فورمولا 1
02 يوليو
-
05 يوليو
الحدث انتهى
آر
جائزة ستيريا الكبرى
09 يوليو
-
12 يوليو
الحدث التالي خلال
2 يوماً
16 يوليو
-
19 يوليو
الحدث التالي خلال
9 يوماً
31 يوليو
-
02 أغسطس
الحدث التالي خلال
24 يوماً
آر
جائزة العيد الـ 70 الكبرى
06 أغسطس
-
09 أغسطس
الحدث التالي خلال
30 يوماً
آر
جائزة بلجيكا الكبرى
27 أغسطس
-
30 أغسطس
الحدث التالي خلال
51 يوماً
آر
جائزة إيطاليا الكبرى
03 سبتمبر
-
06 سبتمبر
الحدث التالي خلال
58 يوماً
آر
جائزة روسيا الكبرى
24 سبتمبر
-
27 سبتمبر
الحدث التالي خلال
79 يوماً
آر
جائزة اليابان الكبرى
08 أكتوبر
-
11 أكتوبر
Canceled
22 أكتوبر
-
25 أكتوبر
الحدث التالي خلال
107 يوماً
آر
جائزة المكسيك الكبرى
29 أكتوبر
-
01 نوفمبر
الحدث التالي خلال
114 يوماً
آر
جائزة البرازيل الكبرى
12 نوفمبر
-
15 نوفمبر
الحدث التالي خلال
128 يوماً
آر
جائزة أبوظبي الكبرى
26 نوفمبر
-
29 نوفمبر
الحدث التالي خلال
142 يوماً

أفكارٌ محظورة: كيف استبعدت الفورمولا واحد الأجنحة المرنة

المشاركات
التعليقات
أفكارٌ محظورة: كيف استبعدت الفورمولا واحد الأجنحة المرنة
08-06-2020

رُبّما تعتبر مكوّنات الهيكل الخارجيّ والأجنحة المرنة من بين الجوانب التي كانت مراقبتها أكثر صعوبة في الفورمولا واحد بالنظر إلى أنّها مكوّنات لا يُمكن تطبيق مقاربة عديمة التسامح بالكامل عليها.

تفرض قوانين الفيزياء ضرورة انحناء بعض المكوّنات أو أنّها ستنكسر بالكامل حالما يُطبّق عليها الحمل. وتُوفّر هذه المرونة الهوائيّة فرصة لتحقيق مكاسب انسيابيّة بالنسبة للفرق.

وكان هذا الجانب محلّ معركة متواصلة بين "فيا" من جانب وفرق الفورمولا واحد على الجانب الآخر.

وبالتحضير لموسم 1999 وخلالها، كانت هناك بعض الوقائع البارزة التي حاولت خلالها الفرق إحداث تأثيرٍ يتّجه خلاله الجناح الخلفيّ للميلان إلى الخلف عند تسليط الحمل عليه، ليُوفّر بذلك الارتكازيّة الضروريّة على السرعات المنخفضة، قبل أن يُقلّصها ويُقلّص معها الجرّ بشكلٍ أكثر أهميّة عند ارتفاع السرعة.

اختبار الحمل على الجناح الخلفيّ
أبعاد الجناح الخلفيّ واختبارات الأحمال

وكاستجابة لذلك، تبنّت "فيا" اختبار أحمال صارمٍ بالنسبة للجناح الخلفيّ خلال عمليّات الفحص الفنيّ من أجل التفطّن لأيّ مرونة مفرطة إلى الخلف بالنسبة للجناح الخلفيّ.

اختبار سحب رفرفة الجناح الخلفي

اختبار سحب رفرفة الجناح الخلفي

تصوير: جورجيو بيولا

وبدأت السرعات القصوى على الخطوط المستقيمة بالارتفاع مجدّدًا في موسمَي 2005 و2006 وبات من الواضح أنّ الفرق عادت مجدّدًا لتحقيق مكاسب من المرونة.

لكنّها لم تتمكّن من فعل ذلك بذات الطريقة هذه المرّة. إذ أنّ الفرق عمدت إلى تصميم أسطح أجنحتها الخلفيّة بطريقة تؤدّي إلى إغلاق الفجوة بين السطح الأساسيّ والرفرفة العلويّة.

وكان لذلك تأثير "انهيار" الجناح الخلفيّ، أي بعبارة أخرى عدم قدرة التيارات الهوائيّة على العبور حول منطقة الجناح بالطريقة الطبيعيّة. وقدّم ذلك التأثير ذات الغرض عبر خفض الارتكازيّة والجرّ وزيادة السرعة على الخطوط المستقيمة. ومع تباطؤ السيارة فإنّ تلك الفجوة في الجناح تُفتح مجدّدًا وتعود الارتكازيّة إلى وضعها الطبيعيّ.

اختبار الحمل على الجناح الخلفيّ
الجناح الخلفيّ لسيارة مكلارين

في أثناء ذلك توصّلت مجموعة العمل التقنيّة التابعة لإدارة الفورمولا واحد إلى طريقة لمنع هكذا تلاعب، واقترحت اعتمادها لموسم 2007. لكن مع تفاقم استخدام الفرق لذلك التحايل وفي ظلّ الخوف من إمكانيّة تدهور الوضع خلال موسم 2006، قرّرت "فيا" اعتماد فواصل فجوة بدءًا من جائزة كندا الكبرى (مثلما يظهر في الرسومات أعلاه بدءًا من 2007).

