رالي داكار
05 يناير
-
17 يناير
الحدث انتهى

قطار رالي داكار يصل إلى جدة مع انطلاق التحضيرات لأوّل نسخة في السعودية

المشاركات
التعليقات
قطار رالي داكار يصل إلى جدة مع انطلاق التحضيرات لأوّل نسخة في السعودية
03-01-2020

مع اقتراب انطلاق النسخة الأولى من رالي داكار في المملكة العربية السعودية، فقد حطّ الرالي رحاله في ملعب مدينة الملك عبد الله الرياضية - المعروف أيضاً باسم "الجوهرة"، في ضواحي جدّة التي تُعدّ ثاني أكبر مدينة في المملك - حيث تتضمّن الاستعدادات الأخيرة استقبال الدراجين والسائقين والطواقم خلال الفحص الفني والإداري الذي يمتدّ على مدار ثلاثة أيام.

من بين الوافدين الجدد على رالي داكار، هناك عدد هام من المتنافسين المحليّين، الذين يحملون طموحات وموارد متعدّدة، لكن لديهم أفضلية معرفتهم بالتضاريس المحلية.

على الرغم من كونه لم يصل بعد إلى الشرق الأوسط، أعلن الوافد الجديد: المستكشف مايك هورن مشاركته في رالي داكار اليوم، فبعد أن تمّ إنقاذه مؤخراً من جليد القطب الشمالي، سيلعب هورن دور ملّاح سيريل ديبريه، الذي يبحث عن تحقيق اللقب في فئة العربات الصحراوية "اس اس في".

كلّ الطرق تؤدي إلى جدّة

خلال الأيام الأخيرة، تمايل ميناء ومطار جدّة على إيقاع رالي داكار. حيث توافد الدراجون والسائقون والملاحون، مسبوقين أو مصحوبين بفرق المساعدة خاصتهم، على أرصفة الميناء لاسترداد مركباتهم. لتنتهي بذلك فترة الانفصال بالنسبة للمتسابقين من أمريكا الجنوبية، حيث أبحرت سياراتهم، دراجاتهم النارية والرباعية على متن ثلاث سفن شحن من ليما وسانتياغو وبوينس آيرس.

شعرت المتنافسة البيروفية فرناندا كانو، التي وصلت للسعودية قبل عدة أيام كي تحظى بالوقت الكافي للتعافي من إرهاق السفر، بسعادة غامرة بعد أن استلمت دراجتها تويوتا لاند كروزر تحت أشعة الشمس في السعودية. أكبر شحنة انطلقت من مرسيليا قبل عشرة أيام على متن سفينة جولي بالاديو، والتي احتوت على جميع المركبات الأوروبية (مركبات السباق، والمساعدة والخاصة بالمنظمين). كما اختار بعض المتنافسين من آسيا وجنوب أفريقيا التنقّل جواً وتمكنوا من إتمام الإجراءات في المطار، في حين انطلق المتنافسون من دول الخليج العربي المجاورة صوب جدّة برّاً. في الواقع، تقبع جميع المركبات على أرصفة التفريغ على الطريق الساحلي بالقرب من قرية داكار في انتظار البداية الفعليّة للرالي.

خطّة بديلة لديبريه في فئة العربات الصحراوية مع مايك هورن

تسربت القليل من المعلومات فقط عن مشاركة سيريل ديبريه في رالي داكار 2020 للجماهير، بعد تحقيقه المركز الخامس العام الماضي في البيرو مع فريق إكس-رايد، ولم يحصل ذلك دون سبب، لأنّ المشروع الذي كان يخطّط له متوقف على أمر رئيسي، حيث تجمع الفائز بفئة الدراجات النارية في خمس مناسبات والمغامر مايك هورن صداقة كبيرة وعرض عليه فرصة أن يكون ملّاحه ضمن فريق ريد بُل اس اس في.

وبعد أن غمرته الإثارة حول إمكانية تحقيق "حلم الطفولة"، قَبِل الرحّالة بالتحدّي، لكن انقلاباً مفاجئاً في الأحداث كاد يكلفه هذه المغامرة. حيث تعطّل عبوره للمحيط الشمالي المتجمّد على الزلاجات نحو القطب الشمالي كثيراً نظراً للتقلص المقلق في حجم الغطاء الجليدي. التأخيرات التي تكبدها والمخاطر التي واجهها هددتا مشاركته في رالي داكار وتشكيل هذا الثنائي البارز. ولكن، سيكون هورن قادراً على الإيفاء بالتزاماته تجاه ديبريه في جدّة.

حيث قال هورن: "حياتي كمستكشف قادتني للعديد من الأماكن وإلى رالي داكار الآن. بقيتُ عالقاً في الجليد لمدّة شهر، لكن من حسن الحظّ أنّني في طريقي إلى المملكة العربية السعودية كي ألتقي صديقي سيريل ديبريه".

وسيخوض الفرنسي تحدياً رياضياً مزدوجاً في سباق هذا العام: إذ سيسعى للفوز في فئة العربات الصحراوية، لكنه سيلعب أيضاً دور القائد ضمن عملية ريد بُل للترويج لهذه الفئة واكتشاف المواهب الصاعدة. وتقع آمال هذه العملية هذا العام على الأمريكيَّين بلايد هيلدبراند، البالغ من العمر 21 عاماً وميتش غوثري الإبن، البالغ من العمر 23 عاماً.

