أسوأ 13 لحظة مرّت بها فيراري منذ دخولها الفورمولا واحد

المشاركات
التعليقات
أسوأ 13 لحظة مرّت بها فيراري منذ دخولها الفورمولا واحد
كتب:
22-09-2017

لا يُعدّ الانسحاب المزدوج لسيباستيان فيتيل وكيمي رايكونن من جائزة سنغافورة الكبرى اللحظة الأسوأ بالنسبة لفيراري في تاريخها ضمن بطولة العالم للفورمولا واحد.

حظيت فيراري بأوقات جيّدة في المجمل في الفئة الأولى، لكنّها واجهت بعض اللحظات المريرة أيضاً.

نستعرض لحضراتكم أسوأ 13 لحظة مرّ بها الصانع الإيطالي منذ بدء مسيرته في سباقات الفئة الملكة في 1950.

شريط التمرير
القائمة

جائزة موناكو الكبرى 1967: وفاة لورينزو بانديني

جائزة موناكو الكبرى 1967: وفاة لورينزو بانديني
1/13

الصورة من قبل: صور لات

كان ذلك أحد أسوأ الأعوام بالنسبة لفيراري حيث توفي لورينزو بانديني إثر حادث خلال السباق. كان بانديني بصدد اللحاق بديني هولمي سائق مكلارين، لكنّ سيارته خرجت عن السيطرة وتعرّضت لحادث قبل أن تشتعل فيها ألسنة اللهب. تعطّلت عمليّة إطفاء الحريق نتيجة تحليق مروحيّات وسائل الإعلام على علوّ منخفض. توفّي بانديني في نهاية المطاف متأثّرًا بالحروق البليغة التي أصابته.

جائزة ألمانيا الكبرى 1976: حادث نيكي لاودا الخطير

جائزة ألمانيا الكبرى 1976: حادث نيكي لاودا الخطير
2/13

الصورة من قبل: من دون حقوق

قبل السباق بفترة قصيرة، طلب متصدّر البطولة نيكي لاودا إلغاء السباق لأسباب تتعلّق بالسلامة في ظلّ تنبؤ الأرصاد الجويّة بهطول الأمطار. لكنّ السائقين الآخرين رفضوا وأُقيم السباق. بدأت الأمطار تتهاطل وأدّى ذلك إلى فوضى أثناء تغيير الفرق للإطارات. تعرّض لاودا لحادث خطير واستقرّت سيارته في منتصف المسار وألسنة اللهب تشتعل فيها. واصطدم بعد ذلك هارالد إيرتل وبريت لونغر بسيارة النمساوي وتوقّف كلاهما لمساعدته. كما ساعدهم أيضاً غاي إدواردز وأرتورو ميرزاري. بقي لاودا في السيارة المحترقة لفترة قبل أن يتمّ إخراجه ونقله إلى المستشفى.

جائزة كندا الكبرى 1980: عدم تأهّل شيكتر

جائزة كندا الكبرى 1980: عدم تأهّل شيكتر
3/13

بالرغم من تتويجها باللقب في العام السابق، دخلت فيراري موسم 1980 بسيارتها "312 تي5"، وهي سيارة بتكنولوجيا قديمة في الوقت الذي انتقل فيه الآخرون إلى حقبة المحرّكات المزوّدة بشاحنٍ توربيني. لم يقدّم سائقا فيراري جودي شيكتر وجيل فيلنوف أداءً جيّدًا. وحدث الأسوأ عندما لم يتمكّن شيكتر من التأهّل إلى سباق جائزة كندا الكبرى. كان من النادر للغاية أن لا يتمكّن الأبطال من التأهّل.

جائزة بلجيكا الكبرى 1982: وفاة جيل فيلنوف

جائزة بلجيكا الكبرى 1982: وفاة جيل فيلنوف
4/13

مستعينة بجيل فيلنوف وديدييه بيروني، دخلت فيراري موسم 1982 كأحد أقوى المتنافسين. لكنّ التجارب التأهيليّة لجائزة بلجيكا الكبرى شهدت اصطدام فيلنوف بيوخن ماس على سرعة 200 كلم/س وقُذف قرابة 50 مترًا قبل أن يصطدم بحاجز. بحلول المساء أُعلن عن وفاة جاك فيلنوف لتُقرّر فيراري الانسحاب من جائزة بلجيكا الكبرى. لكنّ تلك لم تكن اللحظة السيّئة الوحيدة لفيراري في موسم 1982.

