ألونسو: مشاركاتي خارج الفورمولا واحد ساهمت في تفوّقي في التصفيات

المشاركات
التعليقات
ألونسو: مشاركاتي خارج الفورمولا واحد ساهمت في تفوّقي في التصفيات
15-12-2018

اعترف فرناندو ألونسو بأنّ مشاركاته خارج الفورمولا واحد في الإندي كار وبطولة العالم للتحمّل "دبليو إي سي" قد عزّزت من أدائه كسائق وساهمت في تحقيقه نتيجة فريدة في مسيرته عبر تفوّقه منقطع النظير على زميله ستوفيل فاندورن في التصفيات.

تغلّب ألونسو على فاندورن في كلّ حصّة تصفيات في موسم 2018، إذ كانت المرّة الأخيرة التي تأهّل فيها الإسباني خلف زميله في جائزة ماليزيا الكبرى موسم 2017، ليتفوّق بعد ذلك في سلسلة من 26 سباقًا.

ولا يُتوقّع بأن يعود ألونسو إلى شبكة انطلاق الفورمولا واحد بعدما أعلن مغادرته البطولة وصفوف مكلارين نهاية هذا الموسم، واصفًا جائزة أبوظبي الختامية بجولة وداعه للفئة الملكة.

وقد أوضح ألونسو - الذي يملك في جُعبته لقبَي فورمولا واحد و311 سباقًا في عالم الجائزة الكبرى - أنّ مشاركاته غير التقليدية في الإندي كار و"دبليو إي سي" في 2017 و2018 قد لعبت دورًا كبيرًا في تحقيقه "لأمرٍ لم يصل إليه من قبل في مسيرته" خلال موسمه الأخير في الفورمولا واحد.

"من الصعب تحديدًا معرفة سرعتك وأنت داخل السيارة، إذ بوسعك فقط متابعة الأرقام، إذ كان ذلك العام هو الأفضل في مسيرتي على صعيد معارك التصفيات" قال ألونسو.

وأضاف: "أشعر بأنّني كنت تنافسيًا وسريعًا للغاية، إذ أرى بأنّ يوم تجارب الإندي كار وبرنامجي في «دبليو إي سي» قد ساهما في جعلي سائقًا أفضل أو أكثر اكتمالًا".

وتابع: "بت أملك فهمًا أكبر لسلوك السيارات، وتقنيات القيادة الأخرى، والسُبل المختلفة لتوفير الطاقة والمحافظة على الإطارات، حيث تملك مزيدًا من المعلومات من الخارج ومن مهندسين آخرين، كما تحصل على وجهات نظر أخرى والتي ربما تساهم في جعلك أفضل أو تمنحك نظرة أوسع لعالم رياضة السيارات".

واختتم: "بعد ذلك، وعندما تقفز إلى داخل سيارة فورمولا واحد، فإنّك على الأرجح تملك رأيًا إضافيًا حتّى وإن لم يكن مفيدًا بشكلٍ كامل داخل سيارة هذه الفئة. أعتقد بأنّ تلك المفاهيم الكليّة للفلسفات المختلفة تساعدك كثيرًا كسائق".

يُشار إلى أنّ ثاني أفضل زميل على صعيد سجلات التصفيات للموسم المنصرم بعد ألونسو كان شارل لوكلير، الذي تغلّب على زميله ماركوس إريكسون ضمن صفوف ساوبر بنتيجة 17 مقابل 4.

فيما يملك ثنائي تورو روسو بيير غاسلي وبرندون هارتلي أقلّ حصص تصفيات للمقارنة بينهما، إذ خاضا 18 من أصل 21 حصّة تصفيات كانت الغلبة فيها للفرنسي بنتيجة 12 مقابل 6.

أمّا رومان غروجان فقد تمتّع بأقرب معركة على صعيد التجارب التأهيلية، إذ قلب تأخّره في النصف الأوّل من الموسم خلف زميله كيفن ماغنوسن إلى فوزٍ في معركة البيت الواحد في هاس بنتيجة 10 مقابل 9.

المقال التالي
لوكلير يستهدف الفوز بسباقَين في 2019

المقال السابق

لوكلير يستهدف الفوز بسباقَين في 2019

المقال التالي

فورس إنديا خسرت حزمة تحديثات كاملة بسبب المشاكل المالية في 2018

فورس إنديا خسرت حزمة تحديثات كاملة بسبب المشاكل المالية في 2018
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1