العطية يُحرز فوزه الخامس على التوالي برالي المغرب الصحراوي

المشاركات
التعليقات
العطية يُحرز فوزه الخامس على التوالي برالي المغرب الصحراوي
أحمد مجدي
كتب: أحمد مجدي , محرر
10-10-2018

نجح السائق القطري ناصر بن صالح العطية في البقاء بعيدًا عن المشاكل خلال المرحلة الأخيرة من منافسات رالي المغرب الصحراوي ليقتنص فوزه الخامس على التوالي بهذا الحدث ويمنح فريقه "أوفردرايف ريسينغ" وفريق "تويوتا غازو ريسينغ" جنوب أفريقيا دفعة كبيرة بينما تتواصل الاستعدادات لرالي داكار 2019.

امتدّ رالي المغرب على مدار ستّة أيام مُجهدة، إذ تضمّن مراحل بطول إجمالي بلغ 1,362 كلم تُمثّل تحديات صعبة على الصعيد الملاحي، حيث تمرّ بكثبان رملية، تضاريس صخرية ومعابر نهرية.

وقد هيمن العطية رفقة ملّاحه ماتيو بوميل على مجريات الحدث منذ بدايته، إذ نجحا بتخطّي نصيبهما من المشاكل الصغيرة والتأجيلات ليستحقّا الفوز بفارق 16 دقيقة و41 ثانية أمام المتوّج حديثًا بلقب كأس العالم للراليات الصحراوية الطويلة "كروس كانتري" ياكوب برزيغونسكي وملّاحه البلجيكي توم كولسول.

وتعقيبًا على ذلك الفوز قال العطية: "لا أصدّق أنّنا كنّا قادرين على الفوز للمرّة الخامسة على التوالي برالي المغرب. أنا سعيدٌ للغاية بأدائنا هنا وسيارتنا الجديدة التي كانت قوية للغاية طوال الأسبوع".

وأضاف: "خضنا مراحل صعبة للغاية هنا في المغرب، كما هو الحال دومًا. إذ مررنا بأيام قطعنا فيها أكثر من 300 كلم، كما كنّا أوّل سيارة على الطريق في بضع مرّات بسبب فوزنا بالمراحل".

وبالانتقال إلى سيارة تويوتا الثانية لفريق "أوفردرايف" التي يقودها الطاقم الفرنسي المكوّن من رونان كابوت وغيلز بيلوت، فقد تمكّن الثنائي من تقديم إحدى أفضل تأدياتهم ليحجزا المركز الخامس الإجمالي.

وشهد الحدث معاناة غينييل دي فيلييرز والهولندي بيرنارد تين برينكي على متن سيارتَي "تويوتا غازو ريسينغ" الثانية والثالثة. حيث تعرّض دي فيلييرز إلى كسر في عظمة الترقوة، كما عانى من إنهاك شديد، ما كلّفه عقوبات وقت إضافية وتسبب في تراجعه في الترتيب.

فيما واجه برينكي بعض الأخطاء الملاحية وحادثة بسيطة أعاقت تقدّمه، إذ وصل إلى خطّ النهاية في المركز السادس بعدما تجاوز جان-باسكال بيسون في المرحلة الأخيرة.

الطاقم الصيني المتألف من يوجانغ ليانغ وكو هونغاتو قدّم أداءً قويًا على الأراضي المغربية، حيث واصل الثنائي إحراز التقدّم والقفز في جدول الترتيب مع مُضي المراحل، ليُحقّقا المركز الـ15 الإجمالي.

في المقابل، كان الثنائي الهولندي إريك فان لون وملاّحه الجديد هيرمن سكولتابيرز ضمن المراكز العشرة الأولى، قبل أن يعانيا من حادثة تصادم كبيرة في المرحلة الرابعة ألحقت الضرر بسيارتهما، ليتراجعا إلى مؤخّرة الترتيب مع نهاية الحدث.

أمّا السائق السعودي ياسر السعيدان وملّاحه الروسي أليكسي كوزميخ، فقد استهلّا التحدّي المغربي على نحوٍ درامي بانقلاب السيارة في المرحلة التمهيدية. لكنّ السائق السعودي قدّم بعد ذلك وتيرة مذهلة وتمكّن من الوصول إلى خطّ النهاية مُحققًا سادس أسرع زمن في المرحلة الأخيرة.

سائق "جي إينرجي" الروسي فلاديمير فاسيلييف وملّاحه كونستانتين زيلتسوف خسرا فرصة ضئيلة للتغلّب على برزيغونسكي وخطف لقبهما الثاني عندما واجها مشكلة ناقل الحركة على سيارتهما تويوتا.

وبالعودة إلى بداية الرالي، فقد سجّل العطية أسرع زمن في المرحلة الاستعراضية التي امتدت بطول 10 كلم بتوقيت وقدره 8 دقائق و27 ثانية، حيث تغلّب القطري على مارتن بروكوب بفارق تسع ثوانٍ و برزيغونسكي بفارق 23 ثانية.

