ألونسو: لا فائدة من "الانفجار" حيال وضع مكلارين الحاليّ

أوضح فرناندو ألونسو أنه لا يرى فائدة تُرجى بالنسبة له من "الانفجار" حيال ضعف حزمة مكلارين-هوندا الحاليّ، إذ يشعر أنّ كامل طاقم الفريق يعمل بالطاقة القصوى للعمل على تحسين الأداء.

بالرغم من أنّ ألونسو أحرز أفضل نتيجة له هذا الموسم في سباق جائزة المجر الكبرى قبيل العطلة الصيفية، لكنه ما زال بعيداً للغاية خلف سائقي الصدارة، إذ يتوقع الإسبانيّ جولتين صعبتين في سبا ومونزا نظراً لضعف قوة محرك هوندا مقارنة بالمنافسين.

وكان مارك ويبر صديق ألونسو وسائق الفورمولا واحد السابق في الفورمولا واحد، قد صرّح في وقت سابق من هذا الموسم أنّ سائق مكلارين "قنبلة موقوتة" تنتظر الانفجار مع استمرار معاناته بين فرق الوسط على الرغم من أنه يعتبر أحد أفضل السائقين الحاليين.

لكنّ الإسبانيّ يصرّ أن لا فائدة من "الانفجار" إزاء ضعف الفريق وقلة النتائج.

حيث قال: "لا فائدة من قيامي بذلك. لا فائدة. في حال ’انفجرتُ’ غضباً وحصلتُ على أفضلية ثانية إضافية لأنّ الجميع عمل بشكل كبير للغاية، فسأقوم به".

وأكمل: "لكننا نقدم أسرع ما يمكن – للسيارة – وجميع أفراد الطاقم يعملون بأقصى إمكانياتهم، وأنا ممتنّ لذلك، لكن من الواضح أننا نحتاج إلى المزيد".

وتابع: "أحافظ على هدوئي دائماً، وأحاول العمل واثقاً من أداء الجميع. ليس الأمر وكأننا نعاني نتيجة العمل غير الجيد من قبل إحدى مجموعات طاقم العمل. إذ أن الجميع يعمل بشكل كامل مئة بالمئة".

الموعد النهائي في سبتمبر/أيلول

لم يقرر بطل العالم مرتين، الذي ينتهي عقده مع مكلارين نهاية هذا الموسم، مستقبله بعد. إذ أوضح أنّه سيبدأ التفكير في ذلك خلال الشهر المقبل.

وكانت مكلارين قد أكدت هذا الأسبوع احتفاظها بخدمات ستوفيل فاندورن للموسم المقبل، لكنّ ألونسو أصرّ على أنه لم يغيّر أيّ شيء أو يتعرض إلى أيّة ضغوط إضافية تجعله يتخذ قراره بسرعة.

فأجاب حين سئل حيال تأثير تجديد عقد فاندورن: "كلا في الحقيقة. ’صفر’ ضغط، أو ’صفر’ من أيّ شيء. سأتخذ القرار حيال مستقبلي حين أرغب. هذا كلّ ما في الأمر".

وأكمل: "ذلك لا يغير أيّ شيء – بقاء فاندورن – لطالما قلتُ أنّني سأفكر في المسألة خلال شهر سبتمبر/أيلول ونحن ما زالنا في الـ 24 من أغسطس/آب، لذا ما زال أمامي أسبوع إضافي من الحرية".

تأثير "إيلمور"

أحد العوامل الأساسية التي قد يؤثر في قرار ألونسو النهائي يكمن في المحرك الذي ستعتمده مكلارين ضمن سيارتها – إذ يقيّم الفريق خياراته حيال إمكانية البقاء مع هوندا أو الانتقال إلى رينو.

وقد أصبح ذلك القرار أكثر صعوبة مؤخراً وذلك عقب المساعدة التي تتلقاها هوندا من الأطراف الخارجية بهدف تحسين الأداء لموسم 2018، ومن بينها شركة "إيلمور" الهندسية العريقة ذات السمعة الحسنة والمختصة في المحركات.

وحين سئل من قبل موقعنا "موتورسبورت.كوم" إن كان قرار اختيار المحرك يعتبر عاملاً حاسماً في تقرير مستقبله لموسم 2018، أجاب الإسباني: "كلا في الحقيقة. الأداء هو الذي يحدد ما الذي سأقوم به وشروط عملي للموسم المقبل".

ومع الإلحاح بالسؤال حول تأثير "إيلمور" على قرار مكلارين، أجاب ألونسو: "لا أعتقد أنّ هناك أيّ قرار صعب".

كما أوضح ألونسو أنه لا يستطيع تحديد كمية التقدم التي يرغب من هوندا تحقيقها، لكنه واثق من أنّ المصنّع اليابانيّ يقوم  بكل ما في وسعه للتقدم إلى الأمام.

فقال: "لا أمتلك أفكارهم ومعرفتهم بتطوير المحرك. أعلم أنهم يعملون ليلاً نهاراً من أجل تحسين المحرك، لكن من الصعب التوقع بكيفية سير الأمور خلال الأشهر الستة أو السبعة المقبلة ومقدار التقدم الذي سيتحقق".

واختتم: "سيقومون بأفضل عمل ممكن، وسيتمكنون من التقدم بأقصى ما بوسعهم".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين فرناندو ألونسو
قائمة الفرق مكلارين
نوع المقالة أخبار عاجلة