ألبون: "سوء الفهم" وراء ظهور ريد بُل كالطرف "الشرير" في الفورمولا واحد

يرى أليكسندر ألبون أن هناك سوء فهم حيال ضغط ريد بُل المتواصل لتحقيق النتائج المطلوبة، وهذا ما قد يدفع البعض لتصوّر العلامة النمساوية على أنها الطرف "الشرير" في الفورمولا واحد.

ألبون: "سوء الفهم" وراء ظهور ريد بُل كالطرف "الشرير" في الفورمولا واحد

يستعد ألبون للعودة إلى الفورمولا واحد في 2022 مع فريق ويليامز، بعد أن تخلت عنه ريد بُل نهاية الموسم الماضي لصالح سيرجيو بيريز.

وبعدها بات ألبون يعمل كسائق احتياطيّ مع العلامة النمساوية، إذ عانى في مجاراة زميله ماكس فيرشتابن خلال فترة زمالتهما، منذ انضمامه منتصف موسم 2019 كبديل عن بيير غاسلي.

ولم يبقَ غاسلي نفسه أكثر من 12 سباقاً مع ريد بُل، بينما تلقت طريقة تعامل الفريق مع ناشئيه الكثير من الانتقادات في الماضي، وذلك لعدم منحهم الوقت الكافي لتطوير مهاراتهم على متن السيارة.

لكن ألبون يشعر أن هناك "سوء فهم" يحيط بكيفية عمل ريد بُل، شارحاً أن الضغط لتحقيق النتائج والرغبة بالمنافسة في المقدمة، جزء من ثقافة الفريق.

فقال ضمن برنامج "اف1 نايشن" الإذاعي على الإنترنت: "أعتقد أن هناك مظهراً ’شريراً’ يُضفيه البعض على الفريق، أعتقد ضمن وسائل الإعلام".

وأكمل: "لكن الفريق ليس هكذا على الإطلاق!".

وأوضح ألبون أنّه وبالرغم من لعب هيلموت ماركو مستشار ريد بُل لرياضة السيارات "الدور الأسوأ" ضمن ذلك المظهر، لكن صبغة الطرف الشرير، باتت صفة تلازم الفريق بشكل عام.

فقال: "علينا أن ندرك أنهم فريق فائز بالسباقات".

وتابع: "هم يتوقعون نتائج جيدة. وتلك ثقافة ضمن الفريق، إن لم تحقق الفوز فلن تكون مسروراً، وهذا ما يجب أن يكون عليه الحال في الحقيقة".

واسترسل: "خاصة ضمن الفرق الثلاثة الأولى: ريد بُل، مرسيدس وفيراري. هذا ما يمكن توقعه".

وأردف: "بالطبع ذلك صعب، خاصة عندما لا تمتلك ما يكفي من الخبرة للتواجد ضمن فرق الصدارة. هذا هو الأمر".

اقرأ أيضاً:

بالمقابل، شدد ألبون على عدم تعرض السائقين ضمن ريد بُل لأي ضغط إضافي عندما يعانون من ضعف النتائج.

فقال: "ليس الأمر وكأنه من المفروض علينا القيام بأمور معينة وإلا سنضطر ’لحزم حقائبنا’".

وأكمل: "بالطبع إنهم يريدون نتائج جيدة من كلتا السيارتين. لكنهم لا يتعمدون الضغط على أحد السائقين إن لم يقدم النتائج المطلوبة، لأن الإعلام وببساطة يقوم بهذا الدور!".

وتابع: "أتكلم خاصة عن نفسي، وضعت نفسي تحت الكثير من الضغط. لكن لم أتلقَ أي ضغط من بيئة عملي حينها".

واختتم: "إنه وضع صعب. أعتقد أن طريقة قيادة السيارة بالسرعة المطلوبة ليست سهلة بالنسبة لي أو لسيرجيو، مقارنة مع ماكس على سبيل المثال".

المشاركات
التعليقات
كسوة جديدة لسيارة ريد بُل في تركيا تكريماً لهوندا

المقال السابق

كسوة جديدة لسيارة ريد بُل في تركيا تكريماً لهوندا

المقال التالي

ساينز بصدد التراجع على شبكة الانطلاق في تركيا إثر تغيير محركه

ساينز بصدد التراجع على شبكة الانطلاق في تركيا إثر تغيير محركه
تحميل التعليقات