محمد الخياط يفوز في جولة قطر ويستعدّ لنهائيات ريد بُل كار بارك دريفت في دبي

أجواء بطولة ريد بُل كار بارك دريفت تعود لتشعل المنافسة على أشدها.

تمكن محمد الخيّاط من اقتناص المركز الأول ضمن منافسات مسابقة "ريد بُل كار بارك دريفت" 2015 ليتوّج بطلاً في الدريفت على مستوى البلاد. وقد شهدت حلبة لوسيل الدولية في قطر ليلة حامية المنافسة، علا فيها زئير المحركات جنباً إلى جنب مع هتافات مشجعي هذه الرياضة الحماسية التي عادت بعد انقطاع دام خمس سنوات.

جاء هذا الحدث برعاية من قبل الاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية (كيو.أم.أم.أف)، وكذلك تحت دعم أحد أهمّ سائقي الدريفت في المنطقة، عبدو فغالي.

أمام ما يقارب من 6.000 مشاهد - وهو رقم قياسي في تاريخ المسابقة - قدم عشرة متسابقين أفضل ما لديهم وأبهروا الجمهور بمهاراتهم العالية.

لكن وبمجموع نقاط قدره 367 نقطة، تمكن محمد الخياط من اقتناص لقب جولة قطر، حيث أقنع لجنة التحكيم بمستواه العالي، مع بقاء أسبوعين ليتم تحضيراته فيهما قبل انطلاق منافسات الجولة الختامية لمُسابقة الشرق الأوسط المقامة في العشرين من الشهر الجاري.

كانت المنافسة محمومة للغاية، حيث تنافس المتسابقون العشرة المتأهلون من خلال جولات منافسات البطولة القطرية لرياضة الدريفت. ومع بداية المسابقة لم يعد هناك متسع مع اكتظاظ المكان بعشاق هذه الرياضة. ويبدو أن الجمهور يفتقد فعلاً تلك الحماسة التي غابت منذ عام 2010.

وقد بدا واضحاً الجهد الذي بذله الاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية (كيو.أم.أم.أف) سواء عن طريق تأمين المكان، أو ضمان مستوى الدعم الأمثل لكل من الأمن والسلامة للعاملين والجمهور على أرض حلبة لوسيل الدولية.

من ناحيته، تفوق الفائز محمد الخياط خلف مقود سيارة بي إم دبليو 325 بأدائه الرفيع ومستواه الثابت أمام صاحب المركز الثاني أحمد علوه على متن سيارة بي إم دبليو 316 والذي اكتفى بـ 277 نقطة، بينما كان المركز الثالث من نصيب عبد الرحمن فخرو الذي جمع 235 نقطة مع سيارته نيسان سكايلان، كما حضر السيد ناصر خليفة العطية، رئيس الاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية مراسم تسليم الكأس والجوائز.

وقال محمد الخياط معلقاً على مجريات المسابقة: "تنتابني السعادة الغامرة لهذه النتيجة، إنني أجد في رياضة الدريفت شغفي! أود تقديم الشكر الجزيل للاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية (كيو.أم.أم.أف) على توفير الفرصة لي في تمثيل بلدي قطر ضمن منافسات البطولة. تملؤني الحماسة للمنافسات القادمة".

أما على صعيد اللجنة التحكيمية فكانت مكونة من خبراء في مجال رياضة السيارات، حيث ضمت: بول فاضل الخبير في رياضة السيارات، محمد أبو عيسى رياضي ريد بُل والمشارك ضمن منافسات الدراجات الرباعية، عبدالله الحجاج ممثل الاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية بالإضافة إلى إيلي سمعان مدير السباق المعتمد من قبل (كيو.أم.أم.أف).

اعتمد الحكّام في قرارهم على مراعاة المتنافسين لقواعد فن الدريفت، حيث تمّ اعتبار عوامل أخرى مثل صوت المحرك والدخان الناتج عن دوران الإطارات، وكذلك تفاعل الجمهور، بالإضافة إلى الشكل الخارجي للسيارة.

وقد أشرف بطل سباقات السرعة عبدو فغالي، صاحب الرقم القياسي لأطول دريفت دخل ضمن موسوعة غينيس العالمية، على عملية تنظيم المسابقة ككل، إذ قال: "تتملكنا السعادة جميعاً بالعودة الميمونة لبطولة ريد بُل بارك دريفت إلى قطر بدعم الاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية (كيو.أم.أم.أف)".

وأضاف: "إن مستوى المتنافسين الرفيع والاهتمام المتميز من قبل الجمهور يعتبران أمراً مثيراً للاهتمام، لذا فإننا نسعى من خلال هذه المسابقة لجذب الأنظار إلى الصاعدين الهواة في رياضة الدريفت لنجعل منهم أبطالاً على مستوى عالٍ".

وقد تخلل منافسات البطولة عرضٌ مثير على الدراجة الرباعية من توقيع أحد أعضاء لجنة التحكيم، وهو الرياضي الموهوب محمد أبو عيسى، القطري الأول الذي يتمكن من إنهاء رالي داكار الأسطوري على دراجة رباعية عام 2014.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة دريفت
الحدَث ريد بُل كار بارك دريفت
حدث فرعي قطر
نوع المقالة أخبار عاجلة

المنطقة الحمراء: ما هو الأهمّ حالياً