آخر تعديلات مرسيدس لتصميمها المثير للجدل

المشاركات
التعليقات
آخر تعديلات مرسيدس لتصميمها المثير للجدل
17-11-2018

في حين أنّ مرسيدس لم تتسابق بتصميم فاصل الهيكل المعدني للإطار المثير للجدل خلال السباقات الأخيرة الماضية في الفورمولا واحد، إلّا أنّ ذلك لم يمنعها من تطوير الفكرة أكثر عبر آخر تحديث في البرازيل.

يعمل الفاصل بشكلٍ متناغم مع الإطار الخلفي لتعديل حرارة المطاط، لكنّ الفريق آثر عدم استخدامه منذ جائزة الولايات المتّحدة الكبرى في محاولة لتفادي خطر احتجاج من قبل فيراري التي تساءلت عن قانونيّة التصميم.

لكن بالرغم من الخلفيّة السياسيّة لقرار عدم التسابق بالتصميم، والتكهّنات حيال تأثير ذلك على أداء سيارتَي مرسيدس، إلّا أنّه من الواضح بأنّ الفريق لا يزال يضغط لتطوير التصميم.

مقارنة الإطار المعدني لسيارة دبليو09

مقارنة الإطار المعدني لسيارة دبليو09

تصوير: جورجيو بيولا

إذ واصل الفريق الاختبار وتحسين التصميم خلال حصص تجارب الجمعة، ومثلما تُظهر الصور أعلاهه فإنّ التغييرات أُدخلت على النتوء في منتصف الإطار في إنترلاغوس من أجل تعديل خصائص الهواء المتدفّق حول الثقوب المتواجدة حول الواجهة الداخليّة.

ولا يهدف ذلك إلى مساعدة الفريق على جمع البيانات حيال التصميم الممكن استخدامه لموسم 2019 فقط، بل كطريقة للتضليل، بشكلٍ مماثلٍ للجدل الذي أُثير حول كيس التبريد الخاص بفيراري منذ فترة هذا الموسم.

وفي ظلّ انتهاء المعركة على اللقبين هذا الموسم، بالتزامن مع تواصل الجدل بشأن قانونيّة التصميم بالرغم من إبداء "فيا" رضاها عن الفكرة، فقد تُقدم مرسيدس على التسابق بالفواصل خلال جائزة أبوظبي الكبرى الختاميّة.

سيعود الأمر حينها إلى فيراري أو أيّ فريقٍ منافسٍ آخر للسماح بالمسألة بالمرور أو التقدّم باحتجاجٍ رسمي لمحاولة إثبات اكتساب مرسيدس لأفضليّة انسيابيّة تتشابه مع التصميم الذي اسخدمته ريد بُل في 2012 وتمّ حظره آنذاك.

تفاصيل المحور النافخ على سيارة ريد بُل

تفاصيل المحور النافخ على سيارة ريد بُل "آر.بي8"

تصوير: جورجيو بيولا

إذ بشكلٍ مشابه لنظام مرسيدس، فإنّ تصميم ريد بُل اعتمد على مساعدة من شركة "أو زد" مصمّمة الهيكل المعدني لإطارات الحظيرة النمساويّة، ليعملا على تصميم يستخدم التفاعل بين تركيبة المكابح، والمحور والهيكل المعدني للإطار من أجل توفير قناة للهواء بينهما.

لكنّ الفارق الأساسي هو أنّ الغرض الوحيد من تصميم ريد بُل كان انسيابيًا، وهو ما مهّد الطريق لاحقًا لاعتماد فكرة المحور النافخ التي باتت رائجة منذ ذلك الحين، بينما تتمحور فكرة مرسيدس حول التبريد.

الإطار المعدني لسيارة مكلارين ام.بي4-27

الإطار المعدني لسيارة مكلارين ام.بي4-27

تصوير: جورجيو بيولا

كما عملت مكلارين عن قرب مع مزوّد الهياكل المعدنيّة لإطاراتها "إنكي" في 2012 للحصول على مكاسب تبريد، كون الفتحات العرضية كانت مثقوبة في السطح بين الأشرطة والهيكل الخارجي.

ولم يكن ذلك حلًا بذات تعقيد ما شاهدنا ريد بُل ومرسيدس تقومان به، لكنّه يتشارك مع مرسيدس بعض نقاط التشابه من ناحية استخدامه في الإطارَين الخلفيين وكان الهدف منه ربط العلاقة الحراريّة بين المكابح والهيكل المعدني والإطارات المطاطيّة.

تعطيلات الطوق

مقارنة بين جُنيحات طوق سيارة مرسيدس دبليو09

مقارنة بين جُنيحات طوق سيارة مرسيدس دبليو09

تصوير: جورجيو بيولا

كما تطرّقت مرسيدس إلى العمل على ملحقات الطوق على مدار هذا الموسم، وذلك ضمن سعيها لتحسين تدفّق الهواء حول أداة السلامة.

ويُسمح للفرق بإضافة ملحقات لا يتجاوز مداها 20 ملم على الطوق الأساسي، وذلك بما يتناسب مع حاجة كلّ فريق.

وبدا من الواضح في مرحلة مبكّرة أنّ الفرق ستستغلّ هذه الحريّة لإنشاء هياكل انسيابيّة لا تُحسّن التيارات الهوائيّة حول الطوق فحسب، بل جوانب أخرى من السيارة أيضاً، وذلك مثلما قامت به مكلارين خلال تجارب ما بعد الموسم الماضي عندما استخدمت ملحقات بجنيّحات.

في المقابل كانت مرسيدس واحدة من فريقَين فقط استخدما تصميمًا بسيطًا للملحقات إلى حين اختبارها أخيرًا لنسخة مطوّرة في سنغافورة وتسابقت بها في المكسيك – أمّا الفريق الآخر فهو ريد بُل.

لكنّ بعض التغييرات طرأت على الجنيّحات الصغيرة قبل ذلك، حيث استخدم الفريق شريطًا جانبيًا في ألمانيا (السهم الأزرق) قبل أن يتغيّر بشكلٍ دقيق منذ ذلك الحين، حيث يعمل على تعديل سلوك التيارات الهوائيّة العابرة.

وفي حين أنّ عدد الجنيّحات يختلف من فريقٍ لآخر، فقد اختارت مرسيدس مكوّنًا ثلاثي الجنيّحات أعلى الطوق (السهم الأحمر)، في الوقت الذي واصلت فيه استخدام الشريطين الجانبيّين أيضاً.

المقال التالي
تحليل: لماذا أصبحت مرسيدس خامس أفضل الفرق في تاريخ الفورمولا واحد

المقال السابق

تحليل: لماذا أصبحت مرسيدس خامس أفضل الفرق في تاريخ الفورمولا واحد

المقال التالي

تحليل: هل سيتمكن ألونسو من مقاومة العودة إلى الفورمولا واحد؟

تحليل: هل سيتمكن ألونسو من مقاومة العودة إلى الفورمولا واحد؟
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل فورمولا 1