رالي طريق الحرير: الراجحي يعلن انسحابه بعد إلغاء مراحل وعدم منح النقاط للفرق

لم يتأخر السائق السعودي في الردّ على قرار المنظمين بالغاء الجزء الثاني من مسار رالي طريق الحرير "سيلك واي" الذي يمر في دولة منغوليا وعدم منح المشاركين نقاطاً، بإعلان انسحابه من الرالي الذي توج به عام 2018.

رالي طريق الحرير: الراجحي يعلن انسحابه بعد إلغاء مراحل وعدم منح النقاط للفرق

"قررنا أن نلغي المشاركة في رالي طريق الحرير  بعدما قرر المنظمون إلغاء النقاط، ما يعني أن الرالي لم يعد معتمداً (ضمن ترتيب النقاط)، فتم إلغاء النقاط ضمن البطولة لهذا الرالي"، بهذه الكلمات أعلن سائق "تويوتا هايلوكس" السعودي يزيد الراجحي انسحابه من رالي طريق الحرير "سيلك واي" بعد يومين من المنافسات وعلى خلفية إلغاء المراحل التي كان من المقرر أن تجتاز دولة منغوليا بسبب جائحة "كوفيد-19" وعدم منح النقاط للفرق المشاركة.

وتابع بطل الرالي عام 2018  وأوّل عربي يحرز اللقب: "قالوا (المنظمون) سوف تجتازون غداً 500 كيلومتر على أن تخوضوا مرحلة صغيرة "زيّ نلعبكم". أغلب المتسابقين للصراحة انسحبوا وقالوا "لا نبغي ونمشي" ولا نريد أن نخاطر ونطارد 500 أو 1000 كيلومتر من دون فائدة، فقررنا بدورنا أن نمشي، وهذا آخر قرار".

وترك الراجحي الكلام لملاحه مايكل أورر الذي ردّ عندما سأله السائق السعودي عن صوابية قرار الإنسحاب: "بالنسبة للرالي؟، هو قرار واحد والأذكى.. أن نذهب إلى المطار... الأمر سيئ ومؤسف جداً  ولكن الجواب الوحيد هو التوقف والتطلع للرالي المقبل".

وعاد الراجحي ليشرح ما حصل قائلاً: "حاول المنظمون الإبقاء على الرالي ضمن روزنامة الإتحاد الدولي للسيارات "فيا" وقاموا باتصالات وتكلموا مع جنيف، ولكن وفق القانون لديك مسافة معينة إذا لم تتمكن من اجتيازها لا يمكن إعتماد الرالي، وهذا ما حصل مع المنظمين الذين لن تمكنوا من تنظيم المسافة المحددة".

وفي شريط مصور قبل ساعتين من إعلان انسحابه تطرق الراجحي إلى ما حصل مؤكدًا  إنه عندما حاول الحصول على تأشيرة دخول إلى دولة منغوليا من الكويت بحكم عدم وجود سفارة للدولة المعنيّة في السعودية، جاء الرد سلباً مع تبريرات تشير إلى "انتخابات سياسية وبعض المشاكل وطُلب منا أن نصبر، فصبرنا وانتظرنا من دون أي ردّ.. وماذا بعد؟ الأخبار المتداولة أن الرالي سيتابع هنا في روسيا ولكن من دون احتساب أي نقاط للفرق، وفي حال عدم منح النقاط ستقرر جميع الفرق عدم متابعة المنافسات... فلماذا نفعل ذلك ونخاطر بحياتنا ونطارد بعضنا وفي النهاية "سلّم سلّم".

وكان الراجحي أنهى المرحلة الثّانية من النسخة الحادية عشرة لرالي "سيلك واي" في المركز الثالث متأخرًا بفارق 3,56 دقائق خلف الفائز الروسي فلاديمير فاسيلييف (ميني) الفائز ووصيفه الفرنسي غيرلان شيشوريه (سنتشوري سي آر6).

وأقيمت المرحلة الثانية بين نوفوسيبيرسك وغورنو ـ ألتاسك بمسافة إجمالية بلغت 581,73 كيلومتراً، منها 132,47 كيلومتراً مرحلة خاصة (448,99 كلم مرحلة وصل).

