الراجحي ورحلة البحث عن التألّق في رالي داكار 2016

يسعى يزيد الراجحي إلى فرض اسمه كأبرز المُرشحين للمُنافسة على لقب رالي داكار 2016.

بعد تألقه غير المسبوق خلال مُشاركته الأولى في رالي داكار، التحدي الأصعب في العالم على مُستوى الرياضة الميكانيكيّة مطلع العام الحالي، وتواجده في المراكز الثلاثة الأولى قبل انسحابه من اليوم ما قبل الأخير من المُنافسات، يتحضّر سفير رياضة السعودية يزيد الراجحي إلى وضع بصمتهٍ مرّة أخرى في نسخة العام 2016 التي ستنطلق في الثالث من شهر يناير/كانون الثاني القادم.

قرّر الراجحي دخول مُنافسات رالي داكار مطلع العام الحالي بهدف اكتساب الخبرة، إلّا أنّ الأداء الباهر الذي أظهره منذ الأيام الأولى أثار إعجاب الجميع من سائقين ومُتابعين، إذ اعتُبر السعودي الحصان الأسود لا سيما وأنّ أسماءً لامعة في عالم الراليات احتاجت لسنواتٍ طويلة كي تتمكّن من التواجد في الصفوف الأماميّة.

وخلال مُشاركته الأولى، استطاع الراجحي وضع نفسه بين الثلاثة الأولى حيث كان السائق الوحيد الذي تمكّن من خطف صدارة يومٍ من أيام الرالي وكسر طوق هيمنة فريق الـ"ميني" على أسرع الازمنة المسجلة داخل المراحل، قبل أن يضطر للانسحاب تاركًا وراءه بصمة ستجعله هذا العام من أبرز المُنافسين على الصعود إلى منصة التّتويج.

وبطبيعة الحال لن يكون العام الحالي كسابقه بالنسبة للراجحي خصوصًا بعد الخبرة الكبيرة التي اكتسبها، فضلاً عن انضمامه إلى مصنع تويوتا الرسمي الذي سيضع جميع الإمكانات المُتوفرة بيد يديّ الموهبة السعودية التي فرضت حضورها القوي على ساحة أهم رالي صحراوي على مستوى العالم.

وسيقود الراجحي النسخة الأخيرة المطورة من سيارة تويوتا هايلكس إذ قال: "الفريق في أعلى درجات الجاهزيّة لخوض غمار رالي داكار العالمي الذي سأشارك فيه للمرّة الثانيّة على التوالي بعد أن خضتُ غمار التجربة فيه للمرّة الأولى مطلع العام الحالي".

وتعليقًا على مُشاركته كسائق رسمي مع مصنع تويوتا، أضاف قائلاً: "الحمدالله، بعد المُستوى الجيد الذي تحقّق خلال مُشاركتي بنسخة 2015 من رالي داكار على متن سيارة تويوتا هايكلس وفوزي بأحد المراحل لأوّل مرّة في مشاركات تويوتا بالرالي، دخلنا في مُفاوضات للتوقيع على عقد مع المصنع لأكون سائقًا رسميًّا ضمن صفوفه خلال الراليات الصحراوية. والحمدالله نجحنا بإبرام العقد بيننا".

وتابع: "إنّ تحقيق نتيجة جيدة والمُنافسة على الصدارة بالبقاء ضمن المراكز الثلاثة الأولى حتّى اليوم قبل الأخير من رالي داكار 2015 على متن سيارة تويوتا التي لم تكن جاهزة تمامًا من قبل المصنع جعل المسؤولون يعملون على تجهيز سيارة مطوّرة تتناسب مع طبيعة المُشاركات حيث أجرينا عليها العديد من التجارب".

كما أكّد الراجحي بأنه من النادر جدًا أن يتمكّن سائق "جديد" على تحقيق نتيجة جيدة من مُشاركته الأولى في رالي داكار إذ هو بحاجة إلى اكمال العديد من السنوات واكتساب الخبرة الضروريّة كي يتمكّن من اعتلاء اولى عتبات منصة التتويج.

بالرُغم من ذلك عبّر البطل السعودي عن ثقته في نفسه وبقدرته في المُنافسة على المراكز الأولى في حال تمكّن من الوصول إلى خطّ النهاية دون مواجهته لاي مشاكل كبيرة.

وقال: "لا أحد يعلم الغيب غير الله سبحانه وتعالى، إلّا أنه يُمكن القول أنه في حال سارت الأمور على ما يُرام ولم أتعرّض لأيّ ظروفٍ قاهرة فإنني سأنافس على المراكز الأولى".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة رالي داكار
الحدَث داكار
قائمة السائقين يزيد الراجحي
نوع المقالة أخبار عاجلة

المنطقة الحمراء: ما هو الأهمّ حالياً