أبيتبول: طريقة تفكير جديدة في رينو

مثّل قرار رينو بوضع خلافاتها مع ريد بُل جانباً وتجديد شراكتهما لتزويد المحرّكات دليلاً على انتهاج الصانع الفرنسي طريقة تفكيرٍ جديدة بحسب ما قاله المسؤول عن مشروع الفورمولا واحد في رينو سيريل أبيتبول.

بعد أن فتحت النار بشكلٍ علني على طريقة عمل رينو في الفورمولا واحد، حاولت ريد بُل وضع حدٍ للعقد الذي يربطها بالصانع الفرنسي من أجل البحث عن مزوّدٍ آخر لموسم 2016.

لكنّ مساعي الحظيرة النمساويّة اصطدمت بواقع مريرٍ حيث رفضت كلٌ من مرسيدس، وفيراري وحتّى هوندا التعاون معها ما دفعها للعودة مجدّداً إلى طاولة المفاوضات مع رينو من أجل التوصّل إلى اتّفاق جديد ما نتج عنه استخدام الفريق المتمركز في ميلتون كينز لوحدات طاقة الصانع الفرنسي ستحمل اسم «تاغ هوير» في الموسم المقبل.

وقال أبيتبول، الذي كان في مواجهة انتقادات ريد بُل اللاذعة، أنّ قرار رينو بالموافقة على صفقة جديدة بالرغم من ما حدث يمثّل دليلاً على أنّ وجود طريقة تفكيرٍ جديدة في الشركة الفرنسيّة.

"أعتقد أنّ إحدى نقاط قوّة إدارة رينو تكمن في واقعيّتها وثقتها في فريق المشروع أوّلاً والنظر إلى المستقبل بدل التركيز مع الماضي في مرتبة ثانية" قال أبيتبول عندما سئل من قبل موقعنا «موتورسبورت.كوم» عن الصعوبات التي واجهها لإقناع رؤسائه بالموافقة على الصفقة الجديدة.

وأضاف: "أعتقد أنّهم كانوا مقتنعين بما وضعناه على الطاولة من زيادة حجم التعاون مع ريد بُل لكن من خلال عددٍ من الشروط المختلفة كلياً. كان من الواضح بأنّ ذلك ما يجب القيام به بناءً على تلك الشروط".

اختبار كبير

قال أبيتبول أنّ رينو كانت بحاجة إلى طريقة تفكير مختلفة في الفورمولا واحد وهو ما توصّلت إليه بعد رحلة بحثٍ عن الذات أثناء عملها على مشروع العودة كفريق مصنّعٍ.

وقال الفرنسي في هذا الصدد: "تحتاج رينو لاستغلال جميع الفرص التي تتاح أكثر من أيّ وقتٍ مضى في حال أرادت بلوغ النجاح في هذه الرياضة".

وأضاف: "كان ذلك الاختبار الأوّل برأيي حيث نجحت فيه رينو من خلال قدرتها على التفكير في ما هو ناجحٌ في المستقبل بدل التوقّف عند نقطة معيّنة بسبب ما حدث في الماضي".

مؤسّسة متطلّبة

بالرغم من إلقاء ريد بُل اللوم على رينو بسبب ضعف تأديتها، إلّا أنّ الصانع الفرنسي يصرّ على أنّه ليس المسؤول عن جميع المشاكل التي تمّت مواجهتها.

وقال أبيتبول في هذا الصدد: "أعتقد أنّنا خسرنا بعض الوقت والموارد للتعامل مع العلاقة مع ريد بُل على جميع المستويات".

وأردف: "من الواضح بأنّ ريد بُل مؤسّسة متطلّبة كونها من مؤسّسات الصفّ الأوّل إذ تهتم بتحقيق النجاح سريعاً. ينتج عن ذلك الكثير من الإيجابيات، إذ يعتبر ذلك أفضليّة لشركة مثل رينو التي تعمل من خلال تخطيطٍ وتفكيرٍ بعيدي الأمد".

ثمّ تابع: "اعتقدنا أنّ ريد بُل ستكون مناسبة لنا، لكن في الحقيقة أعتقد أنّ ذلك عاد بالوبال على رينو. كان ذلك واضحاً على المسار عند بداية الموسم في ميلبورن والجولات التالية. كنّا بحاجة لأن نكون أكثر انتهازاً للفرص".

وأضاف: "حاولنا التعاقد مع شركات أخرى من أجل القيام بدراسات وتصنيع بعض القطع لصالح رينو لكنّ ذلك كان كابوساً. طريقة تصنيع قطع الهيكل وطريقة تصنيع قطع المحرّك مختلفتان تماماً".

وأكمل: "حاولنا اختصار بعض الجوانب لكنّنا لم ننجح مطلقاً. كان ذلك أمراً سلبياً إلى حدٍ ما لكنّه كان هامشياً إذ تعود المعاناة لافتقارنا بشكلٍ عام للأفكار الجيّدة وميزانيّة التطوير التي كان بوسعنا تحديدها".

واختتم بالقول: "كنّا مسؤولين أكثر من ريد بُل على ضعف أداء المحرّك بشكلٍ عام".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة الفرق ريد بُل ريسينغ
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم أبيتبول