جائزة ألمانيا الكبرى 1982: حادثة ديدييه بيروني

جائزة ألمانيا الكبرى 1982: حادثة ديدييه بيروني
5/13

الصورة من قبل: صور لات

تعرّض ديدييه بيروني في هذا السباق لحادثة مشابهة لتلك التي تعرّض لها جاك فيلنوف. وكان بيروني في صدارة ترتيب البطولة متقدّمًا بفارق تسع نقاطٍ عن جون واتسون. في وقتٍ سابقٍ من الموسم، حقق بيروني الفوز بسباقي سان مارينو (الصورة بالأعلى) وزاندفورت. في ألمانيا، اصطدم السائق الفرنسيّ بالقسم الخلفي لسيارة رينو التي يقودها آلان بروست. إذ وعلى الرُغم من نجاته من تلك الحادثة، إلّا أنّ بيروني عانى من إصاباتٍ في ساقه أنهت مسيرته في الفورمولا واحد، ومنحت لقب ذلك الموسم لكيكي روزبرغ بفارق خمس نقاط.

جائزة اليابان الكبرى 1990: احتكاك سينا وبروست

جائزة اليابان الكبرى 1990: احتكاك سينا وبروست
6/13

مثّل تواجد آلان بروست ضمن صفوف فيراري فرصة لمنافسة آيرتون سينا (مكلارين) على لقب موسم 1990 حتّى السباق الأخير في اليابان. منطلقان من الصفّ الأوّل، قام سينا بدفع بروست خارج المسار عند المنعطف الأوّل، كما شهد السباق حوادث أخرى مشابهة. في نهاية المطاف، كان لقب تلك البطولة من نصيب سينا.

جائزة إيطاليا الكبرى 1995: حادثة برغر وأليزي

جائزة إيطاليا الكبرى 1995: حادثة برغر وأليزي
7/13

الصورة من قبل: صور لات

حوادث التسابق التي جمعت بين المرشّحَين الأبرز دايمون هيل ومايكل شوماخر خلال سباق إيطاليا 1995 ساهمت في تقدّم ثنائي فيراري جون أليزي وغيرهارد برغر إلى المركزين الأوّل والثاني. وبشكلٍ مفاجئ، انفصلت الكاميرا من على سيارة أليزي وارتطمت بسيارة برغر، ما أدّى إلى تضرّر نظام التعليق، لينسحب النمساويّ من السباق، في حين تمكّن أليزي من استكماله إلى أن واجه مشاكل على سيارته وانسحب هو الآخر.

جائزة أوروبا الكبرى 1997: حادثة تصادم شوماخر وفيلنوف

جائزة أوروبا الكبرى 1997: حادثة تصادم شوماخر وفيلنوف
8/13

الصورة من قبل: صور لات

منح تواجد شوماخر بين جدران القلعة الحمراء فرصة للحصان الإيطالي الجامح كي يفوز بلقب البطولة موسم 1997. لكن وخلال السباق الأخير في الموسم، ضمن جائزة أوروبا الكبرى، اصطدم شوماخر بسيارة ويليامز التي يقودها جاك فيلنوف في اللفّة 48. انسحب الألمانيّ على إثر تلك الحادثة، بينما أكمل فيلنوف السباق ثالثًا وفاز باللقب. كما تمّ تجريد شوماخر من نقاطه في هذا الموسم.

جائزة اليابان الكبرى 1998: كابوس شوماخر

جائزة اليابان الكبرى 1998: كابوس شوماخر
9/13

الصورة من قبل: صور ساتون

بالتوجّه إلى السباق الأخير في موسم 1998، كان سائق مكلارين ميكا هاكينين في صدارة ترتيب السائقين بفارق أربع نقاط. تعطّل محرّك شوماخر قبل الانطلاقة وبدأ السباق من مؤخرة شبكة الانطلاق. نجح الألمانيّ في التقدّم إلى المركز السابع، بيد أنّ ثقبًا في الإطار بسبب حطامٍ ناتج عن حادثة إستيبان تويرو أجبره على الانسحاب.

