لوب: استهداف الفوز بنسخة 2017 من رالي داكار أمرٌ "طموحٌ بعض الشيء"

قال بطل العالم للراليّات تسع مرّاتٍ سيباستيان لوب أنّ استهداف الفوز بنسخة 2017 من رالي داكار الأسطوري خلال مُشاركته الثانية فقط سيكون أمرًا "طموحًا بعض الشيء".

سيخوض السائق الفرنسيّ مُشاركته الثانية في حدث أمريكا الجنوبيّة اليوم الإثنين، والذي يبدأ بمرحلةٍ خاصّةٍ تبلغ 39 كلم تنطلق من مدينة أسونثيون عاصمة البارغواي وينتهي على حدود الأرجنتين في مدينة ريزيستينثيا.

وكان لوب قد تصدّر رالي داكار العام الماضي خلال يوم الراحة، إلّا أنّ سلسلةً من المشاكل الميكانيكيّة وأخطاء القيادة في المناطق الأكثر وعورة خلال الأسبوع الثاني تسبّبت في إنهائه الرالي تاسعًا، متأخّرًا بأكثر من ساعتين عن زميله الفائز بالرالي ستيفان بيترانسيل.

خلال حديثه مع موقعنا "موتورسبورت.كوم" قُبيل انطلاق منافسات الرالي العريق لهذا العام، سارع لوب بالإشارة إلى قلّة خبرته مقارنةً بزميليه في بيجو بيترانسيل وكارلوس ساينز، كما شدّد كذلك على أنّ سائق تويوتا ناصر العطية سيُمثّل تهديدًا كبيرًا للفوز باللقب.

"يبدو بالنسبة لي أمرًا مبالغًا فيه بعض الشيء أن أطمح بالفوز بنسخة هذا العام" قال صاحب الـ42 عامًا، مُضيفًا: "صحيحٌ أنّنا كنّا سريعين العام الماضي خلال المراحل الشبيهة بالرالي، إلّا أنّ الأمور سرعان ما أصبحت أكثر تعقيدًا بالنسبة لنا".

وأردف: "لهذا يتعيّن علينا العمل على نسخة هذا العام. الآن نملك فكرةً أوضح (حيال ما يُمكننا توقّعه) إذ آمُل أن يسمح لي ذلك بأن أكون أكثر تنافسيّة هذا العام على مختلف أنواع الطرقات".

وتابع: "لست واثقًا من أنّني السائق القادر على الفوز، إذ أنّ كلّ سائقي بيجو يرغبون في إظهار قدراتهم وإحراز الفوز. ومن ثَمّ فهناك العديد من السائقين الآخرين الذين يحظون بإمكانيّة الفوز".

وأكمل: "ساينز سريعٌ للغاية وبيترانسيل كذلك. ومن ثَمّ هناك ناصر العطيّة الذي يجب أن نضعه في الحسبان كأحد أفضل المرشّحين. قائمة الفائزين المحتملين واضحة، بيد أنّنا سوف نقوم بعملنا".

كما أوضح لوب، أثناء حديثه عن مُشاركته الأولى المبهرة في داكار العام الماضي، أنّه شعر بالإطراء خلال النصف الأوّل من نسخة 2016 بالنظر إلى عدم الحاجة إلى المهارات الملاحيّة الحقيقيّة حينها، حيث تمكّن من إحراز الفوز في ثلاث مراحلٍ من أصل الأربع الأولى.

كما أشار إلى أنّ مُشاركته في رالي طريق الحرير في يوليو/تموز الماضي – والذي فاز به سائق بيجو سيريل ديبريه – ساعدته على اكتساب خبرةٍ على الطرقات الوعرة، والتي ستحظى بحيّزٍ كبيرٍ من نسخة هذا العام من رالي داكار.

إذ قال لوب في هذا الصّدد: "عليّ الاعتراف بأنّه خلال الأسبوع الأوّل من الرالي العام الماضي لم تكُن هناك ملاحة بشكلٍ عمليّ. حيث تطلّب الأمر الاعتماد على أسلوب قيادتي، وما كنت معتادًا عليه".

واستدرك: "كان الجزء الثاني أكثر صعوبة، لا سيّما وأنّه تطلّب مهاراتٍ ملاحيّةٍ أكبر، إلّا أنّني لم أظهر بشكلٍ سيءٍ للغاية (على الطرقات الوعرة) في رالي طريق الحرير على سبيل المثال".

واختتم حديثه بالقول: "عمِلنا أنا ودانيال على مهاراتنا الملاحيّة والآن بات هو أكثر دقّة مع الملاحظات، وأصبحت أنا أمتلك خبرةً أكبر على الرمال والكثبان الرمليّة".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة رالي داكار
الحدَث رالي داكار
قائمة السائقين سيباستيان لوب
قائمة الفرق بيجو سبورت
نوع المقالة مقابلة