دي فيلييرز: يوم تويوتا "الكارثيّ" مثالٌ على "قسوة" رالي داكار

أوضح جينيل دي فيلييرز سائق تويوتا أنّ يوم الأربعاء الكارثي للعلامة اليابانية – حين عانت سياراتها من مشاكل كبيرة – ليس إلا مثالاً على طبيعة رالي داكار "القاسية".

مع الوصول إلى مرحلة "توكومان – خوخوي"، كانت تويوتا تمتلك ثلاث سيارات ضمن المراكز الخمسة الأولى – وخلال منتصف المرحلة بدا وكأنها ستحتلّ الصدارة مع ناصر العطية.

لكن، وخلال القسم الثاني تلقّت تويوتا عدة ضربات موجعة: اصطدام العطية بصخرة أدى إلى ضرر كبير لسيارته، خسر دي فيلييرز الكثير من الوقت بسبب مشكلة في مضخة الوقود، توقف ناني روما لعدة دقائق بينما انتهى الوقود من سيارة إريك فان لون.

وضمن معرض حديثه على ما حصل، صرّح دي فيلييرز لموقعنا "موتورسبورت.كوم" قائلاً: "هكذا هي الأمور في داكار. قد تصبح المنافسة قاسية للغاية – قد يسير كلّ شيء بشكل مثاليّ، وفي اليوم التالي قد تنقلب الطاولة رأساً على عقب".

وأكمل: "هذا ما حصل معنا لسوء الحظ – لكننا لن نستسلم، وسنستمرّ في المحاولة إذ ما زال هناك 10-11 يوماً حتى نهاية الرالي. لذا، يمكن للكثير من الأمور أن تحصل".

من جهة أخرى، تبدو مشاكل تويوتا أكثر كارثية نظراً لأنها حصلت في يوم ظهرت فيه العلامة اليابانية أقوى من المتوقع نظراً للارتفاعات الشاهقة التي يقام عليها الرالي.

حيث قال: "أعتقد أنّ السيارة كانت تعمل بشكل جيد. يمكن ملاحظة ذلك، كان العطية سريعاً للغاية اليوم – قبل أن يعاني من الحادث، لسوء الحظ".

وأكمل: "يظهر ذلك أنّ السيارة تعمل بشكل جيد على الارتفاعات. لقد بذلنا الكثير من الجهود لتحقيق ذلك ويبدو الوضع جيداً".

وأضاف: "للأسف، عانينا من مشكلة في مضخة الوقود، وإلا كنا بقينا ضمن دائرة المنافسة. يبلغ الفارق 35 دقيقة عن المتصدّر، وما زال الرالي طويلاً للغاية – لكنك لا ترغب في خسارة تلك الكمية من الوقت في مواجهة منافسة بمثل تلك القوة".

وتابع: "طوال الأعوام التي خضتها في داكار، فإنّ فارق 35 دقيقة تضعنا في مكان ما على منصة التتويج. إن لم يكن المركز الثاني فسيكون الثالث – لكن في العموم، سيكون المركز الثاني. لكننا لا نستطيع اقتراف المزيد من الأخطاء – ما زالت أمامنا فرصة جيدة للإنهاء على منصة التتويج".

روما أقلّ المتضرّرين

بالمقابل، كان روما أقلّ المتضررين من بين سائقي تويوتا، حيث قال في تصريح لموقعنا "موتورسبورت.كوم": "أشعر أنني قد تملّصتُ من المشاكل في اللحظة الأخيرة. وذلك جزء من المنافسة. في بعض الأحيان قد نعاني، وسنحاول تقديم أداء أفضل في الغد".

واختتم: "كانت المشكلة كهربائية في الأساس. دخلت السيارة ضمن وضع «الأمان» ولم نتمكن من إعادتها للعمل. حاولنا إصلاحها، وتغيير الكثير من الأشياء. لكنها لم تتحرك. توقفنا مرة أخرى وقمنا بتغيير بعض الأشياء حيث بدأت بالعمل أخيراً".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة رالي داكار
الحدَث رالي داكار
قائمة السائقين جينيل دي فيلييرز , ناني روما , ناصر العطية
نوع المقالة أخبار عاجلة