جائزة أوروبا الكبرى 1999: أين إطار سيارة إيرفاين؟

جائزة أوروبا الكبرى 1999: أين إطار سيارة إيرفاين؟
10/13

الصورة من قبل: صور ساتون

أصبح إيدي إيرفين عماد فريق فيراري في موسم 1999 بعد الإصابة التي تعرّض لها مايكل شوماخر في جائزة بريطانيا الكبرى. إحدى أطرف اللحظات التي شهدها تاريخ الفورمولا واحد حدثت عندما دخل إيرفاين إلى خطّ الحظائر خلال سباق جائزة أوروبا الكبرى موسم 1999، حيث تعيّن على سيارة إيرفاين "فيراري اف 399" (الصورة بالأعلى) البقاء في خطّ الحظائر لـ48 ثانية كون مجموعة الإطارات الأربعة لم تكن جاهزة عند توقّفه. كانت هنالك ثلاثة إطارات فقط، وتمكّن إيرفاين في النهاية من إكمال السباق سابعًا، لكنّه خسر البطولة لصالح ميكا هاكينن بفارقٍ ضئيل.

جائزة النمسا الكبرى 2002: أوامر الفريق

جائزة النمسا الكبرى 2002: أوامر الفريق
11/13

من أجل منح شوماخر فرصة أفضل للفوز باللقب، قررت فيراري فرض أوامر الفريق في سباق جائزة النمسا الكبرى موسم 2002. في اللفّة الأخيرة، طلبت فيراري من روبنز باريكيلو أن يتخلّى عن صدارة السباق لشوماخر، بيد أنّ ما حدث على منصّة التتويج كان على الأرجح أكثر اللحظات حرجًا في تاريخ الفورمولا واحد. حيث كان الجمهور غير مسرورٍ بما حدث، ووقف شوماخر على عتبة المركز الثاني وسلّم كأس الفوز لباريكيلو. وقد تمّ تغريم فيراري مليون دولار على إثر تلك الواقعة المُخجلة.

جائزة المجر الكبرى 2009: إصابة ماسا

جائزة المجر الكبرى 2009: إصابة ماسا
12/13

موسمٌ آخر سيئ بالنسبة لفيراري كان في العام 2009. إذ أنّه وبعد أن اقترب من إحراز لقب بطولة العالم في 2008، عانى فيليبي ماسا من إصابة خطيرة خلال التجارب التأهيليّة لجائزة المجر الكبرى، حيث ارتطم جزءٌ من نظام التعليق الخلفي لسيارة روبنز باريكيلو بخوذة البرازيليّ، حيث تغيّب ماسا عن المشاركة في بقية الموسم وتمّ استبداله بلوكا بادوير وجيانكارلو فيزيكيلا. وقد حققت فيراري فوزها الوحيد في ذلك الموسم من خلال كيمي رايكونن في جائزة بلجيكا الكبرى.

جائزة النمسا الكبرى 2016: حادث فيتيل

جائزة النمسا الكبرى 2016: حادث فيتيل
13/13

بالرُغم من امتلاك فيراري لسائقَين بمعيار سيباستيان فيتيل وكيمي رايكونن، إلّا أنّها أخفقت في تسجيل أيّ فوزٍ في موسم 2016. بيد أنّه كانت هنالك فرصة جيّدة للفوز بسباق النمسا، لكنّ الإطار الأيمن على سيارة فيتيل انفجر في اللفّة 27 واصطدم الألمانيّ بالحواجز. وأنهى فيتيل الموسم في المركز الرابع، في حين حلّ رايكونن سادسًا.

فورمولا 1 - المقال التالي
فورس إنديا عانت من خسائر متزايدة في 2016 رُغم تحقيقها لعائداتٍ أكبر

المقال السابق

فورس إنديا عانت من خسائر متزايدة في 2016 رُغم تحقيقها لعائداتٍ أكبر

المقال التالي

معرض صور: أهم الرسائل اللاسلكية بين الفرق والسائقين في سباق سنغافورة

معرض صور: أهم الرسائل اللاسلكية بين الفرق والسائقين في سباق سنغافورة
Load comments

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1
قائمة الفرق فيراري تسوق الآن
الكاتب
نوع المقالة الأكثر تشويقاً