واعتُبرت تلك الفواصل بمثابة طريقة بسيطة لمنع الفجوة من الانغلاق حال تسليط الأحمال عليها.

اختبارات مرونة الجناح الأمامي

اختبارات مرونة الجناح الأمامي

تصوير: جورجيو بيولا

وجاء الجدل التالي في الفورمولا واحد بخصوص الهياكل المرنة عندما تمّ تسليط الضوء على ريد بُل في جميع أنواع المنعطفات.

تمّ تسليط مجمل الضوء على الحظيرة النمساويّة بشأن الأجنحة المرنة كونها بدت الأفضل على صعيد كيفيّة تطبيق المرونة على الجناح الأمامي بالتزامن مع قدرتها على النجاح في اجتياز اختبارات الأحمال التي تجريها "فيا".

وبدأت الفرق بالنظر في طرقٍ للتحايل على اختبارات الأحمال بطريقة تسمح للحواف الخارجيّة للجناح الأمامي بالاقتراب من الأسفلت على المسار.

ومن شأن ذلك التأثير تضخيم الارتكازيّة التي يتمّ توليدها، وبالتالي تغيير كيفيّة دفع الهواء حول واجهة الإطار الأماميّة ما يُعدّل بالتالي شكل الاضطرابات التي ستنتج إثر ذلك.

وسيُؤدّي ذلك في النهاية إلى تعزيز الارتكازيّة على كامل بقيّة أجزاء السيارة. إذ أصبحت الأرضيّة على سبيل المثال قادرة على توليد المزيد من الارتكازيّة، كون الاضطرابات الهوائيّة لم تكن تضرّ بأدائها كثيرًا.

قوانين 2013 الجديدة
الاختبار المُعدّل لمرونة الجناح الأماميّ

تمّ تغيير القوانين على مرّ الأعوام التالية في ظلّ محاولة "فيا" غلق الباب أمام أيّة وجهات أخرى للفرق التي واصلت تكريس جهودها لإيجاد أيّ ثغرات من أجل عدم خسارة الأداء أمام بعضها البعض.

نظرة على تغييرات قوانين 2014 باستخدام سيارة ريد بُل

نظرة على تغييرات قوانين 2014 باستخدام سيارة ريد بُل "آر.بي9" للمقارنة

تصوير: جورجيو بيولا

لكنّ الهيئة الحاكمة لم تتوصّل إلى قيودٍ كاملة تجمع كلّ حلول الفرق المختلفة تحت سقفٍ واحدٍ لحظرها جميعًا تحت بندٍ واحد، بالرغم من أنّ تلك الممارسات تلقّت ضربة قويّة عند تقديم القوانين الجديدة المتعلّقة بعرض الجناح لموسم 2014، كون تقليص عرض الجناح أدّى إلى تضخيم كيفيّة تسليط الأحمال على الجناح عند نقطة القياس.

مقارنة بين سيارتَي فيراري

مقارنة بين سيارتَي فيراري "اس.اف70اتش" و"اس.اف16-اتش"

تصوير: جورجيو بيولا

وجاءت الخطوة التالية بتعديل شكل الجناح وطريقة توليد الأحمال لموسم 2017 بعد أن تخلّت الفورمولا واحد عن تصميم الحافة الأماميّة المستقيمة التقليديّ لصالح تصميم أشبه برأس السهم.

وأدّى ذلك إلى تعديل موقع الجناح بالمقارنة مع الأنف، وكذلك المسافة بين الحافة الأماميّة للجناح وحافة الأرضيّة – وهي منطقة مهمّة لوصل التيارات الهوائيّة.

فالنتينو روسي يختبر سيارة فيراري

فالنتينو روسي يختبر سيارة فيراري "اف2008"

تصوير: مركز فيراري الإعلامي

وبشكلٍ متوقّع، بدت ريد بُل كما لو أنّها وجدت طريقة للتحايل على هذه التغييرات، كون الصفيحة السفليّة لجناحها الأماميّ بدت تميل بنسبة مختلفة عن بقيّة الجناح، لتؤثّر بالتالي على تأثير الدوّامات التي تتشكّل منها.

نظرة على سيارة ريد بُل

نظرة على سيارة ريد بُل "آر.بي15"

تصوير: جورجيو بيولا

لكن يبدو بأنّ ضغط الفرق على صعيد الهياكل الخارجيّة المرنة قد وصل إلى طريق مسدود بعد تبسيط الأجنحة الأماميّة بدءًا من موسم 2019 عبر قوانين الانسيابيّة الجديدة.

لكنّ فرصًا جديدة ستظهر على الأرجح في المستقبل وستكون الفرق جاهزة مجدّدًا لاستغلالها من أجل تحقيق مكاسب في الأداء من دون شكّ.

المقال التالي
ملامح بروتوكولات السلامة الجديدة تنكشف مع التشغيل الأوّل لسيارة مرسيدس

المقال السابق

ملامح بروتوكولات السلامة الجديدة تنكشف مع التشغيل الأوّل لسيارة مرسيدس

المقال التالي

برون: الفورمولا واحد لديها خطط لمشكلة غياب التنوّع

برون: الفورمولا واحد لديها خطط لمشكلة غياب التنوّع
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1