رومان دوماس يعود إلى رالي داكار مع بيجو 2008 دي كيه آر15!

لم يمضِ أقل من عام حين شارك دوماس في رالي داكار مع "إيكوري دو كور". لقد كانت مشاركة حملت قيمة على الصعيدين الإنساني والرياضي.

تلك المغامرة التي بدأها الفرنسي الموسم الماضي، قرّر إعادتها مرة أخرى.

سيقود دوماس تحت ألوان "ميسيان شيرورجي كاردياك" (وهي منظمة تقوم بإجراء عمليات جراحية للأطفال المصابين بمشاكل قلبية في فرنسا).

ستقام النسخة القادمة من رالي داكار في الأرجنتين وبوليفيا في الفترة ما بين 3 و16 يناير/كانون الثاني.

وبالرغم من أن معاونه الخبير فرانسوا بورسوتو لن يتغير إلا أن سيارته لن تبقى حيث سيقود خلف مقود سيارة "بيجو 2008 دي كيه آر15" والتي أضيفت مباشرة من قبل فريق دوماس الذي حصل عليها من "بيجو سبورت".

عودة طموحة إلى داكار

لقد كانت النسخة الماضية من رالي داكار مميزة بالنسبة لرومان دوماس، فقد كانت مشاركته الأولى في الرالي الأسطوري حيث قدم أداء رفيعاً.

لقد أظهرت التجارب خلال عدة راليات "جي تي" نجاحاً وفوزاً إجمالياً في "بيكس بيك". إلا أن المغامرة لم تكتمل، حيث اضطر إلى الانسحاب في المرحلة العاشرة نتيجة لعطل ميكانيكي.

وسيعود سائق بورشه في محاولته الثانية مع نسخة الموسم المقبل من رالي داكار مع هدف جديد نصب عينيه.

حيث قال: "إن العودة إلى رالي داكار كانت إحدى آمالي. بالتعاون مع الفريق والشركاء تمكنّا من تحقيق ذلك، إنني سعيد بعودتي إلى هذا الرالي الأسطوري".

وأكمل: "بداية، كانت المشاركة مع فريقي هي الخيار الأول بالنسبة لي. وبجانب جدول عملي مع بورشه، لطالما تمكنا من مجابهة التحديات، في الرالي أو «بيكس بيك» على سبيل المثال. رغبت أن يختبر الفريق رالي داكار، كما أعلم أنها بيئة مناسبة لتنمية روح الفريق".

وأضاف: "لاحقاً، رغبت في المشاركة على متن سيارة تملك تنافسية عالية وهذه هي الحال مع «بيجو 2008 دي كيه آر15»".

وتابع: "إنني متحمس للغاية، على الرغم من أن مشاركتي الأولى علمتني شيئاً واحداً: أن آخذ احتياطاتي لمواجهة الأمور غير المتوقعة! هدفي واضح وهو إنهاء الرالي مع تحقيق أفضل النتائج الممكنة".

خلال التجارب الأولى في فرنسا شهر أكتوبر/تشرين الأول، رومان وفريق "آر دي رالي" استحوذا على سيارة "بيجو 2008 دي كيه آر15" من خلال ورشة عمل "بيجو سبورت"، حيث حصلا كذلك على تدريب خاص على السيارة.

سيبدأ الرالي يوم الثالث من يناير/كانون الثاني، وسيستمرّ حتى 16 يناير/كانون الثاني في روزاريو.

إنقاذ ثمانية أطفال من قبل "ميسيان شيرورجي كاردياك" و"ماتموت"

سيقود دوماس تحت ألوان "ميسيان شيرورجي كاردياك" وهي منظمة تساعد الأطفال المصابين بمشاكل قلبية. وخلال فترة الرالي سيتمّ إنقاذ ثمانية أطفال يعانون من مشاكل قلبية.

إذ قال الفرنسي: "لقد استرعت هذه القضية اهتمامي، حيث شكلنا تعاوناً يستمر عاماً كاملاً بيننا".

وأكمل: "سيستمرّ خلال شهر يونيو/حزيران ضمن سباق لومان 24 ساعة، كما أنني فخور بإكمال هذا التعاون اليوم".

وأضاف: "لقد صرحت الموسم الماضي أن الروح القتالية والمعنوية عاملٌ مهم جداً بالنسبة لي خلال المنافسة. وهذا لم يتغير، كونه جزءاً من عملية اكتساب الخبرة".

واستطرد: "سأقود تحت ألوان «ميسيان شيرورجي كاردياك» بكل فخر. أعلم أن هذه ليست خطوة جديدة، لكنني سأنافس في داكار من أجل أولئك الأطفال، من أجل أن أضمن أن العالم سيتكلم ويعلم عنهم. آمل أن أجعل أولئك الأطفال فخورين".

من جهته، قال باتريس روينيت، مؤسس ومساعد رئيس "ميسيان شيرورجي كاردياك": "للمرة الثانية على التوالي، يقوم رومان دوماس و «ماتموت» بتجديد دعمهما لـ «ميسيان شيرورجي كاردياك»".

وأكمل: "هذه الشراكة بامتدادها على مدى هذا الرالي الأسطوري، هي فرصة كبيرة للغاية لمنظمتنا كي تسترعي الانتباه في مهمتها الاجتماعية: إنقاذ الأطفال الذين يعانون من مشاكل قلبية حول العالم. كلمة شكر كبيرة لكم!".

حول "ميسيان شيرورجي كاردياك"

"ميسيان شيرورجي كاردياك" تؤمن للأطفال المصابين بمشاكل قلبية علاجاً وعمليات جراحية لإنقاذهم، انطلقت من الدول النامية حول العالم وهي تقوم بعملها في فرنسا حيث تتواجد الإمكانيات المادية والتقنية التي لا تتوافر في بلادهم.

وبمساعدة تطوعية من الكثير من العائلات في تسع مدن فرنسية (أنجيه، بوردو، ليون، مرسيليا، نانت، باريس، ستراسبورغ، تولوز وتور)، تمّ علاج أكثر من 2.500 طفل منذ إنشاء المنظمة عام 1996 من قبل فرانسيس ليكا وباتريس روينيت.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة رالي داكار
قائمة السائقين رومان دوما
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم بيجو 2008, رالي داكار