ألونسو "حزين" للوضع الذي وصلت إليه الفورمولا واحد

انتقد الإسباني فرناندو ألونسو الحالة التي وصلت إليها الفورمولا واحد في عدم معرفة النظام التأهيلي الذي سيُطبّق في الجولة الأولى في أستراليا، إذ عبّر عن استيائه من التعقيدات التي تُحيط بقمة رياضة السيارات.

وافقت المجموعة الاستراتيجيّة ولجنة الفورمولا واحد الأسبوع الماضي على تغيير نظام التجارب التأهيليّة واعتماد مبدأ الإقصاء، قبل أن يعترف عرّاب البطولة بيرني إكليستون بأنّ البرمجيات المطلوبة لن تكون جاهزة لحين جائزة إسبانيا الكُبرى.

ولكن سارع المعنيون إلى تعديل الصيغة قليلاً من أجل اعتماد النظام الجديد في القسمين الأوّل والثاني فقط من التجارب التأهيليّة وإبقاء القسم الثالث على حاله، إذ سيتمّ تحديد القرار النهائي عندما يجتمع المجلس العالمي لرياضة السيارات يوم غدٍ الجمعة.

وقال ألونسو بأنّ الوضع الحالي مُحزن، كما أنه مُعقد بالنسبة للجماهير التي تُتابع السباقات.

وقال الإسباني عندما سُئِل حول النظام الجديد للتجارب التأهيليّة "إنه أمر مُحزن. أنا حزين".

وأضاف "أنا حزين لهذه الرياضة إذ لا يبدو الوضع من الخارج جيدًا عندما نقوم بتغيير نظام التجارب التأهيليّة ثلاث مرّات في أسبوعٍ واحد، أو حتى عندما نقوم بتغيير النظام من دون إقرار أيّ شيء بشكل رسمي بعد".

وتابع "لو كنت في رياضةٍ أخرى فإنني سأنظر إلى الفورمولا واحد بقليل من الدهشة. لا أعتقد بأنّ ما يحدث من تغييرات كبيرة صحيح. كما أنّ تعقيدات القوانين بالنسبة للمشاهدين أصبحت ملموسة".

واستطرد قائلاً "جميع أصدقائي في إسبانيا يُريدون مشاهدة معارك مع سياراتٍ وإطارات كبيرة، بالإضافة إلى صوتٍ أكثر ارتفاعًا، والاستمتاع بالسباق كما يفعلون في رياضاتٍ أخرى".

وأكمل "ولكنهم لا يحصلون سوى عن معلومات حول أنظمة استعادة الطاقة، الإطارات فائقة اللّيونة والمُستعملة، والإطارات الإلزاميّة والمُتوسطة..وعندما تكون في المركز الرابع في السباق فعليك إجراء توقف من أجل تغيير إلزامي للإطارات..أشياءٌ كهذه تدفعهم إلى إغلاق التلفزيون".

لفة واحدة طائرة

أعرب العديد من السائقين عن استيائهم من النظام الجديد للتجارب التأهيلية عقب الاجتماع مع تشارلي وايتينغ الذي لم يكن ألونسو مُشاركًا فيه.

وقال سائق مكلارين "لم أتواجد في الاجتماع ولكني سأوافق على أيّ شيء يقوله زملائي. نُريد بساطةً في القوانين، إذ أعتقد بأنّ نظام اللّفة الطائرة الواحدة الذي اعتمدناه في 2005 كان مذهلاً".

واختتم "كُلّ سائق حصل على تغطية تلفزيونية للفته، كان الأمر بسيطًا: لفة واحدة فقط، إذ قد يدفعك تأخير عمليّة الكبح إلى الانطلاق من المركز الـ15. كان هُناك بعض الأدرينالين في تلك اللّفة".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
الحدَث تجارب برشلونة الثانية
حلبة حلبة برشلونة-كاتالونيا
قائمة السائقين فرناندو ألونسو
قائمة الفرق مكلارين
نوع المقالة أخبار عاجلة