السعوديون في رالي داكار: حلم على أرض الوطن

سيشارك السعوديون هذا العام في رالي داكار على متن 12 مركبة، ويعدّ ذلك رقماً قياسياً للبلد. إذ تمّ تمثيلها في العديد من المناسبات عبر تحقيق مراكز متقدمة في الترتيب العام من طرف يزيد الراجحي، لكن هذا العام سيقع تمثيلها على جميع المستويات في الترتيب وفي كلّ الفئات. على الرغم من أنّ ياسر السعيدان، الذي أظهر بالفعل موهبته ضمن فئة تي2 في 2016 (المركز 39 إجمالاً والمركز الثالث في فئة تي2)، قد يحظى بالفرصة للاقتراب أكثر من العشرة الأوائل خلف مقود سيارة ميني، إلاّ أنّه من المستبعد أن يسير محمد التويجري على خطاه. فعلى الرغم من مشاركته في العديد من الراليات كلّ عام، قام بتصميم وتحضير سيارته رباعية الدفع بنفسه ويأمل ببساطة في إكمال السباق.

حيث قال: "أنا أعمل عليها منذ خمس سنوات وأقوم بالتحسينات بعد كلّ منافسة. عندما علمت بأنّ رالي داكار سيقام في السعودية شعرت بأنّ أحلامي تتحقّق".

ويشاطره إبراهيم المهنا نفس المقاربة، لكن هذا الأخير في رصيده المزيد من الكيلومترات وسيتولى قيادة شاحنة، حيث قال: "شاركت في 138 رالي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأكملتها جميعها. جلّها كانت على متن سيارة، ولكن هذه المرة العاشرة التي أخوض فيها رالي على متن شاحنة. أنا متفاءل، لذا أعتقد بأنّ حظوظي في بلوغ خطّ النهاية وافرة".

من جهته يدرك مشعل الغنيم، الدراج السعودي الوحيد في رالي داكار، حجم المسؤولية التي تقع على عاتقه وصعوبة التحدي: "أصبحت للتوّ بطل المملكة العربية السعودية وساهم ذلك في تعزيز ثقتي بالنفس كثيراً، لكن هذا أوّل سباق أشارك فيه حيث الهدف هو بلوغ النهاية".

إدوين ستارفر: "الهدف هو بلوغ خطّ النهاية مجدداً"

يشعر إدوين ستارفر بالسرور لاستكشاف الشرق الأوسط بعد مشاركتين في أمريكا الجنوبية. خلال الفحص الفني والإداري في جدّة، اعترف دراّج موتوكروس السابق بأنّه لا يُطيق صبراً للتوجه إلى الوجيه خلال المرحلة الأولى الشاقة والطويلة.

"من الرائع تغيير المشهد" قال إدوين بعد انتهاء الاجتماع الخاص بالتوجيهات حول كيفية استخدام نظام إيريتراك بشكل صحيح.

وأضاف: "خضتُ رالي داكار في أمريكا الجنوبية في مناسبتَين، وعلى الرغم من عشقي لتلك القارّة إلاّ أنّنا بدأنا ندور حول نفس الأماكن بعض الشيء. العام الماضي، أقيمت بعض المراحل على مسارات معروفة جيداً. وهذا العام سنحظى بمغامرة جديدة كلياً".

بعد تتويجه في فئة "أوريجينال باي موتول" العام الماضي، قرّر إدوين ستارفر المشاركة مجدّداً في السعودية كدرّاج دون مساعدة وذلك ليس فقط لتوفير المال.

"المشاركة بمفردي يناسب شخصيتي ونظرتي للسباق" أكّد الهولندي.

وأكمل: "على الأرجح أنّني لستُ أسرع درّاج لكنّني جيّد في جميع النواحي وتأديتي ثابتة للغاية. علاوةً على ذلك، التأقلم بمفردك يعكس الروح الحقيقية للرالي".

هذا العام قرّر المنظمون مدّ يد المساعدة لهؤلاء المغامرين عبر تحديد الوقت لتحضيرات كتاب الطريق لكلّ الدرّاجين. "كتاب الطريق الذي سنتسلمه سيكون ملوّناً وسنحصل عليه في الصباح" وهذا أمرٌ يسُرّ إدوين. "سيساعدنا ذلك، لأنّك عندما تشارك في مجموعة أوريحينال باي موتول فإنّك لا تحظى بالكثير من الوقت لتحضير كتاب الطريق. عندما تصل للإقامة المؤقتة في وقتٍ متأخر من المساء، فإنّ أولوياتك تنصب على فحص الدراجة وأخذ قسط من الراحة".

على الرغم من فوزه في هذه المجموعة في 2019، إلاّ أنّ طموحات الهولندي يكتسيها الكثير من الحذر. "فزت العام الماضي، بالرغم من أنّ ذلك لم يكن هدفي. لذا، هذا العام هدفي هو بلوغ خطّ النهاية مجدّداً.  سيكون ذلك بمثابة الفوز لكلّ دراج يكمل الرالي، خاصةً خلال هذه النسخة إذ سيشارك 40 دراجاً تقريباً دون مساعدة". لإضفاء المزيد من الحماسة، سيكون المسار مليئاً بالمفاجآت. "ستكون هناك الكثير من الصخور والرمال" قال درّاج كيه تي ام. "أعتقد أنّ القيادة ستكون شبيهة بما حظينا به في البيرو. ربّما ستكون الملاحة أكثر تعقيداً". سنحظى بفكرة أولية عمّا إذا كان كلامه صائباً يوم الأحد 5 يناير/ كانون الثاني.

المقال التالي
بدء الفحص الفني للمركبات المشاركة في رالي داكار 2020 في السعودية

المقال السابق

بدء الفحص الفني للمركبات المشاركة في رالي داكار 2020 في السعودية

المقال التالي

ألونسو يتعهّد بالحفاظ على هدوئه والعطية يرى نفسه المرشّح للفوز في داكار 2020

ألونسو يتعهّد بالحفاظ على هدوئه والعطية يرى نفسه المرشّح للفوز في داكار 2020
تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل رالي داكار