وفي شريط مصور نشره في صفحته على "فايسبوك"،  أشار الراجحين وقبل قرار الانسحاب، إلى ما حصل معه في هذه المرحلة قائلاً: "بعد 80 كيلومتراً، وبالطبع هناك كاميرا داخل سيارتي سأزودكم بالصور منها، لحقت بالسائق الذي فاز بمرحلة يوم أمس (الروسي دنيس كروتوف على متن ميني) وقمت بتنبيهه بواسطة الزر لكنه قال لملاحي (أورر) انه لم يسمع صوت التنبيه".

وتابع: "تخيلوا 70 كيلومتراً بقينا خلفه في غباره مع المسارات المليئة بالطين و"بهدلة" ولكن الحمدلله انهينا اليوم بوقت جيد، ولنرى أوقات بقية السائقين".

وقام الراجحي بتصوير سيارته "تويوتا هايلوكس" وكمية الطين الّتي لصقت عليها، قائلاً: "والله لم نقصّر، ومايكل (أورر) قام طوال الطريق بمسك رقبته خوفًا من أن تنكسر" في إشارة إلى تعافي الملاح الإيرلندي من الحادث الذي تعرض له إلى جانب  السّائق السّعودي في باخا الشرقية  الدولي مطلع العام الحالي.

وكرر خاتمًا: "لم نقصّر، وهلا بالهايلوكس".

وكان رئيس الأطباء في مستشفى مدينة موسكو دينيس بروتسينكو أشار في وقت سابق إلى المخاطر التي قد تتعرض لها الفرق في حال توجهت إلى دولة منغوليا.

وذكر الطبيب الشهير، الذي يترأس مقر "أس دبليو آر" لتنفيذ ومراقبة استراتيجية التخفيف من فيروس كورونا هذه المخاطر في رسالته إلى اللجنة المنظمة للرالي.

من بين كل ذلك، أشار بروتسينكو إلى أنه بالنظر إلى الإعلان عن رمز الوباء باللون الأحمر بسبب الارتفاع الحاد في حالات "كوفيد-19" وكذلك الطاعون الدبلي، الذي اكتشفه المركز الوطني للأمراض الحيوانية المنشأ في عدة مناطق غرب منغوليا على طول طريق  الرالي، من المستحيل دخول منغوليا لمواصلة الرالي ويجب إيقاف المنافسات.

وبالفعل، وبعد اجتماع طارئ لمديرية "أس دبليو آر" ومراقبي "فيا" و"فيم" تقرر اعتماد مسار رالي بديل، حيث أن اللجنة المنظمة تنظر عادة في خيارين أو ثلاثة خيارات للطرق في نفس الوقت لاستخدامها في حالة حدوث أي قوة قاهرة.

بالنظر إلى الوضع المعقد والقوة القاهرة المتعلقة بتفشي فيروس كورونا في منغوليا، وإدراكًا لمسؤوليتها الكاملة عن صحة المنافسين والسكان المحليين، قررت إدارة الرالي عدم عبور الحدود من روسيا إلى منغوليا واستخدام أقسام انتقائية داخل روسيا لمواصلة  الرالي.

وعلى الفرق أن تخوض يوم الأحد (4 تموز/يوليو) مرحلة ماراثون من غورنوالتايسك إلى كوش أغاش، ما يعني أنه يسمح للأطقم بصيانة سياراتها في المرحلة الثالثة فقط، من دون السماح بأي مساعدة من قبل الميكانيكيين.

المشاركات
التعليقات
رالي طريق الحرير: فاسيلييف الأسرع في المرحلة الثانية وينتزع صدارة الترتيب

المقال السابق

رالي طريق الحرير: فاسيلييف الأسرع في المرحلة الثانية وينتزع صدارة الترتيب

المقال التالي

رالي طريق الحرير: ماذا عن كواليس الانسحابات بعد تبديل المسار بسبب كورونا؟

رالي طريق الحرير: ماذا عن كواليس الانسحابات بعد تبديل المسار بسبب كورونا؟
تحميل التعليقات