ساينز: مشاركتي مع بيجو كانت لتترك "طعماً مُرّاً" لولا الفوز برالي داكار

اعترف كارلوس ساينز أنّ مشاركته مع بيجو كانت لتترك "طعماً مراً" لو فشل في سعيه لإحراز لقب رالي داكار 2018.

لم تكن بحاجة إلا لمحاولتين اثنتين كي تحرز لقب الرالي الأصعب في العالم منذ عودتها إلى المشاركة، حيث تُوّج ستيفان بيترانسيل باللقب في 2016 قبل أن يكرّر إنجازه في العالم التالي.

أما ساينز فقد عانى من انسحابات خلال النسخ الثلاث من رالي داكار التي شارك بها سابقاً مع بيجو – لكنه نجح أخيراً في استغلال الفرصة الأخيرة وإحراز الفوز بنسخة 2018، وذلك بعد إعلان بيجو نيّتها إنهاء برنامج مشاركتها في الحدث العريق.

حيث قال بطل "دبليو آر سي" مرتين لموقعنا "موتورسبورت.كوم": "قررتُ أن أواجه هذا الفصل منذ أربع سنوات مضت مع بيجو، أن أعمل معهم لإحراز الفوز على متن سيارة ثنائية الدفع".

وأكمل: "تمّ تحقيق ذلك خلال العام الثاني، وقد نجحت بيجو في إحراز الفوز على مدى السنوات الثلاث. لقد وضعتُ بصمتي في هذه المسيرة".

وتابع: "لكنّنا لو لم نحرز الفوز، لكان ذلك قد ترك طعماً مراً لديّ، وذلك بعد أن عملتُ بشكل كبير على هذا المشروع وهذه السيارة".

ضغط "وحشيّ"

على الرغم من أنّ فوزه في داكار 2018 جاء مع فارق مريح نسبياً، إذ أكمل في الصدارة أمام أقرب ملاحقيه بفارق 44 دقيقة، لكنّ ساينز وصف الضغط المسلّط على كاهله خلال الحدث "بالوحشيّ".

فقال: "بالطبع هناك لحظات من التوتر. إنه سباقٌ يحمل الكثير من التوتر في كل يوم. تمرّ عليك لحظات تظنّ أنك ستعلق، أو تشعر وكأنك تتوه عن المسار".

وأكمل: "من ثم هناك مسألة العقوبة، المشاكل الميكانيكية... هناك الكثير والكثير من الضغط على مدار أسبوعَي الرالي، وعليك أن تخوض كل يوم بهدوء".

وأضاف: "ذلك ما حاولت القيام به، التركيز على كل يوم لوحده، وعدم الانشغال بالتفكير في المستقبل".

وتابع: "عليك أن تتعلم ماهية رالي داكار. عليك أن تتعلم كيفية التعامل مع الضغط، أن تمتلك الصبر وهو الأمر الذي كان صعباً عليّ".

واختتم: "تلك خصلة من لبّ شخصيتي: ألا أستسلم على الإطلاق، وذلك ما برز هنا في داكار. إنها منافسة خاصة للغاية وتحدِ يدفع بجميع السائقين إلى الحدود القصوى".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة رالي داكار
الحدَث داكار
قائمة السائقين كارلوس ساينز
قائمة الفرق بيجو سبورت
نوع المقالة أخبار عاجلة