جيفريز وبروكرز يفوزان بلقب لامبورغيني سوبر تروفيو في دبي أوتودروم

شهدت حلبة دبي أوتودروم منافسة نارية على مسار حلبة غراند بري البالغ طولها 5.39 كلم وذلك ضمن منافسات الجولة قبل الأخيرة لبطولة أيام السباق الوطنية (3-4 مارس 2017)، بمشاركة سلسلة سباقات لامبورغيني الجديدة ومجموعة من السباقات الوطنية.

قد تكون حلبة دبي أوتودروم جديدة نوعاً ما على السائقين أكسيل جيفريز وريك بروكرز، إلا أن سائقي فريق "جيه دي أل ريسينغ" أتقنا القيادة على الحلبة في وقت قصير خلف مقود سيارة لامبورغيني هوراكان جي تي3. وللمرة الثانية على التوالي، أكد متصدرا البطولة مهارتيهما في الطريق نحو الفوز خلال نهاية الأسبوع والفوز بلقب الموسم الأول للسلسلة.

وكانت البداية مع الهولندي بروكرز الذي تمكن من تحقيق أسرع زمن للفة في الجولة التأهيلية بعد أن قطعها في 1:57.714 دقيقة ليحجز المركز الأول على خط الانطلاق، وانطلق بعدها بالتعاون مع زميله جيفريز لتصدر السباق والتغلب على المنافسين وتمكنا من قطع خط النهاية بفارق 41.57 ثانية في السباق الأول و20.4 ثانية في السباق الثاني، ليتصدرا الترتيب العام وفئة المحترفين في السلسلة.

وساهم فوزهما بنيل لقب سلسلة لامبورغيني سوبر تروفيو ويتنر الشرق الأوسط، ليصبحا أول فائزين في النسخة الأولى للسلسلة.

وبعد الحصول على جوائز البطولة، قال ريك بروكرز، سائق فريق "جي دي أل ريسينغ": "بالنسبة لنا كان موسماً رائعاً. لقد بذلنا مجهوداً كبيراً، خاصة في التعاون مع فريق الصيانة، وبالطبع مع أعضاء فريق "جي دي أل"، الجميع كان يعمل بجد، لذا أنا سعيدٌ جدًا أن جهودنا آتت أكلها".

من جهة أخرى أمضى كل من الألماني كاري شنايدر والنمساوي ريتشارد غودارد سباقي الجولة في محاولة اللحاق بفريق "جي دي أل ريسينغ"، لكن في كلا المحاولتين أحرزا المركز الثاني. أما المركز الثالث في السباق الأوّل فكان من نصيب الثنائي الألماني بول ششنر وهيندريك ستيل من فريق كونراد موتورسبورت، في حين ذهب نفس المركز في السباق الثاني لصالح جاك بارثولومو وديفون موديل من فريق "تريبل أف ريسينغ".

وساهم تحقيق المركز الثالث في السباق الأول بمنح السائقين ششنر وستل فئة "برو إيه أم" في السباق الأول، في الوقت الذي اعتلى فيه نايجل فارمر وقسطنطين بيروتزي من فريق "جي دي أل ريسينغ" لقب الفئة في السباق الثاني. وبعد جمع النقاط، كان الفوز بلقب "برو إيه إم" من نصيب ششنر وستل.

وفي المنافسة على فئة "إيه إم"، تمكن أندرو هاريناتو، السائق الآخر ضمن فريق "جي دي أل ريسنغ"، من الفوز بالسباق الأول، لكنه فشل في إنهاء السباق الثاني جرّاء ثقب في أحد الإطارات، وهو ما فتح المجال أمام منافسه ماركو أنتونيلي وديفيد رودا من فريق "أنتونيلي موتورسبورت" للفوز بالسباق الثاني. مع ذلك لم يكن هاريانتو مستاء لدرجة كبيرة، إذ أنه تمكن من تحقيق لقب فئة "إيه أم" في نهاية المطاف.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة سباقات الحلبات
نوع المقالة تقرير السباق