شيلدز ثالث سائق مُختلف في سباقات "أس دبليو أس" للصغار في دبي

للمرّة الثالثة على التوالي شهدت سلسلة سودي العالميّة "أس دبليو أس" فوز سائق جديد بكأس فئة الصغار في سباق مثير على حلبة دبي كارتدروم.

ضمن الفعالية التي أقيمت مساء يوم الإثنين 21 نوفمبر، تمكن الشاب داني شيلدز من تحقيق نصر ثمين في فئة كأس الصغار والصعود للمركز الأول على منصة التتويج.

وبالرغم من مشاركاته في سباقات العام الماضي، إلا أنّ داني لم يكن ضمن قائمة المتصدرين في كأس فئة الصغار، ومع انطلاقه من المركز السابع على خط بداية السباق يوم الإثنين، بدت الأمور وكأنها تسير على نفس النهج.

وفي منافسات الحصة التأهيلية، تألق الشاب إنزو الأزهري وحقق أسرع زمن للفة بعد أن قطعها في 1:19.553 دقيقة ليحجز المركز الأول على خط البداية. وذهب المركز الثاني لصالح أليكس كونر بزمن 1:19.785 دقيقة، تبعهما عمر أسواط بزمن 1:19.829.

ومن المركز السابع على خط الانطلاق، شق داني شيلدز طريقه في السباق الأول بشكل مثير، وتمكن من تصدر السائقين والحفاظ على صدارته حتى خط النهاية، وأنهى الجولة بفارق 0.173 ثانية عن سيف النجار في المركز الثاني، وإنزو الأزهري الذي حلّ ثالثاً.

أمّا السباق الثاني فشهد محاولات جادة من العديد من السائقين لتصدر السباق وتحقيق الفوز، فواصل المركز الأول على التنقل بين أليكس كونر وعمر أسواط وسمير ملس وداني شيلدز.

وبعد تسع لفات مستعرة، تمكن كونر من تصدر السائقين وقطع خط النهاية بفارق 0.245 ثانية متقدماً على أسواط في المركز الثاني وملس في المركز الثالث، فيما ذهب المركز الرابع لصالح شيلدز.

وبعد جمع نقاط السباقين، تصدر داني شيلدز القائمة برصيد 71 نقطة، متقدما بفارق نقطة واحدة عن اليكس كونر في المركز الثاني في الترتيب العام، ليحقق شيلدز بهذه النتيجة أول لقب له في فئة صغار اس دبليو اس. أما المركز الثالث في الأمسية فذهب لصالح عمر أسواط برصيد 67 نقطة.

من جهتها شهدت سلسلة "كبار أس دبليو اس" منافسة قوية هي الأخرى، لكن الصدارة هذه المرة كانت من نصيب سائقين أكثر خبرة وتمرساً.

وتمكن السائق سعيد المهيري، المتوج بأكثر من لقب في الكارتينغ ورياضة السيارات، من تحقيق أسرع زمن للفة بعد أن قطعها في 1:11.140 دقيقة، متقدماً بفارق 0.266 ثانية عن آبيغيل بيرتش في المركز الثاني بقطعها اللفة بزمن 1:11.406 ثانية، وكان المركز الثالث من نصيب أحمد الحمادي بزمن 1:11.780 دقيقة.

واستفاد المهيري بأكبر قدر ممكن من تحقيقه المركز الأول على خط الانطلاق، وفرض سيطرته على السباق من بدايته حتى نهايته ليحرز لقب السباق. من جهته قدم أنجوم شيخ أداء قويا بتقدمه من المركز الرابع على خط الانطلاق ليختتم السباق في المركز الثاني، متقدما بفارق بسيط عن ابيغيل بيرتش في المركز الثالث.

أمّا السباق الثاني فشهد أداءً قوياً من قبل بيرتش التي تمكنت من تصدر قائمة المتسابقين، متبوعة بالسائقين سعيد المهيري، رومالدو لابروي و"حسين علي"، الذين انفصلوا عن باقي السائقين ودخلوا في منافسة خاصة فيما بينهم.

ومرة أخرى، تمكن المهيري من الاستفادة من خبرته واستطاع النفاذ بين السائقين وتصدر القائمة، وقطع خط النهاية بفارق 0.255 ثانية عن لابروي في المركز الثاني وحسين علي في المركز الثالث.

وبتحقيقه المركز الأول على خط الانطلاق وفوزه بسباقي الجولة، بات مؤكداً فوز المهيري بالمركز الأول في الترتيب العام للأمسية، في حين ذهب المركز الثاني لصالح أنجوم شيخ والمركز الثالث كان من نصيب رومالدو لابروي.

هذا ولعبت الخبرة أيضاً دوراً كبيراً في فئة المحترفين، المخصصة للسائقين الذين تزيد أعمارهم على 35 عاماً، والتي شهدت عودة محمد إسماعيل مجدداً لمنصة التتويج للمرة الأولى بعد فوزه بكأس المحترفين في تحدي رمضان 2016.

وذهب المركز الثاني لفئة المحترفين لصالح كارستين وينتر الذي تقدم بدوره على كيلي فرغال في المركز الثالث.

وتعليقاً على سير الأمور، صرح ديفيد برايت من دبي كارتدروم، قائلاً: "كانت المنافسة قوية طول الليل والنتائج متقاربة إلى حد بعيد في كأس صغار أس دبليو أس. داني كان يحاول جاهداً في السابق، وقد توجت جهوده هذه المرة، أنا سعيدٌ لأجله".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة سباقات الحلبات
نوع المقالة تقرير السباق