عمرو الحمد يُنهي بنجاح سباق 12 ساعة القاسي في زاندفورت

نجح السائق القطري عمرو الحمد في إنهاء سباق 12 ساعة في زاندفورت إثر تغلب فريقه «فورتيكس V8» على العديد من المشاكل الميكانيكية والفنية في ما يمكن إعتباره أصعب سباق في مسيرته.

تم تقسيم سباق 12 ساعة في زاندفورت بين قسمين على مدى يومين من أجل تلافي إحداث ضجة كبيرة في المدينة الساحلية التي تنعم عادة بالهدوء والطمأنينة. فمع 43 سيارة عند خط الإنطلاق يوم الجمعة، تمكن ليونيل عمروش، زميل الحمد في الفريق، من وضع السيارة في المركز الـ 18 والثالث ضمن فئة الـ «SP2». لاحقًا تولى عمروش القيادة في بداية السباق يوم الجمعة خلف مقود السيارة وبعد إنتهاء حصته تبادل المقود مع عمرو الحمد الذي قاد لفترة قصيرة قبل أن ينتهي سباقه بسبب حادث إثر تعطل دواسة الوقود في اللفة السادسة من بدء حصته. فالسيارة التي لم تكن مزودة بنظام «ABS» للمكابح (نظام منع إنغلاق المكابح) وبنظام التحكم بالتماسك الإلكتروني تُعتبر تحديًا كبيرًا للسائقين، مع العلم أنّ السيارة مستمدة من قاعدة سلسلة بي،أم،دبليو أم1 كوبيه. كما تم استبدال محرك الـ «توربو» الأصلي بمحرك «شفروليه V8» يمنح قوة حصانية تصل إلى حوالى 550 حصانًا ولا يتعدى وزنه الـ 1000 كيلوغرام.

عمرو وصف ما حصل معه بقوله: «لقد كنت قادمًا إلى المنعطف السابع عندما علقت دواسة الوقود بنسبة مئة بالمئة، وحاولت لاحقًا أن أدوس على المكابح ولكني لم أتمكن من التوقف وإصطدمت بالحاجز بقوة على جانب السيارة، لقد كانت حالة غريبة مع الإلكترونيات وكان الحادث كبيرًا لدرجة أننا أمضينا باقي مدة السباق عالقين في مرآب الصيانة لفترة ساعة ونصف الساعة ونحن نحاول إصلاح الأضرار، وحتى ذلك الوقت كانت الأمور تسير بشكل جيد مع السيارة».

خلال النصف الثّاني من السباق يوم السبت تسلم زميله في الفريق سيريل كالمون دفة القيادة في البداية بعدما أقدم الطاقم الفني على إصلاح الأعطال، في وقت كان الفريق قلقًا من إمكانية تعويض الوقت الذي تم إهداره واللحاق بمتصدري فئة الـ «SP2» بهدف «الركض» خلف حلم الصعود إلى منصة التتويج. ومع التوقف لتبديل السائق وتسلم ليونيل عمروش القيادة، تعرض هذا الأخير لحادث قويّ مع سيارة أخرى ما أدى إلى تضرر الهيكل في القسم الخلفي والأمامي وألحق أضرارًا بالديناميكا الهوائية للسيارة.

السائق القطري عمرو الحمد جلس خلف المقود في حصته الأخيرة في تمام الساعة الخامسة ظهرًا، ليجتاز خط النهاية وهو يشاهد العلم المرقط في الساعة 6،30 منهيًا السباق في المركز الخامس ضمن فئته الـ «SP2».

وتابع الحمد حديثه قائلاً: «لقد كان سباقًا صعبًا ولكن الفريق بذل قصاراه لإصلاح الأعطال ومن ثم واجهنا مشكلة مع مضخة الوقود خلال حصتي الثّانية، إلّا أنّ العمل الجماعي إنعكس إيجابًا وعلى الأقل تمكنا من إنهاء السباق ما يجعل من كل ما مررنا به يستحق التقدير والعناء. مرة جديدة أريد أن أشكر الإتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية لأنه كان متعاونًا جدًا وسهّل جميع الوثائق والتراخيص لكي أتمكن من المشاركة في هذا السباق الدولي، وشكر خاص وكبير لرئيس الإتحاد القطري السيد عبدالرحمن المناعي لأنه جعل العملية برمتها سهلة بالنسبة لي».

وختم السائق القطري قائلاً: «سوف أتابع البحث عن ممولين جدد من أجل دعمي في الجولات القادمة من سباقات التحمل، وآمل أن أخطو الخطوة التالية في سباقات سيارات الـ «بروتوتايب» ضمن فئة السيارات الجديدة الـ «LMP3» لأن هناك الكثير من الإمكانات للمزيد من الترويج لدولة قطر».

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة سباقات التحمل الأخرى
الحدَث زاندفورت 12 ساعة
حلبة زاندفورت
نوع المقالة أخبار عاجلة