دي تي أم: فيتمان يدعم قرار خفض عدد السيارات المشاركة في البطولة

صرّح حامل لقب بطولة السيارات السياحيّة الألمانيّة "دي تي أم" لهذا الموسم ماركو فيتمان أنّ خفض عدد السيارات المُشاركة في السلسلة إلى 18 سيُساعد على الارتقاء بالمنافسة في المستقبل.

تُشارك 18 سيارة ضمن منافسات "دي تي أم" الموسم المُقبل، مع تخفيض الفِرق المصنعيّة الثلاثة – أودي، "بي أم بليو" ومرسيدس – عدد سياراتها إلى ستٍّ عوضًا عن ثماني سيارات.

وفق ما أشار إليه فيتمان فإنّ ذلك التغيير سيتماشى بشكلٍ جيّدٍ مع الهيكل الجديد وقوانين الانسيابيّة ليصنعوا منافسةً أفضل على المسار بدايةً من 2017 وصاعدًا.

"لن أقول بأنّها خطوةٌ سيئة" قال فيتمان عند سؤاله عن قرار تقليل عدد السيارات المُشاركة.

وأضاف: "عوضًا عن ذلك سأنظر إلى الأمر بينما تختفي السيارات الستّ الأخيرة من على المسار. ستكون المنافسة أقرب، سيكون الأمر أكثر تحدّيًا كوننا سنحظى بـ 18 سيارة فقط على شبكة الانطلاق".

وأردف: "أعتقد أنّها خطوةٌ جيّدة، لا سيّما في ظلّ القوانين الجديدة، الإطارات والمواصفات الجديدة لسيارة 2017. سنحظى باستعراضٍ ومنافسةٍ أفضل بكثير".

وتابع: "لطالما كان ذلك هدفنا للمستقبل، أن نجعل منافسات «دي تي أم» أكثر مُتعةً وإثارةً للمشجّعين. آمُل أن نستطيع تحقيق ذلك".

على الجانب الآخر، كانت مرسيدس قد أكّدت في أكتوبر/تشرين الأوّل الماضي مُغادرة فريقي "موك" و"آرت غراند بري" لبطولة "دي تي أم" كجزءٍ من عملية التخفيض، بينما تعتزم "بي أم دبليو" – والتي أحرز لها فيتمان لقب البطولة الألمانيّة الثاني لها هذا الموسم – نقْل فريقي "أم تيك" و"شنيتزر" من برنامجها الخاص ببطولة "دي تي أم".

في معرض حديثه عن المواصفات الجديدة التي ستشهدها سيارة الموسم المُقبل، قال فيتمان أنّه لا يتوقّع أن يقودها بالمواصفات الكاملة لموسم 2017 حتّى قُبيل بداية الموسم.

"سيكون ذلك في شهر مارس/آذار على ما أعتقد. ربما فبراير/شباط، لا أعلم تحديدًا في الحقيقة" أضاف فيتمان خلال رحلته الأخيرة إلى أستراليا لاختبار سيارة "بي أم دبليو" «إم6 جي تي3» على حلبة باثورست.

وأكمل: "يُحاول المهندسون الكشف عن السيارة الجديدة متأخّرًا قدر الإمكان، وذلك لاستخلاص أقصى القدرات والإمكانيّات منها – وبالطّبع، لإخفائها بعض الشيء عن المُنافسين. دعونا ننتظر ونرى".

الفوز بلقب هذا الموسم كان "أمرًا رائعًا"

بعد أن أحزر لقبه الأوّل في 2014 وحظي بموسمٍ صعبٍ في 2015، شدّد فيتمان على أنّه كان من الرائع أن يقوم بذلك للمرة الثانية ويُحقّق لقبه الثاني في 2016.

"كان هذا الموسم رائعًا للغاية" قال فيتمان.

واستدرك: "في 2014، الموسم الذي أحرزت فيه لقبي الأوّل في «دي تي أم»، كان ذلك أمرًا مميّزًا وعاطفيًا للغاية. لأكون صريحًا، لم أتوقّع الفوز بالبطولة مُبكرًا بهذا الشكل (في مسيرتي)".

واستطرد: "ثُمّ في 2015 كان الموسم صعبًا في العموم بالنسبة إلى «بي أم دبليو». لم نكُن بهذه القوّة ذلك العام، بالرُغم من أنّني أنهيت ذلك الموسم خامسًا ضمن الترتيب العام، ما لا يُعدّ أمرًا سيئًا للغاية، لكنّه لم يكُن بكلّ تأكيد الهدف الذي كنّا نسعى إليه".

واختتم حديثه قائلًا: "كان أمرًا رائعًا أن نعود في 2016 ونُحرز اللقب. حتّى في 2016 لم تكُن سيارتنا هي الأسرع على المسار، لكن أعتقد بأنّ أداءنا كان الأكثر ثباتًا، إذ ارتكبنا أخطاءً أقلّ من الباقين. حيث سجّلنا نقاطًا بينما ارتكب الآخرون أخطاءهم".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة دي تي أم
قائمة السائقين ماركو فيتمان
نوع المقالة مقابلة