أزمنة جونسون على سيارة مكلارين للفورمولا واحد "أثارت إعجاب" ألونسو

المشاركات
التعليقات
أزمنة جونسون على سيارة مكلارين للفورمولا واحد "أثارت إعجاب" ألونسو
26-11-2018

قال فرناندو ألونسو بأنّ أداء جيمي جونسون نجم الناسكار "قد أثار إعجابه" وذلك بعد أن تبادلا سيارتيهما على حلبة البحرين اليوم الإثنين.

جلس بطل العالم في الفورمولا واحد مرّتين خلف مقود سيارة ناسكار الخاصة بجونسون، في الوقت الذي قاد فيه الأمريكي سيارة مكلارين "ام.بي4-28" من موسم 2013 مزوّدة بمحرّك مرسيدس "في8".

وقاد ألونسو سيارة الفورمولا واحد في البداية لبضع لفّات لتسجيل زمنٍ معياري بلغ 1:40.204 دقيقة قبل أن ينتقل إلى سيارة ناسكار.

ونجح جونسو في تسجيل توقيت وقدره 1:40.462 دقيقة خلال سلسلة لفّاته، ليتواجد على بُعدّ رُبع ثانية عن أفضل أزمن الإسباني.

"مثيرٌ للإعجاب" قال ألونسو حيال أداء جونسون، وأضاف: "أعتقد أنّه كان يُحسّن زمنه في كلّ مرّة يخرج فيها إلى الحلبة".

ثمّ تابع: "تضع إطارات جديدة للمرّة الأولى في بعض الأحيان لكنّك لا تستطيع استخراج التماسك منها... لكنّه كان قادرًا على تقدير التماسك الإضافي الذي تمنحه الإطارات الجديدة، وكان قادرًا على ترجمة التماسك إلى أزمنة، وكان ذلك مثيرًا للإعجاب للغاية".

وأردف: "أخذ الأمر على محمل الجد. أتينا إلى هنا ليومٍ كامل من التجارب، واستخدمت أربع مجموعات إطارات، وأعتقد أنّه استخدم ثلاثًا أو أربعًا كذلك وتبادلنا السيارات واستمتعنا، لكنّنا أردنا أيضاً الشعور بالبيئة الجديدة بطريقة فعليّة وضمن سرعة يُمكننا الشعور من خلالها بما يشعر به سائقو البطولتين عادة".

وقال ألونسو، الذي سجّل مشاركته الأخيرة في الفورمولا واحد أمسٍ الأحد في أبوظبي، أنّ قيادة سيارة شيفروليه من بطولة الناسكار كانت "مثل العودة في الزمن".

وقال الإسباني: "علمت أنّ السيارة كانت بسيطة للغاية من ناحية التكنولوجيا. آخر مرّة قدت فيها علبة تروس يدويّة بعتلة على شكل حرف اتش كان في 1999 (ضمن بطولة أوروبا المفتوحة لنيسان)، أي أنّ الأمر كان أشبه بالعودة في الزمن".

وأضاف: "كانت السيارة قويّة للغاية بالنسبة لقدر التماسك المتاح، لذلك تستمتع بالقيادة على حلبة سباق. ربّما يكون الشعور مختلفًا عندما تكون السيارات الأخرى حولها، لكنّها كانت ممتعة بالتأكيد عندما كنت وحيدًا".

واعترف جونسون الفائز بلقب كأس ناسكار سبع مرّات، الذي لم تسبق له قيادة سيارة أحاديّة المقعد على حلبة سباق اعتياديّة، بأنّه صُدم بسرعة سيارة الفورمولا واحد.

وقال بخصوص ذلك: "إنّه مذهل، أعني الإحساس بالسرعة...".

وأضاف: "كانت الخوذة تحاول حرفيًا الانفصال عن رأسي خلال محاولتي الأولى، كنت أنظر إلى الميكروفون في الخوذة وقد كان مرتفعًا للغاية! قلت في نفسي: لا أريد التوقّف، لكنّني أعتقد بأنّ عليّ ذلك...".

وأكمل: "وضعت خوذتي تحت السيطرة، لكنّ عيني بدأتا بالتقدّم إلى الأمام بعد ذلك وإلى الجانبين عند المنعطفات".

وأردف: "صرفت تركيزي عن علامات الكبح في النهاية وكنت قادرًا على رؤية رأس زاوية المنعطف وكانت لديّ فكرة عن موعد الكبح وقد سجّلت بعض الأزمنة الجيّدة. كان ذلك ممتعًا".

واعترف جونسون أنّه بالرغم من طبيعة هذا الحدث الترفيهيّة، إلّا أنّه بذل أقصى جهده، معتبرًا بأنّ التجربة كانت أفضل له بالمقارنة مع ألونسو.

وقال الأمريكي: "لم أعلم كم سأقترب. كان المتسابق داخلي مركّزًا على ذلك ويسأل مباشرة: كم كان الزمن؟ هل يُمكنني النظر في البيانات ومحاولة جمع ذلك معًا؟".

وأكمل: "حصل على ذات الفرصة في سيارتي للنظر إلى البيانات والضغط. لكنّني أعتقد بصدق أنّني حصلت على تجربة أفضل بكثير من مبادلة السيارتين أكثر منه".

المقال التالي
ألبون ينضمّ رسميًا إلى فريق تورو روسو لموسم 2019

المقال السابق

ألبون ينضمّ رسميًا إلى فريق تورو روسو لموسم 2019

المقال التالي

رايكونن يُكمل أولى لفاته مع ساوبر في أبوظبي

رايكونن يُكمل أولى لفاته مع ساوبر في أبوظبي
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1