ألونسو يشعر بالإحباط من عملية توفير الوقود في أستراليا

كشف ثنائي مكلارين فرناندو ألونسو وزميله ستوفيل فاندورن بأنه تعيّن عليهما توفير الوقود بشكل كبير خلال سباق جائزة أستراليا الكبرى، إذ لم يُساعدهما ذلك في التسابق بحرية خلال الجولة الأولى للموسم على حلبة ألبرت بارك.

أكّد ألونسو الذي انسحب من سباق أستراليا قبل لفاتٍ قليلة على نهايته بأنّ وحدة طاقة هوندا تفرض العديد من التحدّيات عليه.

وأشار الإسباني بأنه توجّب عليه توفير كمية كبيرة من الوقود من أجل إمكانية الوصول إلى خطّ لنهاية.

"كان رقمًا قياسيًا بالنسبة لنا في أستراليا من ناحية توفير الوقود" قال ألونسو، ثم تابع "لذلك ستكون المسألة صعبة بالنسبة لنا هذا العام، في حال لم يتحسّن المحرك".

وأكمل "الأمر غير منوط فقط بالطاقة، بل بالكثير من الأمور الأخرى كالموثوقية، وتوفير الوقود، إذ يُؤثّر ذلك على طريقة قيادتنا للسيارة بحيث لا نستطيع القيادة بطريقةٍ طبيعية. إنه أمرٌ صعب للغاية، من الصعب حقًا قيادة السيارة في الوقت الراهن. ولكننا نبذل قصارى جهدنا من أجل مساعدة الفريق".

وأضاف "صعوبة الأمر تتجلّى بأنه لا يمكنك القيام بأيّ خطأ طيلة فترة السباق، إذ وفي حال قمت بخطأ على أحد المنعطفات أو قمت بالكبح بشكل قاسٍ أو أيّ شيء من هذا القبيل، فإنه سيتمّ تجاوزك على الخطّ المستقيم بسبب فارق السرعة. لا تستطيع اقتراف الأخطاء".

ومن المثير للقلق بالنسبة لمكلارين هو أنّ فاندورن كان بحاجة إلى توفير الوقود على الرغم من إنهائه للسباق بفارق لفتين عن الفائز سيباستيان فيتيل – مع العلِم بأنه تمّ تقصير مسافة السباق بسبب لفة التحمية الإضافية ما منح السائقين الفرصة للحفاظ على كمية قليلة من الوقود.

وعلّق البلجيكي على المسألة عندما سُئِل من قبل موقعنا موتورسبورت.كوم قائلاً "تعيّن عليّ توفير الوقود بشكل كبير. إنه ليس بالأمر المثالي. لا أعلم بالضبط كم تعيّن على فرق الطليعة توفير الوقود".

وأكمل "كما تعتبر حلبة ملبورن متطلبة قليلاً لهذه الناحية. دعونا نرى كم سيتعيّن علينا توفير الوقود نهاية هذا الأسبوع".

صعوبة التنبؤ

من جهة أخرى، يبقى ألونسو منفتحًا على ما ستؤول إليه أحداث جولة شنغهاي، على الرغم من النقص في أداء المحرك.

إذ قال "بكل تأكيد، علينا أن نكون مستعدين لسباق صعب، وقاسٍ. من الصعب التنبؤ، لأنك قد تخوض جولات مع الكثير من التوقعات الإيجابية ولكن الأمور لا تسير كما يجب يوم الأحد، والعكس بالعكس، فقد تبدو بعض السباقات صعبة نظريًا، لكن كلّ شيء يسير جيدًا على أرض الحلبة".

وأكمل "لا أعتقد أننا نفتقد العامل البشريّ مقارنة بالمنافسين، لكننا نفتقر إلى الطاقة، لذا فإنّ أزمنتنا على المقاطع المستقيمة ستكون أبطأ من البقية".

أما فاندورن، فقد أشار إلى صعوبة التنبؤ بأداء الفريق، حيث قال: "إنها المرة الأولى لي هنا، إنها حلبة صعبة جدًا، جدًا مقارنة مع ملبورن. الكثير من المقاطع المستقيمة، الكثير من المنعطفات السريعة والطويلة كذلك. من الصعب التنبؤ تمامًا بما سيواجهنا".

وأضاف "لا أعتقد أننا في موقع يسمح لنا بوضع أهداف كبيرة هذا الأسبوع. علينا الانتظار لنرى كيف ستؤول الأمور سلبًا أم إيجابًا. من الصعب التنبؤ. دعونا ننتظر التجارب لنرى ما سيحصل".

بالمقابل، يتوقع فاندورن أن تستعمل كلتا السيارتين إعدادات مماثلة لتلك في ملبورن، بعد أن تمّ وضع بعض القطع الجديدة على سيارة ألونسو.

إذ قال "كانت هناك بعض الاختلافات في القطع بالمقارنة مع سيارة ألونسو في ملبورن، لأنه لم يكن لدينا ما يكفي إلا لسيارة واحدة. سنحظى ببعض القطع الجديدة للسيارة هذا الأسبوع، لذا من المفترض أن تكون السيارتان متماثلتين".

وأكمل "لم يتمّ تأكيد ذلك بعد، لكن عادة ما نحظى كلانا بالقطع الجديدة. يقوم الفريق بعمل جيد في تطوير الأداء على الحلبة، كما أعتقد أنّنا في الوقت الراهن نحتاج إلى دفع الفريق لاعتمادها".

واختتم "سواء حصلتُ عليها أنا أم ألونسو، أعتقد أنه من المهم أن نجلبها إلى الحلبة لمحاولة اكتساب المزيد من الخبرة".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين فرناندو ألونسو , ستوفيل فاندورن
قائمة الفرق مكلارين
نوع المقالة أخبار عاجلة

المنطقة الحمراء: ما هو الأهمّ حالياً