رالي داكار
05 يناير
-
17 يناير
الحدث انتهى

هل سيواصل فريق كاماز فرض هيمنته على فئة الشاحنات في داكار 2020؟

المشاركات
التعليقات
هل سيواصل فريق كاماز فرض هيمنته على فئة الشاحنات في داكار 2020؟
25-12-2019

يُعتبر فريق كاماز الفريق الذي يتطلَّع الجميع لهزيمته، ليس عليك مطالعة سجلات فئة الشاحنات في رالي داكار لمعرفة ذلك، ففي رصيد الفريق الروسي 16 لقبًا خلال 23 نُسخة، محرزًا في طريقه أسرع الأوقات في 143 مرحلة خاصة.

تدّل الانتصارات الثلاثة المتتالية للسائق الروسي إدوارد نِقولاييف، الذي حمل لقب "القيصر الصغير" عندما وصل إلى عالم الراليات الصحراوية، بأنه ينجز أعمالًا هائلةً في السير على المسارات التي خطَّها مُعلِّمه فلاديمير تشاغين، وهنالك فرصة لأن يقترب التلميذ الشاب – 35 عامًا – من إنجازات أستاذه إن صحت التوقعات بتحقيقه لقبه الخامس في المملكة العربية السعودية.

في الحقيقة، يدير تشاغين – الفائز بلقب رالي داكار سبع مرّات – الفريق الروسي الذي يبدو، كما العادة، المرشَّح الأبرز للفوز، مع ثقة كاملة بالقائد وبالفريق، في حين يتأهَّب السائقان دميتري سوتنيكوف (وصيف الفائز في نسخَتَي 2017 و 2019) و أندري كارجينوف (الفائز بلقب نسخة 2014) للانقضاض على صدارة الفئة في حال إخفاق الشاحنة الأولى رقم 500 أو تعرضها لمشاكل كبيرة.

مع ذلك، لن تكون فئة الشاحنات ملعبًا خاليًا أمام الشاحنات الروسية على امتداد المسافة من جدَّة إلى القدِّية، فقد تغيَّر الوضع جذريًا عند منافسيهم الإيطاليين "إيفيكو". إذ قرَّر السائق الهولندي جيرارد دي روي التوقف عن المشاركة بالرالي سائقًا نظرًا لآلامٍ في ظهره تستدعي خضوعه لعمليةٍ جراحيةٍ في المستقبل القريب. لذا انتقل دي روي - السائق الوحيد الذي تمكَّن من هزيمة الروس في داكار في أمريكا الجنوبية (فاز بلقب الفئة عامَي 2012 و 2016) – لشغل منصب مدير الفريق خلال النسخة الأولى للرالي في السعودية، وفي هذا الصدَد سيعوِّل الفريق على السائق يانوس فان كاستِرِن ليقود مجموعة شاحنات إيفيكو.

اقرأ أيضاً:

التشيكيون حاضرون أيضاً مع "تاترا"، وللتذكير، اعتاد السائقون الروس المشاركة على متن شاحنات تاترا وتحديدًا مع السائق التشيكي كارِل لوبرايس، وذلك قبل أن تبدأ كاماز بتدوين سيرتها الملحمية في داكار. ربما يكون هذا الوضع الجديد لصالح ابن أخيه ألِش لوبرايس الذي غالبًا ما ينظر إليه على إنه ضيفٌ طارئ لكنه جديرٌ بالاعتبار (أنهى الرالي ثالثًا في نسخة 2007، ورابعًا في نسخة 2015، وخامسًا في نسخة 2019)، إذ لا تنقصه القدرات لتقديم شيءٍ مميز عندما يبدأ الفصل الجديد للرالي.

تتسلّح العديد من الفرق بشاحنات "تاترا"، ويبدو التشيكيون في موقفٍ صعب سواءً مع السائق مارتين سولتيس مع فريق باغيرا للسباقات أو السائق مارتين ماسيك ذو الـ 30 عامًا الذي يشارك للمرة الثامنة في الرالي (أنهى نسخة 2018 خامسًا).

أما التهديد الأكبر سيأتي من الفريق الروسي الأبيض ماز-سبورأوتو، أبناء عمومة كاماز، والذي يتزعمَّه السائق سيارهي فيازوفيتش، الذي أنهى نسخة 2018 من رالي داكار وصيفًا لنِقولاييف. وأخيرًا، علينا أن لا نغض النظر عن فريق غِرت هوزنيك، الذين سيمثلون المستقبل مع مغامرتهم بالمشاركة مع أول مركبة هجينة في فئة الشاحنات.

المقال التالي
نظرة تاريخية على رالي داكار قبل انطلاق الفصل الثالث من السعودية

المقال السابق

نظرة تاريخية على رالي داكار قبل انطلاق الفصل الثالث من السعودية

المقال التالي

داكار 2020: إجراءات صارمة غير مسبوقة "لمنع الغشّ" في المملكة العربية السعودية

داكار 2020: إجراءات صارمة غير مسبوقة "لمنع الغشّ" في المملكة العربية السعودية
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل رالي داكار
الحدث داكار 2020