برايس ينضمّ إلى النخبة، وتيرانوفا مرتاح في مركزه

فوز أورلاندو يوم الجمعة لن يغيّر من مسير الرالي.

مُتميّزاً بالسرعة والثبات منذ البداية في بيونيس آيرس، حافظ توبي برايس على تقدّمه مُكتسباً المزيد من الخبرة خلال مشاركته الأولى في رالي داكار. يُعتبر السائق الأسترالي الشابّ، الذي فاز في أول مرحلةٍ له في روزاريو اليوم، واحتلّ المركز الثالث في الترتيب العامّ، واحداً من أهمّ السائقين الشباب الذين برزوا في داكار 2015. أما أورلاندو تيرانوفا فهو يعتبر من طليعة السائقين في داكار، وقد تمكّن من اقتناص فوزه المرحليّ الرابع.

فئة الدرّاجات النارية

مع تحقيقه وصولاً لسبع مراتٍ ضمن أول خمس مراكز منذ انطلاقة الرالي، يبدو أن الوقت قد حان لتوبي برايس كي يقتنص الفوز المرحليّ الأول له. لذا فقد تمكّن سائق كيه تي إم من الاستحواذ على هذه المرحلة وأخيراً منذ البداية إلى النهاية. وبعيداً عن أيّ تخفيف للسرعة من بعد مرور 12 يوماً من السباق، قدّم الأسترالي عرضاً للقوّة على الطريق إلى روزاريو، حيث وصل إلى جميع نقاط التحقّق متصدّراً، وهذا ما سمح له بتعزيز مركزه الثالث في الترتيب العامّ. حتّى أنه لم يعد بعيداً عن متصدّر الترتيب (25 دقيقة) مارك كوما، والذي بات عليه الحذر من هذا الدرّاج الصاعد حديثاً إلى فئة النخبة.

من جهةٍ أخرى، فإن جوان باريدا يعتبر واحداً من أولئك النخبة، وقد أثبت سائق الهوندا هذا الأمر مرةً أخرى يوم الجمعة. حيث أنهى ثانياً خلف المتصدّر. كذلك الأمر مع باولو غونسالز، حيث أتيحت له الفرصة لإظهار مواهبه بتسجيله لثالث أسرع توقيت خلال اليوم، إلا أن ذلك لم يكن كافياً على ما يبدو لتهديد مارك كوما، الذي عزّز من صدارته للترتيب العامّ. ومن موقعه السادس، خلف برايس، يبدو أن سائق كيه تي إم لم يأخذ على عاتقه أية مخاطرةٍ، في طريقه لتحقيق فوزه الخامس في داكار. حتّى أن درّاجين سلوفاكيين قد تغلّبا عليه مع نهاية الأسبوع الثاني حيث احتلّ إيفان جاكس وستيفان سفيتكو المركزين الرابع والخامس على التوالي. أما بابلو كينتانيلا فقد خسر عشر دقائق لصالح برايس، ما يعني خسارته لأيّ مركزٍ مُحتملٍ على منصّة التتويج النهائية.

فئة الدراجات الرباعية

يبدو أن كريستوف ديكليرك في أفضل حالاته، فعلى الرغم من فوزه يوم الخميس، إلا أنه واصل أسلوب قيادته المُذهل ليتمكّن من الفوز مرةً ثانيةً على التوالي. وقد سيطر الفرنسي سيطرةً تامّةً على كامل مجريات المرحلة في الطريق إلى روزاريو، حيث أنهى بفارقٍ يتجاوز السبع دقائق أمام نيلسن سانابريا. أما رافال سونيك، فقد أنهى رابعاً بفارق عشر دقائق خلف متصدّر المرحلة، ليعزّز من تصدّره للترتيب العامّ.

فئة السيارات

يبدو أن فوز أورلاندو تيرانوفا اليوم الجمعة لن يغيّر من مجريات الرالي، نظراً للفارق البالغ سبع ساعاتٍ بينه وبين متصدّر الترتيب العامّ ناصر العطية. لكن، ومع تحقيقه المركز الثاني ثلاث مرات خلال الأيام الأربعة الأخيرة، يبدو أن الأرجنتيني مصمّمٌ على انتزاع فوزه المرحليّ الرابع في روزاريو وتحقيق هدفه، عن طريق الانتظار بذكاء وتحيّن الفرصة الملائمة للانقضاض خلال الكيلومترات الأخيرة. أما فلاديمير فاسيليف فقد كان راضياً عن المركز الثاني الذي احتلّه اليوم.

من ناحيته، لم يكن الروسي الفائز في المرحلة الخامسة بعيداً عن أدائه العالي، حيث أنهى بفارق 30 ثانية فقط خلف تيرانوفا ليصعد إلى المركز الخامس في الترتيب العامّ. أما بالنسبة لإميليو سبارتو، فقد تمكّن من تقديم أفضل أداءٍ له حتى الآن في داكار خلف مقود سيارته رينو داستر محقّقاً المركز الثالث وأمام ناصر العطية الذي احتلّ المركز الرابع؛ ليصبح القطريّ الآن على بُعد 393 كيلو متراً فقط من تحقيق لقبه الثاني في داكار. وسيكون معه على منصّة التتويج كلّ من جينيل دي فيليرز وكرزيستوف هولوكزيس، ما لم يتعرّض أيّ منهم إلى حادثٍ في الدقيقة الأخيرة يغيّر مجرى الأحداث.

فئة الشاحنات

أما في سباق الشاحنات، يبدو أن هانز ستايسي لن يسمح لأحدٍ باللحاق به بعد أن انطلق أولاً في مرحلة روزايو الخاصّة، ليقدّم نفس المستوى العالي الذي قدّمه البارحة ويفوز للمرة الثانية على التوالي. وقد تفوّق الهولندي على مواطنيه مارسيل فان فليت وجيرارد روي، اللذين أنهيا المرحلة بفارقٍ أقلّ من 30 ثانية عن المتصدّر. أما صاحب المركز الخامس اليوم أيرات مارديف فقد تمكّن من التفوق على مواطنه إدوارد نيكولايف في الترتيب العامّ، واقترب من اقتناص الفوز في الرالي.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة رالي داكار
قائمة السائقين كريستوف ديكليرك , إدوارد نيكولاييف , اميليانو سباتارو , جيرار دي روي , هانز ستايسي , إيفان جاكس , جوان باريدا , كرزيستوف هولوفكيزيتش , مارك كوما , ماتياس والكنر , ناصر العطية , أورلاندو تيرانوفا , بابلو كوينتانيلا , باولو كونكالفيس , رافال سونيك , ستيفان سفيتكو , توبي برايس , فلاديمير فازيليف
نوع المقالة تقرير المرحلة
وسوم كيه تي إم, هوندا