العطية: رالي داكار 2018 صعب ولكن هكذا يجب أن يكون

ألقى القطري ناصر بن صالح العطية سائق فريق "تويوتا غازو للسباقات" اللوم في عدم تنافسيتهم لغاية الآن على الأنظمة الخاصة برالي داكار، ولكنه راضٍ بنجاته من "ثقب الرمال الأسود" في البيرو الذي ابتلع الكثير من المشاركين. كما تحدث عن صعوبة الرالي.

أجرى موقعنا "موتورسبورت.كوم" مقابلةً حصريةً مع العطية سائق فريق "تويوتا غازو للسباقات"، حول انطباعاته عن القسم الأول من الرالي، خصوصًا أنه كان من بين المرشحين للمنافسة على المراكز الأولى منذ الانطلاقة، حيث ألقى القطري اللوم في ذلك على المشاكل التي واجهها خلال المراحل الأولى.

وقال: "كانت انطلاقتنا جيدةً، ولكن ما حصل لاحقًا هو أنه تعرضنا لبعض الانثقابات في الإطارات. ولا يمكننا خفض ضغط الهواء في الإطارات خلال اجتياز الكثبان".

وأكمل "بينما تمتلك سيارات بيجو وغيرها من ذوات الدفع الثنائي نظامًا يعمل من داخل المقصورة على خفض ضغط الهواء في الإطارات ورفعه حسب الحاجة، مما يحدث فرقًا خلال اجتياز الكثبان الرملية، هذا هو سبب تراجعنا".

لكن، بدا القطري راضيًا عن نتيجته لغاية الآن، وتمكنه من اجتياز مراحل البيرو التي وصفت بأنها من بين الأصعب على الإطلاق، حيث انسحب بسببها العديد من المشاركين.

كما أشاد العطية بالتحسينات التي أدخلت على سيارة الفريق تويوتا هايلوكس، قائلًا:"لقد تحسنَّت السيارة كثيرًا، والآن لدينا ثلاث سيارات جديدة بمواصفات 2018، وهي رائعة للغاية، وها نحن الآن نحتل المراكز الثالث والرابع والخامس في الترتيب العام، وكما تعلمون قد يحصل أي شيء في المقدمة، ولكننا نعمل على الاستمرار والضغط على سيارات البيجو".

وتابع: "تختلف كثيرًا عن النسخة السابقة، إنها سيارة جديدة متوافقة مع أنظمة 2018 الجديدة، مع نظام تعليق بهامش ارتداد أطول، وجسم أخف وزنًا، ولكنها سيارة جيدة حقًا. وساهمت وضعية المحرك في تحسين أدائها".

وكرر سائق فريق "تويوتا غازو" المصنعي الحديث عن "عدم العدل" جرّاء اختلاف القوانين بين فئات السيارات، الأمر الذي لم يمكنه من تقديم أفضل ما لديه خلال مراحل الكثبان الرملية رغم الخبرة الكبيرة التي يتمتع بها في القيادة على تلك المسارات، حيث قال: "أتمتع بالكثير من الخبرة، ولكنها ليست كافية في حال وجود قوانين مختلفة ما بين سيارات الدفع الرباعي وتلك المندفعة بعجَلَتَين، وفي هذا غبَن".

ولكنه يأمل في العودة للمنافسة على المراكز الأولى مع تغير طبيعة المراحل في الأسبوع المقبل، والتي ستطغى عليها المسارات الحصوية، وصولًا للمراحل الرملية في الأرجنتين، وعن ذلك قال: "عندما ننتقل للأرجنتين، إلى منطقة فيمبالا، سيكون هنالك بعض الكثبان الرملية ونباتات حشيش الجمل، ولن تكون المهمة سهلة، ولكننا سنحاول بذل أفضل ما يمكننا، والسعي لإنهاء الرالي ضمن المراكز الثلاثة الأولى".

وعلى الرغم من أنّ الجميع اشتكى من صعوبة المراحل الأولى هذا العام، إلا أن العطية يرى هذا جزءًا من هوية رالي داكار، وقال: "لقد انطلقنا من البيرو وكانت الأيام الخمسة أو الستة الأولى صعبة للغاية، وتطلبت الكثير من الملاحة، مع الكثير من الكثبان الرملية، والرمال الناعمة، وتعرفون هذا من خلال العدد الكبير من المشاركين الذين انسحبوا خلال خمسة أيام فقط من المراحل في البيرو، ولكن لا بأس في هذا، فهذه هي خطورة داكار".

واختتم: "نحتاج لرالي داكار صعب، إنه سباقٌ واحد في العام [من هذا النوع]، ولا يحتاج الأمر لأن يكون سباقًا سهلًا، وأن نستمتع به فقط، بل علينا المنافسة خلاله ومحاولة البقاء فيه".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة رالي داكار
الحدَث داكار
قائمة السائقين ناصر العطية
نوع المقالة أخبار عاجلة