داكار 2017: القاسمي ضمن الـ20 الأوائل في المرحلة الأولى

شهد الآلاف من الجماهير الذين تجمعوا في العاصمة الباراغوانية "أسونثيون" مراسم انطلاق رالي داكار 2017 في أجواء احتفالية ماطرة تزامنت مع احتفالات أميركا الجنوبية بالعام الجديد.

كان شعور السائق الإماراتي الشيخ خالد بن فيصل القاسمي - الذي يرفع راية أبوظبي للسباقات في رالي داكار 2017 - لا يوصف في اللحظة التي صعد فيها على منصة الانطلاق لتحية الجماهير الغفيرة على متن سيارته البيجو 2008 دي.كاي.آر وبصحبة ملاحه الفرنسي المخضرم باسكال ميمو، إذ لم يمنع هطول الأمطار توافد عشاق داكار إلى أسونثيون لاستقبال "الضيف الخفيف" والاستمتاع بالاجواء الاحتفالية لأصعب رالي كروس-كاونتري في العالم سيما وأن رالي داكار يزور الباراغواي للمرة الأولى في تاريخ الحدث الرياضي العالمي العريق.

"الشعور في الباراغواي لا يوصف، فمن الرائع أن ترى هذا الكم الهائل من عشاق رياضة السيارات وخصوصاً رالي داكار مصطفون بشكل منظم جداً لالقاء التحية على المشاركين" قال الشيخ خالد القاسمي وأضاف: "هدفنا في داكار إكمال الرالي بسلامة واكتساب الخبرة، وعندما نرى بأن الفرصة مواتية للهجوم فسنقوم برفع وتيرة قيادتنا، إلا أن الأهم هو الابتعاد عن الأخطاء والمشاكل لكي نغرف أكبر كمية ممكنة من الخبرة."

من أسونثيون (الباراغواي) إلى ريسيستنسيا (الأرجنتين) 454 كلم

وفي صباح اليوم التالي (2 يناير 2017)، توجهت 318 مركبة منها 77 سيارة لخوض غمار التحدي الأول في مشوار داكار الوعر حيث المرحلة الافتتاحية التي بلغ طولها الكلي 454 كلم وصلت بين أسونثيون الباراغوانية وريسيتنسيا الأرجنتينية، منها 39 كلم مرحلة خاصة بالسرعة. وعلى الرغم من قصرها، إلا أنها مرحلة تقنية والخطأ فيها يكلف الكثير. كما أنها مرحلة مهمة جداً لناحية تحديد انطلاق السيارات في الأيام المقبلة من رالي داكار. وقد تمكن خالد بن فيصل في اجتياز خط نهاية المرحلة الأولى ضمن لائحة الـ 20 الأوائل خلال 28 دقيقة و36 ثانية.

اليوم الثاني (ريسيتنسيا – توكومان / 803 كلم)

تنطلق أولى السيارات في المرحلة الثانية داخل الحدود الأرجنتينية مساء الثالث من يناير في مرحلة طولها الكلي 803 كلم من ريسيتنسيا إلى سان ميغيل دي توكومان منها 275 كلم مرحلة خاصة بالسرعة.

يشارك الشيخ خالد القاسمي خلف مقود "بيجو 2008 دي.كيه.آر" كسائق رسمي في "بيجو سبورت" بإدارة فريق بي.اتش سبورت الذي رافقه في رالي المغرب وكان يشرف بطبيعة الحال على التجارب الأخيرة في ليوا ودبي.

انطلق رالي داكار 2017 للمرة الأولى في تاريخ الحدث العالمي من الباراغواي على أن ينتهي في الأرجنتين مروراً ببوليفيا الوفية للرالي الشهير والتي تتضمن أيضاً على يوم راحة للمشاركين في الرالي الذي يبلغ طوله الاجمالي لعام 2017 حوالي 9000 كلم.

لمحة سريعة على تاريخ رالي داكار

يعود تاريخ رالي داكار إلى العام 1977 عندما تاه الدراج الفرنسي تيري سابين في الصحراء الليبية خلال منافسات رالي أبيدجان-نيس وتم انقاذه من موت محتم! وقرر حينها تنظيم رالي يعكس روح المغامرة التي عاشها وكرس حياته كلها لما كان يعرف سابقاً برالي باريس-داكار والذي انطلق للمرة الأولى في 26 ديسمبر عام 1978 من العاصمة الفرنسية (باريس) مروراً بالجزائر والنيجر ومالي وانتهاءاً بالعاصمة السنيغالية (داكار) حيث بلغ طول المغامرة آنذاك حوالي 10,000 كلم بمشاركة 80 سيارة، 20 دراجة نارية و12 شاحنة.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة رالي داكار
الحدَث رالي داكار
قائمة السائقين خالد القاسمي
نوع المقالة نشرة صحفية