أودي: من الصعب تخيّل استمرار "دي تي أم" بمصنّعين اثنين فقط

قال مدير قسم رياضة السيارات لدى أودي ديتر غاس أنّه "من الصعب تخيّل" استمرار بطولة السيارات السياحيّة الألمانيّة "دي تي أم" في ظلّ وجود مصنّعَين اثنين فقط في أعقاب إعلان مرسيدس انسحابها من المشاركة في البطولة نهاية الموسم المُقبل.

تنافست كلٌّ من مرسيدس، أودي و"بي ام دبليو" في البطولة منذ 2012، بيد أنّ السهام الفضيّة أعلنت مؤخرًا عن نيتها مغادرة أسوار البطولة من أجل المشاركة في منافسات الفورمولا إي.

هذا وقبل ستّة مواسم من مشاركة "بي ام دبليو" في "دي تي ام" عام 2012، تألّفت شبكة انطلاق البطولة الألمانيّة من سيارات أودي ومرسيدس فقط – حيث صرّح المدير التنفيذيّ الجديد للسلسلة غيرهارد برغر مؤخّرًا بأنّه "لا يرى أيّ سببٍ" يدعو إلى عدم استمرار البطولة بمصنّعَين اثنين فقط من جديد.

مع ذلك، يرى غاس أنّه من الضروريّ أن تستقطب السلسلة مصنّعًا واحدًا جديدًا على الأقلّ ليحلّ مكان مرسيدس.

"هذا ما يتمّ تقييمه في الوقت الحالي، أن نحاول إيجاد بديلٍ واحد على الأقلّ، وربما تجتذب البطولة أكثر من واحد" قال غاس.

وأضاف: "نعلم منذ بضعة أعوامٍ الآن أنّه كانت هنالك محاولات لاستقطاب مصنّعين آخرين. إذ يُعدّ غيرهارد برغر جديدًا على البطولة، حيث جلب منظورًا جديدًا مثيرًا للاهتمام إلى «دي تي ام». آمُل أن نملك فرصًا أكبر لجلب مصنّعٍ جديد".

عند سؤاله إذا كان بمقدور البطولة الاستمرار بمصنّعَين اثنين فقط، أجاب غاس قائلًا: "لقد شهدت البطولة من قبل تواجد مُصنّعَين اثنين فقط، أودي ومرسيدس. لكن على الرُغم من ذلك، وضمن الوضع الحالي، يصعب تخيّل مثل هذا الأمر مُجددًا".

تجدر الإشارة إلى أنّه عندما خرجت أوبل من البطولة في 2005، رفعت أودي ومرسيدس عدد سياراتهما المشاركة من ثماني إلى عشر سيارات لتغطية الأماكن الخالية على شبكة الانطلاق.

لكن حين سُئِل عمّا إذا كان بوسع المُصنّعَين المتبقيَين إضافة مزيدٍ من السيارات إلى العدد الحالي المتمثّل في ستّ سيارات، قال غاس: "هذا جانبٌ واحدٌ فقط من الموقف الحالي. لكن بوجهٍ عام، يصعب تخيّل البطولة في ذلك الوضع".

قرار مفاجئ من مرسيدس

في المقابل اعترف غاس بأنّه حتّى وعلى الرُغم من عدم التزام أيّ من مصنّعي البطولة بالاستمرار ضمن أروقتها لما بعد 2018، لكنّ قرار مرسيدس بالانسحاب كان مفاجئًا.

"خضنا نقاشات في 2015 بشأن مستقبل البطولة، فقد كان الجميع ملتزمين حتّى نهاية 2018. كما خضنا نقاشاتٍ أخرى وسط هذا العام بخصوص ما إذا كنّا سنستمرّ في البطولة أم لا" قال غاس.

وتابع: "لم يقدّم أحد أيّة ضمانات بخصوص الاستمرار في البطولة لما بعد 2018. لذا لم يكن هنالك التزامٌ من قِبَل أحد، لكن عندما أسترجع النقاشات التي خضناها في بداية هذا الموسم، بشأن كيفية استمرار البطولة في 2019، المحرّكات، إلى آخر هذه الأمور، فقد كانت مرسيدس مهتمّة ومتعاونة للغاية".

وأكمل: "لذا، ومن خلال تلك النقاشات، كنت متفائلًا للغاية باستمرار مرسيدس كذلك في البطولة".

أمّا فيما يخصّ خطط أودي الخاصّة، فقد شدّد غاس على أنّ العلامة الألمانيّة متحمّسة للحفاظ على بقائها في منافسات السيارات السياحيّة، حيث قال في ختام حديثه: "حاليًا، لا يوجد سوى «دي تي ام» في ذلك المستوى من منافسات السيارات السياحيّة. سنحتاج في المستقبل إلى مراقبة ما قد يطرأ على الساحة، لكن تركيزنا حاليًا على «دي تي ام» فقط".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة دي تي أم
نوع المقالة أخبار عاجلة