العطية يتوق للفوز مع تويوتا في رالي أبوظبي الصحراوي للعام الثاني على التوالي

سيتقدم القطري ناصر بن صالح العطية تشكيلة فريق "أوفردرايف" المشاركة في تحدي أبوظبي الصحراوي، الجولة الثالثة من كأس العالم للراليات الصحراوية الطويلة "كروس كاونتري" 2017.

سيقام الرالي في منطقة الصحراء الغربية لإمارة أبوظبي في الفترة ما بين 1 و 6 أبريل/ نيسان المقبل.

أعلن السائق القطري ناصر بن صالح العطية عن أنه بأتم الجهوزية مع ملّاحه الفرنسي ماثيو بوميل للمشاركة في تحدي أبوظبي الصحراوي وإكمال السجل المتخم بالإنجازات مع فريق "أوفردرايف" على متن سيارة تويوتا هايلوكس، حيث أحرز القطري لغاية الآن سبع انتصاراتٍ متتاليةٍ في كأس العالم للراليات الصحراوية الطويلة "كروس كاونتري" مع هذا الفريق، إذ يأمل أن تستمر سلسلة انتصاراته لهذا الموسم مع حملته للدفاع عن لقبه العالمي.

كان العطية قد حقق في الشهر الماضي انطلاقةً أكثر من ممتازة لموسمه بفوزه بلقب باخا دبي، والذي اعتبره تمهيدًا لحملته لهذا الموسم، علمًا بأنه غاب عن الجولة الأولى للموسم التي استضافتها روسيا، ويحتل الآن المركز الثاني في الترتيب العام المؤقت للبطولة خلف زميله دومزالا.

وقال العطية: "يعتبر رالي أبوظبي واحدًا من الراليات الصحراوية المفضلة لدي، لأنه يتطلب تركيزًا عاليًا ولياقةً بدنيةً مرتفعةً للنجاح".

وأضاف: "في العام الماضي منحت وبوميل لأوفردرايف وتويوتا فوزهم الأول هنا. لقد كانت نتيجةً رائعةً ونتوق لتكرار الأمر وتصدر البطولة. وفزت سابقًا هنا في 2008 مع ملّاحتي السابقة السويدية تينا ثورنر، وهذا الرالي ليس سهلًا".

ويتطلع العطية لهذا الرالي كفرصةٍ قد تمكنه من تصدر الترتيب العام والتغلب على زميله دومزالا في هذا السباق، حيث يتمتع القطري بخبرةٍ كبيرة في القيادة في المفازات الصحراوية واجتياز الكثبان والتغلب على فخاخها، ويرجع نجاح دومزالا في تصدر الترتيب العام المؤقت إلى مشاركته في أول جولتين للموسم.

كما يعوِّل على عامل النقاط المضاعفة الممنوحة في هذه النوعية من الراليات، نظرًا لطولها، حيث سيحصد الفائز في رالي أبوظبي جائزةً كبرى – إن جاز التعبير - تبلغ 60 نقطةً.

ويعتبر هذا الحدث من أصعب الجولات في كأس العالم للراليات الصحراوية الطويلة "كروس كاونتري"، حيث سيقام على مدار ستة أيام تبدأ بمرحلة استعراضية خاصة خاضعة للتوقيت في حلبة الفرسان الدولية في 1 أبريل/ نيسان. ومن ثم يليها خمسة مراحل خاصة مليئة بالتحديات تمر بمناطق نائية في صحراء الربع الخالي على أن ينتهي الرالي بتاريخ 6 أبريل/ نيسان بوصول المشاركين إلى حلبة مرسى ياس بأبوظبي والتي تستضيف مراسم الختام والتتويج.

ولا تعتبر مهمة العطية سهلة، فبالإضافة إلى الطبيعة وتضاريسها القاسية، فإن عليه مواجهة منافسةً حامية من أقرانه والقائمة تبدأ بزميله دومزالا الذي يرغب في الحفاظ على تصدره للترتيب العام المؤقت، وبالتأكيد هنالك الإماراتي الشيخ خالد القاسمي على متن سيارة بيجو "3008 دي كاي آر "، ومجموعة سائقي فريق "أكس – رايد" على سيارات ميني.

أوفردرايف ترغب في الحفاظ على زخم الانطلاقة القوية

وفي نفس السياق قال الرئيس التنفيذي لفريق "أوفردرايف" جان – مارك فورتين: "لقد نجح الفريق بالفوز بأول جولتين لهذا الموسم في روسيا ودبي، ويعتبر تحدي أبوظبي الصحراوي واحدًا من أكبر الأحداث لهذا الموسم وأكثرها صعوبةً، حيث تضيف الكثبان الرملية والحرارة تحدياتٍ للسائقين، وهدفنا هو الضغط لتحقيق الفوز والحفاظ على سجلنا الناجح والمتخم بالانتصارات في البطولة".

ويتكون تحدي أبوظبي الصحراوي من مرحلة استعراضية قصيرة تقام في 1 أبريل/ نيسان، يليها خمسة مراحل طويلة خاضعة للتوقيت تبلغ مسافتها 1324 كيلومترًا وبمسافة إجمالية تبلغ 2073 كيلومترًا، يجتاز خلالها المتسابقون مناطق صحراوية حول تلال ووديان وكثبان الصحراء الربع الخالي النائية.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة كروس كاونتري
الحدَث تحدي أبوظبي الصحراوي
قائمة السائقين ناصر العطية
نوع المقالة أخبار عاجلة

المنطقة الحمراء: ما هو الأهمّ حالياً