"ديباتيستا" ينتصر في سباق "أس دبليو أس" للصغار على حلبة دبي كارتدروم

شهدت سباقات "أس.دبليو.أس"، وبالتحديد فئة الصغار، مفاجأة من العيار الثقيل في المنافسات التي استضافتها حلبة دبي كارتدروم مساء يوم الاثنين وذلك بفوز الشاب باتريك ديباتيستا وصعوده لأول مرة على منصة تتويج السلسلة.

جذب باتريك ديباتيستا الأضواء في الجزء الأول من الأمسية. وشهدت فئة الصغار انطلاق جايك أندرسون من المركز الأول على خط الانطلاق بإحرازه أسرع زمن للفة بـ 1:27.582 دقيقة لكن ديباتيستا كان حاضراً أيضاً. ومن المركز الرابع على خط الإنطلاق، تقدم الشاب بقوة وتجاوز السائقين أمامه وفاز بالسباق الأوّل متقدماً على أندرسون بفارق 1.325 ثانية، بينما ذهب المركز الثالث لصالح الشاب عمر أسواط.

وفي السباق الثاني كان باتريك في حال أفضل، واندفع بقوة نحو خط النهاية ليكرر فوزه متقدماً على عمر وأندرسون اللذان تبادلا المراكز في الجولة الثانية.

وبفوزه بالجولتين، ضمن باتريك المركز الأوّل في الترتيب العام للسباق في أوّل مشاركة له في تاريخه. ومما لا شك فيه أن باتريك يتمتع بمهارات قيادة فطرية كونه فرض سيطرته على الحلبة بالرغم من مشاركته على جانب سائقين متمرسين، بمن فيهم المتوج بلب تحدي رمضان 2016، السائق كمال آغا.

وصرح دياتيستا على فوزه قائلاً: "تصدر السباق يمنحك شعوراً رائعاً، خاصة وأنك تعلم تماماً أن لا أحد أمامك قد يعيق حركتك".

وكان جايك أندرسون ثاني أفضل السائقين، متقدما في الترتيب العام بفارق طفيف على عمر أسواط في الذي حل ثالثاً في الترتيب العام للجولة.

من جهتها لم تشهد منافسات فئة كبار "أس دبليو أس" مفاجآت كسابقتها لكنها لا شك لم تخلو من الإثارة، حيث فصلت بين السائقين التسعة الأوائل اقل من ثانية واحدة فقط. وتصدر أحمد الحمادي قائمة المنطلقين في الجولة الأولى بإحرازه أسرع زمن للفة بـ 1:11.626 دقيقة، بفارق 0.039 جزء من الثانية على رامي عزام الذي انطلق من المركز الثاني.

وشهدت انطلاقة السباق الأول تزاحما ومنافسة شديدة بين السائقين مما أسفر عن حصول العديد منهم على مخالفات. وفي ظل التزاحم الشديد، تراجع ترتيب الحمادي، مما سمح للثلاثي سعيد المهيري وأنجوم شيخ ورامي عزام من التقدم وتصدر السباق. وتمكن سعيد من الفوز بالجولة بفارق 2.102 ثانية عن أنجوم، بينما ذهب المركزين الثالث والرابع إلى رامي واحمد على الترتيب.

وبعد توجيهات حازمة من حكام السباق، شهد سباق الجولة الثانية التزاماً أكبر من قبل السائقين، لكن بنفس الروح التنافسية.

وقاد كل من أحمد الحمادي وسعيد المهيري ورامي عزام السباق وتقدموا على بقية المتسابقين ليتنافسوا في فئة خاصة بهم. وتمكن المهيري من إحكام سيطرته والتقدم على السائقين الآخرين. وقطع السائق الإماراتي خط النهاية بفارق 0.67 ثانية عن عزام في المركز الثاني، والذي بدوره كان متقدما بفارق 0.26 ثانية عن الحمادي في المركز الثالث.

وبعد فوزين صريحين، اعتلى المهيري الترتيب العام للأمسية، فيما ذهب المركز الثاني لصالح عزام وأنجوم شيخ في المركز الثالث متقدما على الحمادي الذي لم يتمكن من الصعود على منصة التتويج.

وفي فئة المحترفين، الذين تزيد أعمارهم على 35 عاماً، تمكن جينالوكا إلموسي من تحقيق ثاني فوز له على الترتيب، متقدماً بفارق بسيط عن كارستن وينتر في المركز الثاني على منصة التتويج. ولم يكن بوسع محمد إسماعيل، الذي عادة ما يكون من أصحاب المراكز المتقدمة، إلا أن يرضى بالمركز الثالث.

وبعد اختتام المنافسات، صرح ديفيد برايت من دبي كارتدروم، قائلاً: "شهدت السباقات مشاركة قوية من نجوم الكارتينغ والـ غراند تور. كان من الرائع مشاهدة سباق حيوي كهذا. سعدنا أيضاً بمشاركة السائق فلوريان هولزنغر من النمسا".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة سباقات الحلبات
نوع المقالة تقرير السباق