ألونسو: هيكل سيارة مكلارين "تنافسي جداً، جداً" في مونتريال

اعترف فرناندو ألونسو أنّه احتاج بعض الوقت للتأقلم بعد عودته إلى الفورمولا واحد لجولة مونتريال هذا الأسبوع – لكنه أصرّ على أنّ مكلارين كانت "تنافسية جداً، جداً" خلال التجارب التأهيلية على الرغم من ضعف طاقة محرك هوندا.

بالرغم من أنّ نقص الوقت على الحلبة لم يساعد ألونسو في عملية تأقلمه من جديد بعد عودته من منافسات إندي كار، لكنه قدم أداءً جيداً خلال التجارب التأهيلية لينهيها بالمركز الـ 12.

حيث قال: "من الواضح أنّ التجارب الحرة الأولى لم تكن مثالية. لأنني خلال اللفات العشر التي أكملتها خلف المقود، لم أشعر أنني تأقلمتُ كما يجب؛ موضع العتلة، وزن المقود والسرعة في المنعطفات. كان عليّ خوض تلك التجربة مجدداً".

وأكمل: "لاحقاً عانينا من المشاكل. دخلنا التجارب الحرة الثانية في وقت متأخر مع بقاء نصف ساعة فقط، لذا اختصرنا برنامجنا بعض الشيء. لكننا الآن نجحنا في الحصول على السرعة ووصلنا إلى التجارب التأهيلية، وقدمنا أداءً جيداً من وجهة نظري".

وأضاف: "أعتقد أنني أستطيع استخراج أقصى إمكانيات السيارة في كل لفة. التجارب التأهيلية في برشلونة كانت جيدة مع المركز السابع، لكنها حلبة أقل تطلباً للطاقة، ولذلك نجحنا في التأهل بالمركز السابع".

وتابع: "أما هنا، فكانت اللفات جيدة للغاية كذلك، تأهلنا بالمركز الـ 12 لكننا نعلم من تقديراتنا كمية الوقت الذي خسرناه على المقاطع المستقيمة، لكن أن نسجل ذلك التوقيت بالمقارنة مع أفضل أزمنة القسم الثاني يعني أننا كنا تنافسيين جداً، جداً، جداً اليوم".

وحين سئل إن كان استعمال محرك مختلف ليحسّن بشكل كبير من تنافسية السيارة، أجاب الإسباني: "إنه سؤال صعب الإجابة بشكل كبير".

وأكمل: "لأنه وكما تعلمون، لا أرغب بأن أتصدر عناوين الأخبار غداً لتصريحي بأمور لستُ متأكداً منها. كما قلتُ، نحن نعلم من تقديراتنا كمية الوقت الذي نخسره على المقاطع المستقيمة. لذا كنا تنافسيين جداً".

كما أصرّ ألونسو أنه وعلى الرغم من اختباره لفرصة الفوز في إنديانابوليس، لكنّ ذلك لم يغيّر من مقاربته التي يتبعها.

حيث قال: "فيما يتعلق بمقاربة السباق، احتمالية الفوز من عدمه لا تؤثر بشكل كبير، فعليك تقديم أفضل إمكانياتك، واستخراج أقصى أداء من السيارة".

وأكمل: "حتى خلال السباق، عندما تكون على شبكة الانطلاق، فإنك تفكر على الدوام باحتمالية حصول أمر ما أمامك، حينها ستلعب الاستراتيجيات دورها، أو ربما تدخل سيارة الأمان قبل خمس لفات من النهاية بحيث تقترب السيارات من بعضها مجدداً. الأمل موجود على الدوام. وأنا دائماً ما أقاتل حتى اجتياز العلم المرقط".

مسرور بالعودة إلى مكلارين

من جهة أخرى، أعرب ألونسو عن سروره للعودة إلى صفوف مكلارين خاصة خلال التجارب التأهيلية.

إذ قال: "نحن نعلم نقاط ضعفنا، نعلم مقدار النقص في الطاقة الذي نعاني منه. كنتُ أشعر منذ السباق الافتتاحي في أستراليا أنّ الهيكل جيد للغاية، أفضل بعض الشيء في حلبات معينة وأسوأ في بعضها الآخر. لكنّني كنتُ أشعر أن سيارة هذا الموسم - كما قلتُ خلال الفترة الشتوية - جيدة للغاية من حيث مناسبتها لأسلوب قيادتي كذلك".

وأكمل: "كنتُ هذا الموسم قادراً على قيادة السيارة كما كنتُ أفعل منذ عشر سنوات، وقادراً على دفعها نحو حدودها القصوى خلال كل تجارب تأهيلية أو سباق. لذا فإنني مسرور للغاية من هذه الناحية وأستمتع بالقيادة هنا".

واختتم: "من الواضح أننا نفتقد لبعض السرعة على المقاطع المستقيمة، لكنّ بقية اللفة ممتعة في القيادة".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة كندا الكبرى
حلبة حلبة جيل فيلنوف
قائمة السائقين فرناندو ألونسو
قائمة الفرق مكلارين
نوع المقالة أخبار عاجلة