، ولم نأخذ بالحسبان غاسلي وقدر الأشلاء المتناثرة على الحلبة، أخذت سيارة الأمان الكثير من اللفّات بالمقارنة مع ما توقّعناه. كان ذلك من نوع أخطاء الهواة المتمثّل في عدم امتلاك سيارة سريعة بما فيه الكفاية ومحاولة الإفراط في السعي وراء الفوز. ارتكبنا خطأ ببساطة".

ولم يضع أليسون أيّ لوم على هاميلتون، حيث قال: "كان ذلك خطأنا بالكامل في الحقيقة. اعتقدنا أنّ لدينا فرصة. لم يكن الوضع واضحًا بالكامل بشأن ما إذا كان ذلك الخيار الصائب. لكن كانت هناك إمكانيّة".

وأردف: "أعتقد بأنّه منذ لحظة اتّخاذنا لذلك القرار فقد انفطر قلبنا حالما عاد من خطّ الحظائر خلف غاسلي، وقلنا في أنفسنا حينها: لماذا فعلنا ذلك؟".

المقال التالي
لا إجراءات إضافيّة بخصوص حادثة لوكلير وفيتيل في البرازيل

المقال السابق

لا إجراءات إضافيّة بخصوص حادثة لوكلير وفيتيل في البرازيل

المقال التالي

تأكيد حصول ساينز على منصة التتويج في البرازيل

تأكيد حصول ساينز على منصة التتويج في البرازيل
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
الحدث جائزة البرازيل الكبرى