فريق "كيسيل ريسينغ" يحرز الفوز بسباق الخليج 12 ساعة

المشاركات
التعليقات
فريق
16-12-2018

تفوقت سيارة "كيسيل ريسينغ فيراري 488 جي تي 3" رقم 11 على غريمتيها أودي ومكلارين ضمن معركة ثلاثية على اللقب اشتعلت خلال آخر ساعتين من عمر السباق لتتوّج بالمركز الأول، وللمرة الرابعة على التوالي على أرض حلبة ياس مارينا في أبوظبي.

بات دايفيد ريغون أكثر سائق حظي بالانتصارات في تاريخ سباق الخليج 12 ساعة، حيث أحرز الفوز الخامس على التوالي والسابع لصالح فيراري.

كما أحرز زميله مايكل برونيزيفسكي فوزه الرابع على التوالي أيضاً.

بدا أن سيارة مكلارين 720أس جي تي 3 - التي تصدرت السباق منذ اللفة الثانية من القسم الثاني مع شاين فان غيسبرجن الذي تجاوز سيارة كريستوفر هاسي على متن السيارة رقم 88 أودي أل.أم.أس جي تي 3 - على طريقها للهيمنة والفوز بعد أن اجتازت العلم المرقط بالمركز الأول مع نهاية الساعات الستّ الأولى من عمر السباق.

وواصلت سيارة مكلارين تصدرها لاحقاً من دون أية مشاكل حتى عودة فان غيسبرجن خلف المقود مع بقاء أقل من ساعتين على نهاية السباق. لكن النيوزيلندي تعرض إلى مشكلة في نظام التعليق للإطار الأمامي الأيمن اضطرته لإعادة سيارته إلى منصة الصيانة لإصلاح المشكلة.

كذلك الأمر تعرض هاسي إلى مشكلة بعد إعادة انطلاق السباق بـ 45 دقيقة، حيث تراجع إلى المركز الثالث وخسر ثوانٍ ثمينة بعد حادثته مع حامل قطب الانطلاق الأول سيارة "غراف ريسينغ نورما" رقم 4 بقيادة جايك بارسونز، ما منح مركزه إلى سيارة "كيسيل ريسينغ" رقم 11 بقيادة أليساندرو بيير غويدي.

لكن سيارة فيراري لم تكن في مأمن من المشاكل، حيث عانت من ثقب في الإطار الخلفي الأيسر منتصف القسم الثاني للسباق عقب احتكاك مع سيارة "جي.دي.أل ريسينغ لامبورغيني" رقم 80 بقيادة جيم ميكاليان، ما أخرج السيارة من لفة الصدارة.

بينما واصلت سيارة أودي أداءها القوي ضمن المراكز الخمسة الأولى حتى تعرضت السيارة رقم 99 إلى ثقب كبير في الإطار أثناء الكبح. ليعود كلاوس باخلر بالسيارة إلى المرآب ورغم جهود الميكانيكيين لكنهم لم يستطيعوا إصلاح العطل، ما أجبر السيارة على الانسحاب.

ومع التراجع للمتصدرين، بات الباب مفتوحاً أمام سيارة "كيسيل ريسينغ" رقم 11 عندما بدأت سرعة سيارة مكلارين بالانخفاض، ليقوم بيير غويدي بتجاوز سيارة أودي رقم 44 بقيادة جورجيو رودا في نفس اللفة.

حاولت سيارة أودي المقاومة، حيث نجحت في تجاوز سيارة هاسي رقم 88 إلى المركز الثاني قبل الدخول إلى المرآب ليستلم ماركوس فينكلهوك المقود لمحاولة خفض الفارق مع سيارة فيراري رقم 11 التي باتت بين يدي دايفيد ريغون خلال القسم الأخير للسباق.

خبرة ريغون الكبيرة وقفت في صالحه إذ لم يكن أمام أودي إلا الاكتفاء بمنصة التتويج.

عادت سيارة مكلارين إلى المسار ولكن بالمركز العاشر الإجمالي، وكانت تفصلها خمس لفات عن سيارة فيراري رقم 11، لذا باتت خارج المنافسة على الصدارة.

ضمن فئة "جي تي 3 المحترفين-الهواة" تصدرت سيارة لامبورغيني رقم 27 لتنهي بالمركز الخامس الإجمالي وأمام السيارة رقم 83 لفريق "كيسيل ريسينغ فيراري 488 جي تي 3" مع تشكيلتها النسائية الكاملة من السائقات، وكذلك سيارة أستون مارتن رقم 98.

سيارة "غراف ريسينغ" رقم 4 واصلت صدارة الفئة النموذجية لتنهي بالمركز العاشر الإجمالي وأمام سيارة "سكوديريا فيتوريا كورسي" بالمركز الـ 12 الإجمالي، وأمام سيارة "غراف ليجييه جيه.أس بي3" رقم 70.

أما فئة "كأس جي تي" فقد امتلأت بسيارات فريق "جي دي أل ريسينغ". حيث تواصلت خلال النصف الأول للسباق معركة صدارة الفئة ما بين السيارتين رقم 87 و89، حيث تمكنت الأولى من اقتناص المركز لتواصل إلى الأمام. بينما كان المركز الثالث من نصيب سيارة "جي دي أل لامبورغيني" رقم 80.

ضمن فئة "جي تي 4" تصدرت سيارة "بوليت ريسينغ مرسيدس" رقم 3 مع طاقمها الذي يضم البريطاني أولي كالدويل صاحب الـ 16 عاماً - السائق الأصغر في منافسات جي تي - حيث حافظت على صدارتها أمام رقم 50 و90 طوال القسم الثاني للسباق.

المقال التالي
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل سباقات التحمل الأخرى