العطية: لقد عدنا إلى أجواء رالي داكار وهدفنا هو الفوز

أكّد ناصر العطية بأنه عاد إلى إطار مُنافسات رالي داكار بعد فوزه بالمرحلة الثامنة، وسط خسارة الفرنسي سيباستيان لوب لصدارته بعد انقلاب سيارته بطريقة خطيرة.

قال العطية خلال يوم الراحة في سالتا بأنّ الأسبوع الأوّل من الرالي لم يُشكّل تحديًّا كبيرًا على كاهل السائقين، إذ سيكون الأسبوع الثاني الانطلاقة الحقيقيّة لداكار مع انتقال المُتسابقين إلى الكثبان الرملية والصحارى الواسعة التي تعتمد في الدرجة الأولى على الملاحة.

وفور خروجه من سيارته الـ"ميني" ارتسمت ابتسامة عريضة على محيا العطية بعد تفوّقه على الإسباني كارلوس ساينز، وبعدما علِم بأنّ الفارق الذي بات يفصله عن المُتصدر ستيفان بيترانسيل في الترتيب العام تقلّص إلى 14 دقيقة بعدما كان عبارة عن 17 دقيقة قبل انطلاق المرحلة.

كما استفاد القطري كذلك من مشاكل لوب الذي تراجع إلى المركز الثامن في الترتيب العام – ما يعني بأنه بات أمامه الآن سيارتان من "بيجو" فقط قادرتان على تهديده.

وقال العطية لموقعنا موتورسبورت.كوم "فارق الـ14 دقيقة لا يُعتبر شيئًا. إذا رأيت ما حدث مع لوب في المرحلة الثامنة فستعلم بأنّ كُلّ شيء يُمكن أن يتغيّر".

وأضاف "أنا سعيدٌ لفوزي في أوّل مرحلة لفريقي. كانت صعبة نظرًا لوجود الكثبان الرملية والكثير من التحديّات الأخرى. ولكن يُمكن القول بأنّ هذا هو داكار الحقيقي بسبب وجود الملاحة".

وتابع قائلاً "نحنُ وراء بيجو في الوقت الراهن كونهم سريعين، ولكن كُلّ شيء يعمل بطريقة جيدة على سيارتي. ولكن المسار قد تغيّر الآن: في الأسبوع الأوّل من الرالي كانت المسارات سريعة وبالتالي كان مُنافسونا سريعين، ولكن الآن مع الطرق الوعرة، فإنّ سيارتنا تعمل بشكل جيد للغاية".

كما كشف العطية في نهاية حديثه بأنّ المرحلتين اللتين ستُقامان يومي الثلاثاء والأربعاء قد تكونان حاسمتين في تحديد النتيجة النهائيّة.

وقال "المرحلتان المقبلتان ستكونان مهمتين للغاية. إذا خسرتُ يوم الثلاثاء بعض الوقت، فسيكون ذلك جيدًا كون أحدهم سيفتتح الطريق وحينها سأتمكّن من القتال".

واختتم "لا يزال هُناك طريقٌ طويل حتى الوصول إلى روساريو. هدفنا هو الفوز في داكار".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة رالي داكار
الحدَث داكار
قائمة السائقين ناصر العطية
نوع المقالة أخبار عاجلة