فريق "مارك في دي إس" في مركز انطلاق جيد قُبيل سباق سبا 24 ساعة

سيشارك الفريق البلجيكي بسيارتَي "بي إم دبليو زد4 جي تي3"

سيتواجد فريق "بي إم دبليو سبورتز تروفي مارك في دي إس" في مراكز جيدةٍ على شبكة الانطلاق ضمن منافسات سباق سبا 24 ساعة، أكبر سباق جي تي في العالم. وسيشارك الفريق البلجيكي بسيارتَي "بي إم دبليو زد4 جي تي3": السيارة رقم 45 بقيادة ماكسيم مارتن، أوغستو فارفوس وديرك ورنر، وكذلك مع السيارة رقم 46 بقيادة نيك كاستبرغ، لوكاس لوهر وماركوس بالتالا.

وتبدو السيارتان في أفضل حالٍ لهما قُبيل انطلاق سباق التحمل الشهير، وذلك بعد أداء مثاليّ خلال حصة التجارب التأهيلية؛ فقد تمكنت كلتا السيارتين من حجز مركزٍ ضمن أول عشرين سيارةً على شبكة الانطلاق – السيارة رقم 46 في المركز الثامن، والسيارة رقم 45 في المركز 12.

يتطلّب سباق لومان 24 ساعة الانتباه الكامل والتركيز المطلق من قبل السائقين، خاصّةً مع وجود 60 سيارةً على الحلبة. كما ويعتبر الزّحام أحد أكبر التحديات في السباق، حيث ستمتلئ الحلبة بالسيارات المتماثلة في مواصفاتها التقنية. وذلك ما يجعل من مرور السيارات وفقاً لترتيبها أمراً صعباً للغاية، وقد يؤدي إلى العديد من الحوادث – وعلى سائقي فريق مارك في دي إس الانتباه جيداً لتفادي أيّ نوعٍ من الاحتكاكات؛ خطأٌ واحدٌ، قد يؤدي إلى خسارة السباق.

لدينا سيارةٌ رائعةٌ بأداءٍ متميزٍ خلال الأجزاء المستقيمة من الحلبة، وهذا أحد أهم الأمور في هذا السباق.

-  ماكسيم مارتن

بالمقابل، فإن السباق بحدّ ذاته لا يمثل تحدياً للسائقين فحسب، فعلى الفِرق أن تبقى على أهبة الاستعداد طوال مدة السباق. وعلى فريق مارك في دي إس المحافظة على سمعتهم الطيبة في العمل الجماعي، خاصّةً أثناء وقفات الصيانة – حيث يتطلّب تبديل الإطارات زمناً أقل من 20 ثانية – ولفترةٍ قد تمتد أكثر من 23 ساعة من العمل! عليهم كذلك الاستعداد لأيّة مشكلةٍ تقنيةٍ، لأي خطأ أو أي ضررٍ طارئٍ غير متوقعٍ خلال فترة السباق.

يقول سيباستيان ميتز، المدير التقني، معلقاً: "يعتبر هذا السباق واحداً من الأصعب في العالم بأسره، لكننا جاهزون له. لقد لاحظنا خلال التجارب التأهيلية أنه وبالرغم من استعمالنا لطاقة السيارة القصوى، إلا أن هناك أرقاماً للسرعة على الحلبة لم نتمكّن من مجاراتها، ورغم ذلك فكلي ثقةٌ بأداء السيارة خلال فترة السباق. أما على صعيد الفريق، فإنني في غاية السعادة بنتائج عملهم الجماعي وخاصةً خلال وقفات الصيانة. إن فريقنا سريعٌ، وعملهم متينٌ، وإنني واثقٌ تمام الثقة بعملهم الممتاز غداً خلال السباق. قد يبدو كلامي مكرراً، إلا أنّ حقيقة هدفنا تكمن فعلاً في أداء العمل على أكمل وجهٍ، ومن ثمّ التركيز الكامل خلال السباق، وسنرى كيف ستؤول الأمور غداً".

أما ماكسيم مارتن، سائق سيارة بي إم دبليو زد4 جي تي3 رقم 45، فيقول: "سننطلق ضمن أول 15 مركزاً، وهذا ما كان هدفنا في السابق، رغم معرفتنا أنّ مركز الانطلاق قد لا يؤثر في نتيجة السباق النهائية كثيراً. لدينا سيارةٌ رائعةٌ بأداءٍ متميزٍ خلال الأجزاء المستقيمة من الحلبة، وهذا أحد أهم الأمور في هذا السباق. سننافس بشدة، وسنبذل كل ما في وسعنا للفوز؛ لم يحالفنا الحظ كثيراً في الماضي، لكنني آمل أن يتغير ذلك. ومن الرائع وجود العديد من المشجّعين هنا – فالحصول على دعم الجمهور يعطي شعوراً لا يوصف، آمل أن نقدّم لهم سباقاً على مستوى عالٍ".

من جهته، يعلّق نيك كاتسبرغ، سائق سيارة "بي إم دبليو زد4 جي تي3" رقم 46، فيقول: "ربما لا يمثل المركز الثامن طموحنا فعلاً، إلا أنني سعيدٌ به. لقد جهزنا السيارة بإعداداتٍ مثاليةٍ، لكن الأداء الحقيقي سيكون غداً خلال السباق. إن المنافسة محمومةٌ بالفعل، وثلاثة أعشارٍ من هنا أو هناك قد تغيّر مصير السباق، ومن السهل أن تكسبهم أو تخسرهم. إنني سعيدٌ لكوني جزءاً من فريق مارك في دي إس، خاصةً بوجود زملاء أقوياء في الفريق الواحد. إنّهم الأفضل حالياً، ولا أكاد أطيقُ صبراً لانطلاق السباق غداً. هدفنا واضحٌ: الفوز بالسباق".

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة بلانبان للتحمّل
قائمة السائقين ماكسيم مارتن , نيكي كاتسبرغ
قائمة الفرق مارك في دي اس ريسينغ
نوع المقالة تقرير التجارب التأهيليّة
وسوم ماكسيم مارتن, نيكي كاتسبورغ