فيما تواجد دي فيلييرز، فاسيلييف، تين برنكي، فان لون وكابوت في المراكز الرابع، الخامس، الثامن، التاسع والـ14 تواليًا. بينما خسر السعيدان 13 دقيقة في المرحلة التمهيدية منهيًا إيّاها في 21 دقيقة و4 ثوانٍ بعد انقلبت سيارته تويوتا، في حين عانى آرون دومزالا من بعض المشاكل التقنية الصغيرة.

وعلى الرُغم من تضرّر ذراع التعليق على سيارته في المقطع الأول، أحرز العطية الفوز المرحلة المجمّعة بعدما أخطأ تين برينكي نقطة المرور ليتقدّم القطري في الصدارة بفارق 24 ثانية.

وتعليقًا على ذلك قال برينكي: "أخطأنا نقطة المرور، لكنّنا قررنا عدم العودة كوننا لم نرغب الالتقاء بالسيارات الأخرى أمامنا. إذ أنّه تلك هي المرّة الأولى لي ولإكزافيير".

من جانبه قال العطية بشأن اليوم الأوّل من المنافسات: "لم يكن يومًا سيئًا، فقد تعرّضنا لكسرٍ في ذراع التعليق الأمامي، وقررنا مواصلة المنافسات. خسرنا الكثير من الوقت خلال الـ30 كلم الأخيرة، لكنّنا استبدلنا الذراع بواحد إضافي ومن ثمّ كنّا بحاجة إلى أن نكون حريصين للغاية، إذ أنّ السيارة جديدة وكنّا نحتاج إلى إيجاد مكامن الضعف".

لاحقًا، وسّع العطية من صدارته إلى 15 دقيقة و5 ثوانٍ، إذ سجّل أسرع زمن في المرحلة الثانية. بينما علق دي فيلييرز في الوحل لأكثر من ساعة، ليتراجع إلى المركز السابع الإجمالي، على الرُغم من المساعدة التي تلقّاها من زميله صاحب المركز السادس فان لون.

السعيدان نجح بالعودة من البداية الضعيفة ليُحرز رابع أسرع زمن، لكنّه ظلّ في مؤخّرة جدول الترتيب بعد العقوبات الزمنية التي سبق وحصل عليها.

وفي هذا الصّدد قال العطية: "بعد ما يقارب 120 كلم، كان هنالك الكثير من الوحل، إذ علقنا، لكنّنا نجحنا في عدم خسارة أكثر من أربع دقائق".

برزيغونسكي خطف الفوز بالمرحلة الثالثة، في حين حافظ العطية على صدارة الرالي بفارق 13 دقيقة و5 ثوانٍ بإحرازه لثاني أسرع زمن.

المركز الثالث في هذه المرحلة كان من نصيب السعيدان ليواصل أداءه الاستثنائي وعودته من بداية مخيبة للآمال في الحدث.

لكنّ هذه المرحلة شهدت دراما على صعيد آخر عندما تعرّض دي فيلييرز إلى كسر في عظمة الترقوة، بينما كان تين برينكي في المركز الـ15 بعدما توقّف لمساعدة الجنوب أفريقي، كما أنّه ضلّ طريقه في بعض المناسبات.

ثاني أسرع زمن في المرحلة الرابعة وقبل الأخيرة كان من نصيب العطية الذي وسّع صدارته أمام برزيغونسكي إلى 18 دقيقة و12 ثانية، فيما تقدّم على الفائز بالمرحلة سيريل ديبريه بفارق 25 دقيقة و57 ثانية. في حين حلّ سعيدان، كابوت وتين برينكي بالمراكز الخامس، السابع والتاسع تواليًا.

وتعقيبًا على تلك المرحلة قال السائق العنّابي: "لقد كانت مرحلة صعبة للغاية، إذ لم نضغط بشكل كبير كوننا تمكّنا من اللحاق ببرزيغونسكي وتجاوزناه في المقطع الأخير من الكثبان الرميلة لتجنّب الغبار. نحظى بأفضلية جيّدة وأرغب بتحقيق فوزي الخامس".

وكانت تلك النتيجة تعني توجّه سيارات "أوفردرايف ريسينغ" التي يقودها كلٌّ من العطية، كابوت، تين برينكي، ليانغ، دي فيلييرز، فان لون والسعيدان إلى القسمين الآخيرين القصيرين من المرحلة الأخيرة وهم بالمراكز الأوّل، الخامس، السابع، الـ14، الـ21، الـ23 والـ25 الإجمالي.

المقال التالي
ساينز الأب ينضمّ إلى "ميني أكس-رايد" للدفاع عن لقبه في داكار 2019

المقال السابق

ساينز الأب ينضمّ إلى "ميني أكس-رايد" للدفاع عن لقبه في داكار 2019

تحميل التعليقات

حول هذه المقالة

السلاسل كروس كاونتري
الحدث رالي المغرب
الكاتب أحمد مجدي