ألونسو: سرعة السيارات ستتخطى 320 كم/س في باكو

قبل أسبوعين من إقامة أول سباق على الحلبة الجديدة بباكو والذي يُعتبر من أهم الأحداث المنتظرة في هذا الموسم، يتحدث فرناندو ألونسو، السفير الرسمي للجائزة الأذرية عن المسار الجديد.

ستدور أحداث جائزة أوروبا الكبرى بعد أسبوع من جائزة كندا وخلال نفس الفترة التي سيُقام فيها سباق لومان 24 ساعة. لكن بغض النظر عن الإطار الزماني، جلب السباق الأذري الكثير من الانتباه من خلال مسار يمر عبر شوارع المدينة ما سيخلق انطباعاً رائعاً وسيمثل تحدياً كبيراً للسائقين.

وكسفير حلبة باكو، كانت لفرناندو ألونسو نظرة إيجابية حيال الجانب التنظيمي للحدث وتحمس الجماهير وقال في هذا الصدد لمجلة "إف1 ريسينغ" : "حقيقةً، تفاجأت بالتجهيزات الموجودة وبمسار الحلبة"، ثم تابع: "كل التحضيرات تخطت جميع توقعاتي، دائماً ما تطرح العديد من التساؤلات قبل السباقات الجديدة حول البلد المضيف وردة فعل الجماهير هناك".

وأضاف: "حتى الآن، لقد رأيت تحمساً كبيراً وشغفاً واسعاً لدى المنظّمين، وسنرى ذلك بشكل أكبر مع حلول موعد السباق في شهر يونيو/حزيران. لم تكن لدي أيّة فكرة عن المدينة، لكن لديها طابع أوروبي، تشبه قليلاً بودابست. المدينة آمنة إلى أقصى درجة وهي متطورة إلى حد ما وهي بصدد التوسع بنسق سريع".

أكثر خطورة على شاشة التلفزيون

رغم مسارها الذي يمر عبر الشوارع، تَعد حلبة باكو أن تكون سريعةً بفضل تتالي المقاطع المستقيمة.

وقال ألونسو  في هذا الصدد: "لو تمت آخر التحضيرات على أكمل وجه، ستكون الحلبة ممتعة للغاية بالنسبة للسائقين".

ثم تابع: "حتى الآن، لم يتم تركيب الحواجز الإسمنتية ولذلك يبدو المسار واسعاً وسريعاً ويجب الانتظار حتى يتم تركيبها لنرى بعد ذلك أيّ سرعة يُمكننا بلوغها. المقطع المستقيم الرئيسي طويل وبإمكاننا تخطي سرعة 320 كلم في الساعة هناك".

بالإضافة إلى الأجزاء السريعة، تفاجأ الملاحظون بضيق المسار في الجزء الرابط بين المنعطف الثامن والحادي عشر الذي يُمثل مقطعاً ضيقاً يمر أمام صرح من المدينة العتيقة بباكو.

وقال الإسباني حيال ذلك: "إنه جزء يتموقع على تلة و عليك تجاوز المنعطف دون رؤية آخره ولذلك لا مجال للخطأ هناك. إنها خاصية نجدها في كافة حلبات الشوارع وسترون على شاشة التلفزيون الخطورة المتمثلة في المرور على مقربة من الحاجز ومن صرح تاريخي".

قرب الجماهير 

تمتلك أذربيجان تاريخاً حديثاً للغاية مع الرياضات الميكانيكية، وكما كان الحال للعديد من البلدان التي حصلت حديثاً على شرف تنظيم سباقات الفورمولا واحد، قامت أذربيجان بوضع سياسة لزرع ثقافة الرياضات الميكانيكية وبالنسبة لألونسو، من المهم اتخاذ خطوة كهذه وذلك لأن حلبات الشوارع تعكس شغف الجماهير بهذه الرياضة.

وقال :"تنظيم سباقات الفورمولا واحد على أراضي جديدة أمر مهم للغاية لأن ذلك يمكن الرياضة من الانفتاح على ثقافات جديدة وجماهير جديدة كما أن حلبات الشوارع تمنحك فرصة التسابق قرب المشجعين ما يخلق عرضاً رائعاً".

واختتم حديثه بالقول: "هنالك العديد من الحلبات الرائعة في بلدان جديدة في الفورمولا واحد والتي لم تعد متواجدة في روزنامة البطولة لأنها لم تُقدم كل عوامل الرفاهية كما أنها كانت بعيدة عن المدن ولذلك فكرة مسارات الشوارع في البلدان الجديدة تمثل حلاً جيداً".

 لفّة حول حلبة باكو:

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث جائزة أوروبا الكبرى
حلبة شوارع باكو
قائمة السائقين فرناندو ألونسو
نوع المقالة أخبار عاجلة