أستون مارتن "متشجّعة" حيال خطط محرّكات الفورمولا واحد لموسم 2021

قال آندي بالمر المدير التنفيذي لأستون مارتن أنّه "متشجّعٌ" نتيجة الوجهة التي قدّمها القائمون على بطولة العالم للفورمولا واحد بخصوص خطط المحرّكات لموسم 2021 وما بعده.

اجتمعت فرق الفورمولا واحد مع "فيا" ومالكي الحقوق التجاريّة والمصنّعين المحتملين بمن فيهم أستون مارتن في باريس أمسٍ الثلاثاء لتحديد الأهداف العامة لقوانين المحرّكات الجديدة التي سيتمّ تقديمها في 2021.

وكانت شركة أستون قد تعاقدت مع بعض موظّفي "تجربة الفورمولا واحد" حيث كان بعضهم من الموظّفين السابقين في صفوف فيراري، وذلك ضمن تقييم الصانع البريطاني إمكانيّة دخوله معترك البطولة كمزوّد محرّكات.

وقال بالمر في بيانٍ لموقعنا "موتورسبورت.كوم": "حضرت أستون مارتن اجتماع «فيا» الأخير وكانت مشاركة بشكلٍ مكثّف عبر تقديمها للحلول الممكنة".

وأضاف: "نحن متشجّعون بالوجهة التي سيتمّ اتّخاذها وسنواصل دراسة حلول أستون مارتن الممكنة لموسم 2021".

وتابع: "سيتمثّل الأمر الأساسي في كيفيّة التحكّم في تكاليف التطوير من أجل الإبقاء على مشاركة مزوّد محرّكات مستقل خيارًا ممكنًا".

وسيتواصل العمل على تفاصيل القوانين الجديدة خلال الأشهر الـ 12 المقبلة، حيث من المتوقّع أن يتمّ تقديم الخصائص العامة لمحرّكات 2021 بحلول نهاية العام الجاري.

وتضمّن المقترح الذي تقدّمت به الفورمولا واحد و"فيا" مواصلة استخدام المحرّكات الحاليّة الهجينة سُداسيّة الأُسطوانات بسعة 1.6 لتر مزوّدة بشاحنٍ توربينيّ، لكنّها ستعمل بعدد دورات أعلى بـ 3000 دورة في الدقيقة من المحرّكات الحاليّة من أجل "تحسين صوتها".

وكانت أستون قد لعبت دورًا فاعلًا في محادثات المحرّكات، حيث تقدّمت بوثيقة لـ "فيا" تُحدّد فيها الأطر العامة لنظرتها لما قد تكون عليه محرّكات الفورولا واحد الجديدة مطلع العام الجاري.

ويملك الصانع البريطاني خبرة العمل مع علامات أخرى مهتمّة بإنتاج محرّك مستقل، إذ سبق له العمل مع كوزوورث وريكاردو على سيارة فالكيري الخارقة.

كما استعانت أستون مارتن بالمسؤول السابق عن قسم المحرّكات في فيراري لوكا مارموريني كاستشاري.

بدوره أشار كريستيان هورنر مدير فريق ريد بُل أنّ الحظيرة النمساويّة ستكون "منفتحة" بالتأكيد على استخدام محرّكات أستون مارتن في الفورمولا واحد في المستقبل.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
نوع المقالة أخبار عاجلة

المنطقة الحمراء: ما هو الأهمّ حالياً