باها بورتاليغري 500: الجولة الأخيرة والألقاب سعودية

يعدّ باها بورتاليغري 500 في البرتغال الجولة الأخيرة من كأس العالم للراليات الصحراوية القصيرة التي ينظمها الاتحاد الدولي للسيارات "فيا – باها" لموسم 2021، وستكون المنافسة على ألقاب الرالي سعوديةً وعربية خالصة.

باها بورتاليغري 500: الجولة الأخيرة والألقاب سعودية

تنطلق بعد أيام قليلة منافسات باها بوتاليغري 500، الجولة التاسعة (الأخيرة) من كأس العالم للراليات الصحراوية القصيرة من الاتحاد الدولي للسيارات "فيا باها" لموسم 2021، الذي سيقام في المدة ما بين 28 و 30 تشرين الأول (أكتوبر) 2021، تبلغ مسافة الرالي الإجمالية لهذا العام 593.68 كيلومترًا، منها 425 كيلومترًا مراحل خاصة خاضعة للتوقيت، علمًا بأنه سيتألّف من أربع مراحل خاصة كالآتي:

الجمعة 29 تشرين الأول (أكتوبر):

المرحلة الخاصة الأولى (الاستعراضية): 5 كيلومترات

المرحلة الخاصة الثانية: 70 كيلومترًا

السبت 30 تشرين الأول (أكتوبر):

المرحلة الخاصة الثالثة: 150 كيلومترًا

المرحلة الخاصة الرابعة: 200 كيلومترًا.

سيتألف الرالي من مراحل حصوية بالكامل في المناطق الريفية حول بلدة بورتاليغري شرقي البرتغال، ومن هنا جاء اسمه، علمًا بأنه نظّم للمرة الأولى في 1987.

السعودية: المجد والعلياء

ستكون هذه الجولة، الأخيرة هذا الموسم، ساحة الحسم للألقاب في مختلف الفئات، علمًا بأن أقطاب المنافسة على الألقاب سعودية وعربية بالكامل.

سطع نجم السائقين السعوديين في المحافل العالمية للراليات الصحراوية في غضون سنوات قليلة فقط، بفضل الدعم الكبير الذي حظيت به رياضة السيارات مؤخرًا والنهضة التي رافقتها إجمالًا ضمن رؤية السعودية 2030 التي من بين أهدافها تعزيز مكانة الرياضة في المملكة وبين السعوديين. 

فمن بين العديد من الأحداث الرياضية في رياضة السيارات التي تستضيفها السعودية، فإنها تستضيف عددًا من جولات الراليات الصحراوية، ضمن كأس العالم للراليات الصحراوية الطويلة "كروس كانتري" والقصيرة "باها"، إلى جانب رالي داكار، وتنظيم بطولة محلية للراليات الصحراوية جذبت منذ موسمها الأول منافسين من العيار الثقيل.

لكننا نروي نصف الحقيقة فقط، فقبل استضافة المملكة لهذا العدد الكبير من الأحداث فإن أبناءها يمتلكون موهبة فطرية في القيادة في المناطق الصحراوية، فهم "ملوك البر"، وجزء من حياتهم اليومية، كما إن رالي حائل الدولي يقام فيها بانتظام منذ أكثر من عقد، أسهمت استضافة الراليات الصحراوية في المملكة في السنوات الأخيرة في صقل هذه المواهب وإبرازها دوليًا.

نبدأ من الفئة الأعلى في السلسلة، فئة "تي 1" للسيارات النموذجية، تنحصر المنافسة على اللقب بين السعوديين يزيد بن محمد الراجحي، متصدّر الترتيب العام المؤقت للسائقين برصيد 107.5 نقاط، وياسر بن حمد بن سعيدان، ثانيًا برصيد 99 نقطة. فاز الراجحي بجولتي دبي وإيطاليا، وأنهى جولات إسبانيا (أراغون) والمجر وبولندا على منصة التتويج، فيما فاز بن سعيدان في جولتي الأردن والسعودية (الشرقية)، وصعد لمنصة التتويج ثالثًا في جولتي دبي والمجر، والرابع في بولندا.

يشارك الراجحي على متن سيارة تويوتا "هايلوكس أوفردرايف"، في حين يشارك بن سعيدان خلف مقود سيارة ميني "جون كووبر ووركس رالي". جدير بالذكر أن السائق البولندي كريستوف هوفتشيتس يتواجد في المركز الثالث، لكنه خارج دائرة المنافسة على اللقب، برصيد 55.5 نقطة.

