جاكسون وكولارد ونيل أبطال الجولة الثانية من بطولة بي تي سي سي

شهدت الجولة الثانية من بطولة السيارات السياحيّة البريطانيّة "بي تي سي سي" على حلبة دونينغتون بارك أحداثاً دراماتيكيّة أهمها تتويج سائقين مختلفين بالسباقات الثلاثة.

حقق مات جاكسون وروب كولارد ومات نيل ألقاب السباقات الثلاثة على التوالي ليصبح هنالك ستة فائزين بالسباقات منذ انطلاق الموسم وهي المرة الأولى منذ عام 2009 التي يتكرر حدوث ذلك في أول ستة سباقات من الموسم.

مجريات السباق الأول

بعد انطلاقة ضعيفة لآشلي سوتون وجوش كوك ثنائي تريبل إيت ريسينغ من الصف الأول، أخذ مات جاكسون سائق موتوربيس بيرفورمانس الصدارة على متن سيارة فورد فوكس.

ووضع روب كولارد سائق بي أم دبليو سيارته في المركز الثالث خلف جاكسون وكوك، ولكن تمكن سوتون على متن سيارته أم جي6 من منافسة كولارد واستعادة المركز.

كما شهد السباق دخول سيارة الأمان بعد اللفة الأولى بسبب حادث بين وارين سكوت وأولي جاكسون، ومع إعادة إنطلاقة السباق تمكن جاكسون من الابتعاد بالصدارة أمام كوك وسوتون.

توم إنغرام على متن سيارة تويوتا واصل اللحاق بسوتون قبل أن يتجاوزه عند اللفة 11، ليتراجع بعدها سوتون إلى المركز السادس لتبدأ منافسة بينه وبين كولارد وجاك غوف الذي نجح بالتقدم أمامهما.

عند اللفة 14، تجاوز سوتون كولارد ليستقر عند المركز الخامس قبل أن تدخل سيارة الأمان بسبب حادث بين مات سيمبسون ودان ويلش.

وفي تلك الأثناء، تصاعدت ألسنة اللهب من سيارة سوبارو الخاصة بجيمس كول ليتم إيقاف السباق بالعلم الأحمر.

وأنهى جاكسون السباق أولاً أمام كوك بفارق 1.86 ثانية وإنغرام الذي كمل منصة التتويج.

مجريات السباق الثاني

انطلق كولارد بشكل جيد في السباق الثاني ليجد نفسه ثالثاً خلف جاكسون وإنغرام لتدخل سيارة الأمان قبل نهاية اللفة الأولى بعد أن علقت سيارتيّ أولي جاكسون وكيلفن فليتشر على الحصى بحادثين منفصلين.

وعلى الإطارات الليّنة، عانى سوتون كثيراً ليتراجع في الترتيب بعد أن علقت السيارات خلفه، فيما تمكن كولارد من الصعود للمركز الثاني خلف جاكسون مباشرةً عند اللفة 12.

وفي اللفة 15، تمكن كولارد من انتزاع الصدارة حتى اللفات الثلاث الأخيرة لينهي السباق أمام جاكسون وآرون سميث وغوردون شيدن.

مجريات السباق الثالث

انطلق سام توردوف من المركز الأول بامتياز ليتصدر السباق أمام نيل الذي كان يلاحقه جاك غوف على متن سيارته بي أم ديليو 125 أي.

وعلى الإطارات الليّنة، تمكن غوف من تخطي نيل ليصبح خلف توردوف زميله في فريق وست سوري ريسينغ في أول 10 لفات.

انخفضت وتيرة غوف بشكل مفاجئ ليسمح لسيارتي هوندا بتجاوزه، وفي اللفة 14 تمكن نيل وشيدن من انتزاع المركزين الأول والثاني على التوالي وحتى نهاية السباق.

فيما تمسك توردوف بالمركز الثالث أمام كولارد وسوتون وغوف الذي تراجع بشكل كبير بسبب تآكل إطاراته.

ويُشار إلا أن هذا السباق هو الأول منذ بداية الموسم الذي لا تدخل به سيارة الأمان على الحلبة على الرغم من خروج سيارة آدم مورغان عن مسار الحلبة ووقوفها على الحصى عند اللفة السادسة.

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة بي تي سي سي
الحدَث دونينغتون بارك
حلبة دونينغتون بارك
نوع المقالة تقرير السباق