في فئة "تي 3" للمركبات الصحراوية الخفيفة النموذجية، حسمت السائقة السعودية الشابة دانيا العقيل اللقب لمصلحتها، إذ برصيدها 101 نقطة، بعد فوزها بلقب هذه الفئة في جولات السعودية والأردن، إضافةً إلى إنهاء جولة المجر في المركز الثاني، وجولة بولندا في المركز الرابع، وإيطاليا في المركز الرابع، تشارك دانيا في مركبة "كان - أم" طراز "مافريك أكس 3". يليها في الترتيب العام لهذه الفئة السائق الإسباني سانتي نافارو، برصيد 61 نقطة.

أما في فئة "تي 4" للمركبات الصحراوية الخفيفة من الإنتاج التجاري، تنحصر المنافسة على اللقب بين العرب؛ السعودي صالح بن عبداللـه السيف وشقيقه الكويتي مشاري الظفيري. في رصيد السيف 113 نقطة بفضل فوزه بلقب هذه الفئة في جولات السعودية (الشرقية) والأردن وإيطاليا، وتسجيل المركز الخامس في جولة دبي، والسابع في جولة المجر، والثالث في جولة بولندا، أما الظفيري ففي رصيده 100.5 نقطة، جاءت جميعها بفضل إنهائه ستّ جولات ضمن مراكز النقاط، الثاني في جولات دبي والسعودية والأردن وإسبانيا (أراغون)، والرابع في جولتي المجر وبولندا.

أبرز منافسيهم الأجانب سيكون البرتغالي أليساندر ري، الذي يحتل المركز الثالث في الترتيب العام لهذه الفئة برصيد 94 نقطة، لقد فاز البرتغالي في جولتي إسبانيا والمجر، وأنهى جولتي بولندا وإيطاليا ثانيًا.

السعوديون فرسان فئة "كوادز":

سيتضمّن باها بورتاليغري 500 قسمًا لمنافسات الدرّاجات النارية، يشرف عليه الاتحاد الدولي للدرّاجات النارية "فيم"، حيث نجد بأن المنافسة على لقب فئة الدرّاجات النارية رباعية العجلات "كوادز" سعودية خالصة، مع سيطرتهم على المراكز الثلاثة الأولى:

الأول هيثم التويجيري، في رصيده 50 نقطة، جمعها بفوزه في هذه الفئة في جولات دبي وقطر، والمركز الثاني في المجر والخامس في إسبانيا (أراغون). يليه فيصل السويح، الذي سجّل 50 نقطة لغاية الآن، وفي حوزته لقب الفئة في باها الأردن ودو أويستي توريس فيدراس في البرتغال، والثالث في المجر والسادس في أراغون. وفي المركز الثالث هاني النومسي، وفي رصيده 40 نقطة، إثر تحقيقه المركز الثاني في جولتي دبي ودو أويستي توريس فيدراس في البرتغال والثالث في قطر والخامس في المجر.

أما أقرب منافسيهم رابعًا فهو السلوفاكي يوراي فارغا، وفي رصيد 25 نقطة، ما يجعله بعيدًا كل البعد عن المنافسة على اللقب. وبخلاف الثلاثة الأوائل نجِد درّاجين سعوديين في القائمة، السعودي سلطان المسعود وكذلك عبدالمجيد الخليفي.

سنوات قليلة، لكنها كبيرة بإنجازاتها بالنسبة لرياضة السيارات العربية عمومًا والسعودية خصوصًا، حيث أصبح السعوديون أقطابًا في المنافسة على الألقاب لا مجرّد مشاركين وحسب.

المشاركات
التعليقات
مع انطلاق رالي أبوظبي الصحراوي أنظار العالم تتجه إلى الإمارات
المقال السابق

مع انطلاق رالي أبوظبي الصحراوي أنظار العالم تتجه إلى الإمارات

المقال التالي

رالي أبوظبي الصحراوي: المنافسات المحتدمة تعدُ بمعركةٍ حماسية بين كبار المنافسين

رالي أبوظبي الصحراوي: المنافسات المحتدمة تعدُ بمعركةٍ حماسية بين كبار المنافسين
تحميل التعليقات